الترتيب حسب:
Relevance
Relevance
Date

الإمامُ زينُ العابدين (ع): الأخلاقُ الرّساليّةُ السّاميةُ

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

جاء في كتاب "عيون أخبار الرّضا" عن الإمام الصّادق (ع) قال: "كان عليّ بن الحسين (ع) لا يسافر إلّا مع رفقةٍ لا يعرفونه، ويشترط عليهم أن يكون من خَدَم الرّفقة في ما يحتاجون إليه، فسافر مرّةً مع قوم، فرآه رجلٌ فعرفه، فقال لهم: أتدرون مَنْ هذا؟ فقالوا: لا، قال: هذا عليّ بن الحسين (ع)، فوثبوا إليه، فقبّلوا يده ورجله، وقالوا: يا بن رسول الله، تريد أن تصلينا نار جهنّم لو بدرت منّا يدٌ أو لسانٌ، أمَا كنّا قد هلكنا إلى آخر الدّهر؟ فما الّذي يحملك على هذا؟ فقال: إنّي كنت سافرْت مرّةً مع قوم يعرفونني، فأعطوني برسول الله (ص) ما لا أستحقّ، فإنّي أخاف أن تعطوني مثلَ ذلك، فصار كتمان أمري أحبَّ إليَّ".

فأين هو الفرق بيننا وبينه (ع)؟ الفرق بيننا في ما نحصل عليه من امتيازات، أنَّ بعضنا إذا انتسب إلى رسول الله (ص) وحمل شجرة النَّسب بين يديه، فإنَّه يريد للناس أن يحملوه على ظهورهم، وأن يقدِّروه ويحترموه، ويكون البطّال وهم يشتغلون له.. أهل البيت (ع) لا يريدون ذلك لمن انتسب إليهم، والنبيّ (ص) لم يبعثه الله ليُحمَل أقاربه على ظهور النّاس وأعناقهم.. وهذا ما نطلُّ عليه من خلال سيرة الأئمة (ع)1.

ونقرأ في سيرته (ع) عن أحد الرواة كما (في الكافي)، وهو عيسى بن عبد الله، قال: "احتُضِر عبد الله، فاجتمع غرماؤه فطالبوه بدين لهم، فقال لا مال عندي أعطيكم"، وأنا في الطريق إلى الله "ولكن أرضوا بمن شئتم من ابني عمّي عليّ بن الحسين وعبد الله بن جعفر"، فأنا أطلب منهما أن يفيا ديني إذا قبلتم. "فقال الغرماء: عبد الله بن جعفر مليٌّ" رجل غنيّ، ولكنه "مطول" يماطل، فلا نستطيع أن نطمئنّ على ديوننا "وعليّ بن الحسين رجل لا مال له، صدوق"، إذا أعطانا موعداً فإنّه يصدق في ذلك "فهو أحبّ إلينا، فأرسل إليه وأخبره الخبر"، فكان جواب الإمام (ع): "أضمن لكم المال إلى غلّة" وقت موسم "ولم تكن له غلّه"، فلم يكن عنده بساتين. (قال) الرّاوي "فقال القوم: قد رضينا وضمنه".

وعندنا في الفقه الإماميّ، أن الإنسان إذا ضمن الدَّين برئت ذمّة المدين، وصارت ذمّة الضّامن هي المشغولة، ولم يعُد في عملية الضّمان شريكاً في الذمّة، ولأن الضمان يمثّل نقل المال من ذمّة إلى ذمّة أخرى: "فلما أتت الغلَّة، أتاح الله له المال فأوفاه".

وهناك قصّة أخرى مماثلة تتعلق بزيد بن أسامة بن زيد، عندما حضرته الوفاة، فجعل يبكي وهو قد عاش مسؤوليّة الدَّين الذي عليه، فكيف يترك دينه بعد وفاته ولم يفه، وكيف يقابل الله في ذلك؟! فقد روى أحدهم قال: "حضرت زيد بن أسامة بن زيد الوفاة، فجعل يبكي، فقال له عليّ بن الحسين (ع): ما يبكيك؟ قال: إنَّ عليّ خمسة عشر ألف دينار ولم أترك لها وفاءً"، ليس عندي تركة "فقال له عليّ بن الحسين: لا تبك، إنها عليّ وأنت منها بريء، فقضاها عنه".

هذا ما رواه المفيد في الإرشاد. والذي نستوحيه من الرواية أوّلاً: أن العنوان الكبير هو الكرم والعطاء الذي يمثّل أخلاقيّة أهل البيت (ع)، والذي صوَّرته الآية الكريمة: {إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُورًا}2.

كان الإمام زين العابدين (ع) قرآناً يتحرّك، فكان يحدّث عن العفو وكان يمارس العفو كأصفى وأعمق ما يكون، وكان يتحدَّث عن عتق العبيد وتحريرهم، وكان يبذل أكثر ماله في ذلك بعد أن يربّيهم تربية إسلاميّة، وبعد أن يرتفع بإنسانيَّتهم، وبعد أن يشعرهم بأنه هو وإيّاهم سواء، ليس له أيّ ميزة عليهم، وهو الذي له الميزة كلّها، وعلى الناس كافّة، من خلال قربه من الله تعالى3.

[1]في رحاب أهل البيت (ع)، ج 2.

[2]النّدوة، ج 10.

[3]النّدوة، ج4.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر