اليوم: الأربعاء28 شعبان 1438هـ الموافق: 24 مايو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله حاضر في الجامعة الأميركية للثقافة والتعليم فرع الحدث تحت عنوان "دور الشباب إزاء التحديات الراهنة" السيد علي فضل الله: للشباب دور كبير في مواجهة المأزق الوطني الذي صنعته هذه الطبقة السياسية حرصاً على مصالحها الضيقة السيد علي فضل الله: نخشى أن يؤدي النزيف المستمر في الاقتصاد والسياسة والأمن والاجتماع إلى انهيار البلد كله الشرطة الصهيونية تعتقل 3 حراس في المسجد الأقصى الجيش الإسرائيلي يعتقل 15 فلسطينياً في الضفة الغربية المجلس الإسلامي في بريطانيا يدين تفجير مانشستر وزير خارجية قطر يؤكد أنه لم يصرح بسحب سفراء قطر من مصر ودول خليجية صحيفة عكاظ عن تصريحات تميم: قطر تشق الصف وتنحاز إلى أعداء الأمة هيومن رايتس ووتش: حكومة آل خليفة هي مهندس العنف في البحرين إندونيسيا تتلف آلاف زجاجات الكحول قبل بداية شهر رمضان الصحة العالمية: ارتفاع ضخم في إصابات الكوليرا في اليمن والوفيات تزداد دراسة: 100 مليون مريض سكري يصومون سنوياً إعلان الأحكام العرفية في جنوب الفلبين لمدة 60 يوماً صحيفة لوموند الفرنسية: شركة فولكس فاغن حققت 23 مليار يورو من عائدات بيع سيارات فيها أجهزة تحايل على اختبارات الانبعاثات في فرنسا صحيفة تيليغراف البريطانية: اختبار جديد يكشف جنس المولود ولون شعره وطوله من الشهر الثاني باحثون من جامعة كاليفورنيا يتمكنون من تطوير نظام كهربائي سيساهم في الاستغناء عن البطاريات المزروعة في الجسم باحث إيطالي: تجارة البشر انتشرت على الإنترنت ويصعب على الدول محاربتها دراسة طبية: مرضى الخرف من كبار السن أكثر عرضة لفقدان الشهية عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: تصعيد الحكومة يدفع البحرين نحو المجهول فضل الله: للشّباب اللّبنانيّ دوره في مواجهة المأزق الوطنيّ الراهن ندوة "تعلیم القرآن وثقافة السَّلام" في السّنغال غابرييل يشدّد على دور الأديان في إرساء السّلام الأمم المتحدة: ميانمار تفشل في وقف العنف الدّيني ضدّ المسلمين النّمسا تحظّر ارتداء النقاب في الأماكن العامّة وتوزيع المصاحف تحذير إلهيّ من التلهّي بالتَّكاثر منبر الجمعة: 23 شعبان 1438هـ/ الموافق: 19 أيّار 2017م كنيسة للشّيطان في فرنسا تثير جدلاً في الأوساط الدينيّة لدي انطباعات سيّئة.. ماذا أفعل؟
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
اختصاصيَّة التَّغذية رشا ياسين سكافي: الصَّوم فترة ذهبيَّة لطرد السّموم من الجسم وتخفيض الوزن
حاوره: فاطمة خشّاب درويش - - خاص بينات
التاريخ: ١٤/٦/٢٠١٦ /
9 رمضان 1437هـ

يعتبر الصّيام فترة ذهبيّة للإصلاح، ليس فقط على الصعيد العبادي والروحي، بل على صعيد الجسد ووظائفه المختلفة، فقد رصدت العديد من الدراسات أثر الصيام في جسم الإنسان الّذي يعاني فوضى الأنظمة الغذائية الخاطئة التي يتبعها على مدار السنة، ليأتي شهر رمضان المبارك ليعطي الجسم فترة راحة يستعيد خلالها نشاطه، وليستريح الجهاز الهضمي ومختلف الأجهزة الأخرى. ومع أيّام شهر رمضان، تخرج السّموم والشّوائب من الجسم، ويستعيد الإنسان حيويّته ونشاطه.

تلفت اختصاصيّة التغذية، رشا ياسين سكافي، في هذه المقابلة مع موقع "بيّنات"، إلى أنَّ العديد من الدّراسات الّتي أجريت على الصّائمين، تؤكّد أنّ الصّوم والامتناع عن الطّعام والشّراب لساعات محدّدة، يساعد في إطالة العمر، ويحمي الإنسان من الأمراض المزمنة ومن السّرطانات، كما يساهم في طرد السّموم خارج الجسم، شرط أن يكون الصّيام وفق معايير صحيّة، ولا سيّما وجبتي الإفطار والسّحور.

الصّوم يساعد في إنقاص الوزن إذا كانت وجبات الإفطار والسحور صحيّة

طرد السّموم والشّوائب

تشير سكافي إلى أنّ الصوم يساعد على تنقية الجسم وطرد السموم والشّوائب منه، وتكمن أهميّة هذه العمليّة في تسريع عمليّة حرق الدّهون، فكلّما تخلَّص الجسم من السّموم، أصبح قادراً على الحرق بطريقةٍ أفضل وأسرع، مشيرةً إلى أنَّ الدّهون على الكبد مثلاً، تتعبه وتجعله غير قادر على القيام بوظائفه، فيأتي الصّيام ليطرد عنه السموم ويساعده.

وتتابع: "ننصح دائماً كاختصاصيّين في مجال التَّغذية باعتماد أنظمةdetox ، والّتي تعمل على طرد السّموم من خلال الامتناع عن تناول الطّعام وشرب بعض السّوائل، ويساعد الصّوم على تحقيق هذا الهدف، ويساهم في استهلاك مخزون الدّهون الموجود في الجسم، فتتحسّن عمليّة الحرق ويصبح الامتصاص أفضل".

الإفطار الصحّي والمثالي للصّائمين

تنصح إختصاصيّة التغذية رشا سكافي الصّائمين بتناول كميات معتدلة من الطّعام عند الإفطار، حتى لا يصاب الصّائم بعسر هضم أو مشاكل في الجهاز الهضمي، وتقدّم بعض النّصائح، حتى يكون إفطارنا صحيّاً ومثاليّاً، إذا اتّبعنا الخطوات التّالية:

· ننصح بتناول التمر بدايةً عند الإفطار، لأنّه يمدّ الصّائم بكميّة من السّكر تنشّط الجسم.

· ضروريّ أن نتناول كوباً من الماء الفاتر عند الإفطار، حذارِ من الماء البارد، لأنّه يسبّب المغص والتشنّج في المعدة.

· على الصّائم تناول الشوربة، لأنّ ذلك مفيد جدّاً، ويساعد في تعويض ما خسره الجسم من ماء وفيتامينات خلال الصّوم، وفي حال شعر الصّائم بالانزعاج من شوربة العدس، ننصحه بشوربة الخضار، لأنها أسهل على الهضم.

· تناول صحن من الفتّوش، لأنّه مهمّ جداً للصّائمين، فهو غنيّ بالألياف والفيتامينات، ويجنّب الصّائم المشاكل في الجهاز الهضمي.

· يفضَّل أخذ فترة راحة بعد تناول الشّوربة والفتّوش تتراوح بين نصف ساعة وساعة ونصف إذا استطعنا، لأنّ ذلك يساعد في عمليّة الهضم ولا يتعب المعدة.

· في حال عدم القدرة على تقسيم وجبة الإفطار، ننصح بتناول كميات معتدلة من الطعام، ويفضَّل أن لا يحتوي الطّبق الرئيس الكثير من الزيوت والدّهون.

· ننصح بتناول الفاكهة، ولكن شرط أن يكون هناك استراحة لمدّة ساعتين بعد الإفطار.

· يفترض على الصّائم أن يتناول حوالى 8 أكواب من الماء بين الإفطار والسّحور.

الصّيام وإنقاص الوزن!

تؤكّد سكافي أنّ الصوم يستطيع أن يكون مدخلاً يساعد في إنقاص الوزن، إذا كانت وجبات الإفطار والسّحور تحضَّر بطريقة صحية،وتراعي المعايير الغذائيّة السّليمة، وتوضح قائلة: "إنّ عملية حرق الدهون تكون بطيئةً في اللّيل، بعض الأشخاص الّذين يتناولون وجبات كبيرة، يليها الحلويات والعصائر على أنواعها، لا يعطون فرصةً للجسم لحرق ما يأكلون، ثم يتناولون وجبة السّحور بكميّات كبيرة، وبدلاً من إنقاص الوزن، فإنَّه في هذه الحالة يزيد. إنّ على من يريد أن يخسر من وزنه في شهر رمضان، أن يتناول وجبات غذائيّة صحيّة متوازنة بكميّات معتدلة، سواء لجهة الطعام أو السوائل، وحتى الحلويات.

معلومات مهمّة للصّائمين

· إنّ تناول الطّعام على طول الفترة الممتدّة من الإفطار إلى السّحور يزيد الوزن.

· إنّ عمليّة حرق الدهون هي بطيئة جدّاً ليلاً، فلا تفرطوا في تناول الطّعام.

· إنّ تناول كميّات كبيرة من الطعام عند الإفطار هو السّبب لعدم قدرة الإنسان على الحركة بعد الإفطار، عليكم بكميّات معتدلة.

· إنّ إنقاص الوزن ممكن في شهر رمضان شرط الانتباه لكميّات الطعام التي نتناولها خلال وجبتي الإفطار والسحور.

· إنّ كثرة أنواع الطعام على مائدة الإفطار تسبّب عسر هضم، لذا يفضَّل وجود طبق رئيس واحد على المائدة.

· إنّ تناول وجبة الإفطار والفاكهة والحلويات دون فترة راحة بينها، يجعل الألياف تتخمّر في المصران، ويعيق عمليّة الهضم، ويسبّب النّفخة والشّعور بالامتلاء.

· إنّ تناول الحلويات أمر غير ضروريّ للصّائم، ويمكن استبداله بالفاكهة الطبيعيّة أو المجفَّفة.

· علينا أن لا نفرط في شرب الماء دفعةً واحدةً حتى لا نتعب الكلى، وننصح بشرب كوب كلّ ساعة.

· العصير الطبيعيّ مفيد، ولكنّه يحتوي على سكّر، فلا تفرطوا في شربه، لأنّه يحبس السّوائل في الجسم.

· الكافيين يدرّ البول ويتخلّص من الماء في الجسم، تجنّبوا الإفراط في شربه.

الصّيام فرصة ذهبيّة لأيّ شخص يرغب بإعادة تنظيم حياته ونظامه الغذائيّ

وجبة السّحور

تؤكّد سكافي أهميّة وجبة السّحور للصّائم، وهي تشبه وجبة الفطور، إذ يجب أن تحتوي على مصادر البروتينات، من ألبان وأجبان وغيرها، إلى جانب النّشويّات السّمراء التي تعطي الطّاقة، وتشعر الصّائم بالشّبع خلال النهار.

وتضيف: "ننصح بتناول وجبة السّحور، حتى يستطيع الصّائم الصيام بشكل طبيعي ودون مشاكل، وتعتبر الحبوب الكاملة، كالشّوفان والقمح، مصادر ممتازة للنّشويّات، لأنها تقضي على أوجاع المعدة، كما ننصح بتناول الخضار على السّحور، دون أن ننسى الفاكهة المجفَّفة الغنيّة بالألياف الّتي تشعر الصّائم بالشّبع خلال النّهار، فضلاً عن اللّوز والجوز".

فرصة لتصحيح عاداتنا الغذائيّة الخاطئة

وتخلص سكافي إلى التّأكيد أنّ الصّيام هو فرصة ذهبيّة لأيّ شخص يرغب بإعادة تنظيم حياته ونظامه الغذائيّ على وجه الخصوص، فمن يفرط في شرب الكافيين، يستطيع أن يخفّف من تناول القهوة خلال شهر رمضان ويستفيد من ذلك بعد الشّهر المبارك، وخصوصاً أن الإفراط في شرب الكافيين يؤذي الكبد، ويخفّض نسبة الحرق، ويراكم السّموم في الجسم، كما أنّ شهر رمضان يساعد على تنظيم أوقات الوجبات.

وتحذر اختصاصيّة التّغذية رشا ياسين سكافي من الإفراط في تناول الطّعام في شهر رمضان، مشيرةً إلى أنّ بعد فترات الصّيام وانتهاء شهر رمضان، يمرّ الجسم بفترة تصبح قدرة الحرق فيه أقلّ، لذا علينا أن لا نسارع بعد إنتهاء الشّهر إلى تناول كميّات كبيرة من الطّعام تعويضاً عن الصّيام، لأنّ ذلك يسبّب زيادة سريعة في الوزن.

إنَّ الآراء الواردة في هذا التّحقيق، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر