الترتيب حسب:
Relevance
Relevance
Date

معركة أُحُد: الهزيمةُ بعدَ الانتصار

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

في النّصف من شوّال، كانت ذكرى معركة من أبرز معارك الإسلام الّتي خاضها المسلمون من مواقع الدّفاع ضدَّ المشركين بقيادة رسول الله (ص)، وهي معركة "أُحُد".

هذه المعركة الثانية الَّتي واجَهَ فيها المسلمون التحدّي بشكلٍ مباشر مِن قِبَل قوى الشرّ؛ فقد خطَّط المشركون بعد معركة بدر الّتي هُزِموا فيها شرَّ هزيمة، للهجوم على المدينة، من أجل أن يحاصروها ويسقطوها ويسقطوا الإسلام من خلالها، ويقتلوا رسول الله (ص) والصّفوة الطيّبة من أصحابه وأهل بيته.

واستعدَّت قريش لذلك استعداداً كبيراً، فجمعت من حلفائها ومن جماعتها ما يقرب من أربعة آلاف مقاتل، وقامت بحملة كبيرة لجمع المال، لتوفير المعدَّات القتاليَّة بالمستوى الَّذي يستطيعون من خلاله تحريك قوّة ساحقة لا ترجع إلَّا بهزيمة المسلمين وهزيمة الإسلام.

واقتربوا من المدينة، وعَرَفَ النبيّ (ص) بذلك، وعبَّأ المسلمين من أجل أن يواجهوهم من موقعٍ واحد من خارج المدينة. وهكذا تحرَّك رسول الله (ص) بأصحابه، ويقال إنّهم لم يبلغوا الألف، حتّى وصل إلى جبل "أُحُد" الّذي يعرفه كلّ مَن حجَّ الدّيار المقدَّسة وشاهده عياناً. وكانت هناك ثغرة في الجبل يمكن أن ينفذ منها الرُّماة، ويمكن أن تنفذ منها خيل قريش لتلتفّ على جيش رسول الله (ص)، الأمر الَّذي دفع رسول الله (ص) لينظّم الجيش على أساس أن يكون "أُحُد" من ورائهم ليحتموا به، وجعل جماعةً من الرُّماة على الثَّغرة التي كان من الممكن أن ينفذ إليها المشركون، وقال لهؤلاء الرُّماة اثبتوا في أماكنكم، إذا رأيتمونا انتصرنا فاثبتوا، وإذا رأيتمونا انهزمنا فاثبتوا؛ لا تتحرَّكوا من مواقعكم، لأنَّ نقطة الضّعف في موقعنا الدّفاعي هي في هذا الموقع. وهكذا جعل عليهم قائداً وأمرهم أن يطيعوه...

ودارت المعركة، وتحرَّك المسلمون فيها بروحيَّة "بدر"، واستطاعوا أن يوقعوا بالمشركين شرّ هزيمة، بحيث تفرَّق المشركون، ولم تكن لهم أيّ جامعة تجمعهم. وبدأ المسلمون يجمعون غنائم المعركة كما كانت العادة، حيث يجمعون ما سقط في المعركة من سلاحٍ وعتادٍ وخيولٍ وما إلى ذلك. وكان أولئك الَّذين في الثغرة يشرفون على المعركة، وقال بعضهم لبعض إنَّ المعركة قد انتهت، وإنَّ إخواننا يجمعون الغنائم فلم يعد هناك خطر، وهذه قريش قد انهزمت، فما بقاؤها هنا، اتركونا لننزل لنأخذ حصَّتنا من الغنائم.

وكان رسول الله (ص) قد قال لهم إنَّ حصَّتكم محفوظة، وقال قائدهم لقد أمرنا رسول الله بأمر ولا بدَّ أن ننفِّذه، لأنَّ رسول الله قال لنا: اثبتوا في أماكنكم، لأنَّ غدر المشركين يأتي من جانبه، فإن انتصرنا اثبتوا ليكون النصر، وإذا انهزمنا اثبتوا ليكون لنا موقع قوّة في المعركة نستطيع من خلاله أن نحوِّل الهزيمة إلى نصر، لن أترك مكاني. وانضمَّ إليه جماعة، وتفرَّق عنه الذين كانوا معه وهم الأكثريَّة.

وهنا، حانَت من خالد بن الوليد التفاتة، وكان آنذاك مع المشركين، ورأى أنَّ الثغرة أصبحت ضعيفة، فليس فيها إلَّا عدد قليل، وهكذا اندفع مَن بقي معه من جيش المشركين، وقاتَلَ مَن تبقَّى من المسلمين الَّذين كانوا في الثّغرة، حتى قُتِلوا أو جُرِحوا. واندفع من خلال تلك الثّغرة في عمليّة التفاف على المسلمين، وهم مشغولون في تصفية نتائج المعركة، وهنا دارت الدائرة على المسلمين، وبدأت الهزيمة في مواقعهم من جديد، حتّى إِنّ رسول الله (ص) وسلَّم قد شُجَّ في جبهته وكسرت رباعيّته (بعض أسنانه)، وسقط على الأرض بعد أن أخذت منه الدّماء، حتّى صاح أحدهم: إنَّ محمّداً قد قُتِل. واندفع إليه قوم من المشركين حتّى يقتلوه، ولكنَّ عليّاً والصّفوة الطيّبة معه دافعوا عنه وكشفوهم، وقُتِلَ آنذاك حمزة بن عبد المطَّلب (رض)، وهو عمّ رسول الله (ص).

وهنا، أنزل الله في القرآن آيات كثيرة يحدِّثنا فيها عن بعض النَّماذج في وقائع المعركة، وعن الدروس التي ينبغي للمسلمين أن يأخذوها من المعركة، لأنَّ الإسلام، في ما جاء به القرآن، لا يريد للمسلمين عندما يمرّون بأيّ تجربة، سواء كانت التجربة تجربة نصر أو تجربة هزيمة، أو تجربة يختلط فيها النصر بالهزيمة، كما كانت هذه المعركة، أو كانت تجربة خطأ أو صواب أو فشل أو نجاح، إنَّ الله لا يريد للمسلمين أن تنتهي التجربة وينتهوا معها، ليصفِّقوا لانتصاراتهم وليبكوا هزائمهم، بل يريد لهم أن يدرسوا كلّ تجربة في الحياة ليفهموها جيّداً.

وعندما تكون المسألة مسألة هزيمة أو فشل، فعليهم أن يدرسوا أسباب الهزيمة وأسباب الفشل، من أجل أن يتفادوها في المستقبل. إنَّ الله يريد للإنسان دائماً أن يستثمر نجاحاته لنجاحات أخرى، وأن يأخذ الدَّرس في هزيمته، حتّى لا يقع في هزيمة أخرى، لتكون تجربة الإنسان مدرسة له في كلّ مجالات الحياة...

*من كتاب "الجمعة منبر ومحراب".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر