العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل إفطار جمعية المبرات الخيرية الذي أقامته في مبرة الإمام علي(ع) في معروب في الجنوب السيد علي فضل الله: هدف الصوم أن يشعر الإنسان بإنسانيته إزاء معاناة الناس السيد علي فضل الله: علينا أن لا نرفع الذين يتعاملون مع مستقبل الوطن بحسابات طائفية ومصالح شخصية السيد علي فضل الله: لن نستطيع أن نبني مجتمعنا إلا بالإنسانيين هيومن رايتس ووتش تناشد لبنان عدم العودة لتطبيق عقوبة الإعدام لوموند بعد جرائم السلاح المتفلت: لبنان ليس بلداً بل غابة هآرتس: السيسي التقى نتنياهو وهرتسوغ سراً في قصره في نيسان/أبريل الماضي نواب ألمان يرفضون لقاء وزير الأمن الإسرائيلي في القدس كونها محتلة المغرب ترسل طائرات محملة بمواد غذائية إلى قطر داعش يدعو أتباعه إلى شن هجمات في كل العالم خلال شهر رمضان الإمارات تطرد صومالياً من مسابقة قرآنية بحجة دعم بلاده لقطر هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي تمنع استيراد أجهزة "بي إن سبورت" وبيعها السياحة الأردنية: 2.6 مليون سائح منذ بداية العام الجاري وفاة 279 في السودان منذ أغسطس/ آب 2016 بسبب الإسهال زعيمة ميانمار: تحقيق الأمم المتحدة بشأن مسلمي الروهينغا سيؤجج التوترات العرقية صحيفة أمريكية: ترامب يمنع المخابرات السرية من الاطلاع على ما يحدث في البيت الأبيض محكمة أميركية اتهمت ترامب بالتمييز العنصري بين البشر بسبب إحدى تغريداته ارتفاع عدد البريطانيين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية في 2016 بنما تطبع مع الصين وتقطع علاقتها بتايوان تقرير طبي: امرأة من بين 20 تصاب بعدوى زيكا في الولايات المتحدة دراسة: الجنين يبدأ تمييز الأشكال والوجه وهو في رحم أمه عندما أكتئب لا أصلّي يوم القدس العالمي.. مسيرات في إيران والعالم لإحياء المناسبة في وداع الشَّهر الكريم رئيسة بلديّة ضاحية نويكولن تحذِّر من صيام الأطفال! لنحمل رسالة الوحدة والتَّضامن والقواسم المشتركة المبرّات مسيرة زاخرة بالعطاء وسعي دائم للتّنمية الإنسانيّة بلجيكا: للنهوض بمكانة المرأة المسلمة حملة وطنيّة قرآنيّة في مالیزیا فضل الله: ظاهرة خطيرة ناتجة من التّحريض على المسلمين ليلة القدر في مسجد الحسنين(ع) منبر الجمعة: 21 رمضان 1438هـ/ الموافق: 16 حزيران 2017م
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
"بقدرتك تعمل فرق" مع مؤسسة الخدمات الاجتماعية
حاوره: فاطمة خشّاب درويش - - خاص بينات
التاريخ: ٢٠/٦/٢٠١٦ /
15 رمضان 1437هـ

على مدى أكثر من 33 عاماً، تسعى مؤسسة الخدمات الاجتماعية للتخفيف من معاناة الأيتام والفقراء والمساكين على طول المناطق اللبنانية، تبذر بذور الخير التي يفوح عطاؤها ليصل إلى مستحقين في لبنان وخارجه، وصولاً إلى سوريا والعراق وعدد من البلدان العربية والأفريقية والأوربية، كلّ ذلك انطلاقاً من المسؤولية الشرعية والإنسانية التي لطالما ركز عليها مؤسسها العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض).

 يتحدث مدير عام مؤسسة الخدمات الاجتماعية، الحاج فؤاد سمادي، في هذه المقابلة مع موقع "بينات"، عن أهمية العطاء والبذل في شهر الخير، شهر رمضان المبارك، هذا الشّهر الذي دعانا فيه الله سبحانه وتعالى إلى إكرام الأيتام والتصدّق على المساكين وإعانة الضعفاء، بغية الفوز برضا الله سبحانه وتعالى في الشهر الكريم، مؤكّداً أن مؤسسة الخدمات ما زالت على خطى مؤسّسها المرجع فضل الله، تتحمل مسؤوليتها الكبيرة حيال مجتمعنا وأهلنا، وتتعامل معه انطلاقاً من مسؤوليّتها الأخلاقية، تحاكي بشكلٍ مباشر احتياجات النّاس المختلفة، سواء الاجتماعية والصحية، وحتى الحياتية، كانت هذه المؤسسة تحظى برعاية السّيد المباشرة وتوجيهاته، ولا زالت على خطاه المباركة.

الأيتام يعطون كل إنسان محب للخير فرصة حقيقية للتقرب من الله سبحانه وتعالى

شهر رمضان فرصة للعطاء

 يؤكّد الحاج فؤاد سمادي أنّ شهر رمضان هو فرصة لتبادل الخير والعطاء بين مختلف طبقات المجتمع، فكما أنّ الفقراء والأيتام يحتاجون إلى المال لكي يتجاوزوا صعوبات الحياة، فإن الإنسان الميسور بدوره يحتاج إلى أن يمدّ يد العون إلى أخيه الإنسان، حتى يكسب الأجر والثواب العظيم، ولا سيما في شهر رمضان المبارك.

ويضيف: " الفقراء والأيتام والمساكين يعطون كلّ إنسان محبّ للخير فرصة حقيقية للتقرب من الله سبحانه وتعالى، معتبراً أنّ هذه العطاءات من أصحاب الخير تعتبر بلسماً للكثير من الجراحات التي سببتها هذه الحياة بمصاعبها وتحدياتها المختلفة، نحن وسيط خير بين الأيتام والفقراء وأصحاب الأيادي البيضاء، نعمل بكل جهدنا لنخفف من معاناة الناس ونوصل الأمانات لمستحقيها".

"بقدرتك تعمل فرق"

اختارت مؤسسة الخدمات الاجتماعية شعار "بقدرتك تعمل فرق" كعنوان لحملتها لهذا العام في شهر رمضان المبارك، ويلفت الحاج سمادي إلى التحضيرات التي سبقت هذا الشهر الكريم، والتي بدأت من شهر شعبان، من أجل تأمين الحصص الغذائية وحصص التموين التي تتجاوز 11 ألف حصة في شهر رمضان، مشيراً إلى أن مؤسسة الخدمات تستقبل كافة الحقوق الشرعية، من نذورات وكفارات، فضلاً عن الأضاحي والفديات وغير ذلك، ويتم صرفها على الأيتام والعوائل المحتاجة ضمن الضوابط الشرعية، أما بالنسبة إلى ما يمكن للخيّرين المساهمة به في شهر رمضان، فهي كالتالي:

· الحصة الغذائية، والتي تحوي مختلف الموادّ الأساسية التي تحتاجها الأسرة لتحضير إفطارها، من لحوم ودجاج وخضار وفاكهة وغيرها، وتبلغ قيمتها 45000 ليرة، ما يعادل 30 دولاراً أميركيّاً.

· الحصة التموينية، وتبلغ قيمتها 75000 ليرة، ما يعادل 50 دولاراً أميركيّاً، وتحوي مختلف الموادّ الأساسية التي تحتاجها الأسرة في تحضير إفطارها، كالزيت والحبوب والمعلبات والمعكرونة والمربى والحلويات وغير ذلك.

· كسوة العيد لليتيم، وتبلغ قيمتها 75000 ليرة، ما يعادل 50 دولاراً أميركيّاً.

· العيدية يحدّدها الشّخص بما يناسبه.

· زكاة الفطرة، والتي يعمل على توزيعها صبيحة عيد الفطر على المستحقين.

ويلفت الحج سمادي إلى إمكانية التواصل مع المؤسسة، من خلال مركزها الرئيس الكائن في حارة حريك الشّارع العريض، من خلال رقم الهاتف 01559240، أو من خلال رقم الواتس آب  78/996291، أو من خلال التواصل مع فروع المؤسسة في مختلف المناطق في لبنان والخارج، أو من خلال زيارة عنوان المؤسّسة على الفايسبوك:

www.facebook.com/maktab.khadamat

 لمحة عن مؤسسة الخدمات الاجتماعية

انطلق مكتب الخدمات الاجتماعية بمبادرة من سماحة المرجع في العام 1983 من مركز جمعية أسرة التآخي خلف مسجد الإمام الرضا(ع) ، وكان العمل في بدايته ، حيث كان يتم صرف المساعدات المالية والاجتماعية للفقراء.

ثم تطوّر عمل المكتب من العام 1986 بشكل نوعي، حيث إنه تم توسيع النشاط ليشمل كل المناطق اللبنانية، وبدأ العمل مع فريق يعنى بدراسة أوضاع الفقراء والأيتام، وشملت المساعدات أهلنا أثناء الاعتداء الإسرائيلي في العام 1996م.

مع بداية العام 1997، تم إطلاق مشروع كفالة اليتيم في أسرته من العاملين ومباركة  سماحة السيد، وقد أكّد سماحته رعاية الأيتام في بيوتهم، كما يتم رعاية الأيتام في مؤسّساتهم.

وتوالت المشاريع في حينها، فتمّ تأسيس مديريّة الصدقات التي تعنى بتوزيع القجج والحصالات على البيوت والمؤسّسات والأماكن العامّة، واعتماد تقويم سنوي يحتوي قجة للصدقات، فيما تعنى مديرية الرعاية بإجراء تحقيق اجتماعي للعوائل من أجل تقييم وضعها وتحديد حاجتها ضمن ضوابط شرعية ، ثم تعمل على إيصال المساعدات المالية والصحية والعينية وغيرها للأسر الفقيرة والعجزة والأيتام والمعوقين، ومع مرور الوقت، كبر العمل في المكتب، إلى أن أصبح مؤسسةً تشمل العديد من المديريات، وتنتشر في كل المناطق، لتسدّ حاجات المعوزين الذين يعانون ظروفاً اقتصادية ومعيشية صعبة.

تجدر الإشارة إلى أن عمل مؤسّسة الخدمات يمتدّ خارج لبنان، حيث تقوم المؤسّسة بتقديم المساعدات وكفالات للأيتام في العراق وسوريا وفلسطين وإيران وأفريقيا ومناطق عديدة حول العالم.

نعمل من أجل خدمة الإنسان المحتاج دون أي اعتبارات طائفية أو مذهبية أو سياسية

 بين الكافل والمكفول

تلعب مؤسسة الخدمات الاجتماعية دور الوسيط والراعي لعلاقة الكفلاء بالأيتام، من خلال كفالات شهرية تبدأ من 20 دولاراً شهرياً، وعلى الرّغم من أن الكفالة المادية هي أساس العلاقة بين الكفلاء والأيتام، إلا أن الحاج فؤاد سمادي يلفت إلى جانب لا يقلّ أهمية، يتمثّل بالعلاقة الإنسانية بين الكافل واليتيم الّذي يحتاج دعماً مادياً ومعنويّاً في هذه الحياة، هناك ثقة كبيرة بين الناس أصحاب الأيادي البيضاء والعاملين في مؤسّسة الخدمات، نتيجة التواصل المباشر والدائم معهم من جهة، ومبدأ الشفافية والوضوح الذي تعتمده المؤسسة مع الكفلاء، من خلال تقديم كشوفات دورية وجداول مالية تحوي ما يصلها من أموال وقيمة المساعدات التي تقدمها إلى المستحقين.

ويلفت سمادي إلى أهمية اللقاءات التي تجري بين الكفلاء والأيتام عبر مؤسسة الخدمات، ومن خلال مندوبيها الذين يتولّون رعاية هذه اللقاءات، ويؤمنون الأجواء للتواصل المستمرّ بينهما.  

طموحنا الخدمة الأفضل للناس

يختم مدير مؤسسة الخدمات بهذه الكلمات مخاطباً الناس الخيّرة :"ما زلنا على النهج نفسه في مسيرة العطاء وخدمة الناس، وعلى أبواب الذّكرى السادسة لرحيل المرجع فضل الله، ما زلنا في هذه المؤسّسة بكامل كوادرها وموظّفيها والعاملين والمتطوّعين فيها، نعمل من أجل خدمة الإنسان المحتاج، دون أيّ اعتبارات طائفية أو مذهبية أو سياسية، ونكمل النهج الذي تربينا عليه تحت عباءة المرجع فضل الله. نحن مستمرّون في مسيرة الخير التي لن تتوقف بإذن الله، بجهود الخيّريين والمؤمنين بأهمية العطاء في هذا المجتمع".

وعلى الرغم من رهان البعض على توقف عمل مؤسّسة الخدمات الاجتماعية بعد وفاة المرجع فضل الله، إلا أن هذا الرهان قد خاب مع استمرار عمل المؤسّسة وتقدّمها في ميدان خدمة الأيتام والمحتاجين، وعلى أعتاب الذكرى السادسة لرحيل المؤسّس، ها هي مؤسسة السيد للخدمات الاجتماعية تكمل المسيرة في ميدان العطاء بهمّة عالية، وتقديمات نوعية، عربون حب ووفاء لأب الأيتام في شهر الخير والبركات.

إنّ الآراء الواردة في هذا التّحقيق، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر