اليوم: الأربعاء28 شعبان 1438هـ الموافق: 24 مايو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله حاضر في الجامعة الأميركية للثقافة والتعليم فرع الحدث تحت عنوان "دور الشباب إزاء التحديات الراهنة" السيد علي فضل الله: للشباب دور كبير في مواجهة المأزق الوطني الذي صنعته هذه الطبقة السياسية حرصاً على مصالحها الضيقة السيد علي فضل الله: نخشى أن يؤدي النزيف المستمر في الاقتصاد والسياسة والأمن والاجتماع إلى انهيار البلد كله الشرطة الصهيونية تعتقل 3 حراس في المسجد الأقصى الجيش الإسرائيلي يعتقل 15 فلسطينياً في الضفة الغربية المجلس الإسلامي في بريطانيا يدين تفجير مانشستر وزير خارجية قطر يؤكد أنه لم يصرح بسحب سفراء قطر من مصر ودول خليجية صحيفة عكاظ عن تصريحات تميم: قطر تشق الصف وتنحاز إلى أعداء الأمة هيومن رايتس ووتش: حكومة آل خليفة هي مهندس العنف في البحرين إندونيسيا تتلف آلاف زجاجات الكحول قبل بداية شهر رمضان الصحة العالمية: ارتفاع ضخم في إصابات الكوليرا في اليمن والوفيات تزداد دراسة: 100 مليون مريض سكري يصومون سنوياً إعلان الأحكام العرفية في جنوب الفلبين لمدة 60 يوماً صحيفة لوموند الفرنسية: شركة فولكس فاغن حققت 23 مليار يورو من عائدات بيع سيارات فيها أجهزة تحايل على اختبارات الانبعاثات في فرنسا صحيفة تيليغراف البريطانية: اختبار جديد يكشف جنس المولود ولون شعره وطوله من الشهر الثاني باحثون من جامعة كاليفورنيا يتمكنون من تطوير نظام كهربائي سيساهم في الاستغناء عن البطاريات المزروعة في الجسم باحث إيطالي: تجارة البشر انتشرت على الإنترنت ويصعب على الدول محاربتها دراسة طبية: مرضى الخرف من كبار السن أكثر عرضة لفقدان الشهية عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: تصعيد الحكومة يدفع البحرين نحو المجهول فضل الله: للشّباب اللّبنانيّ دوره في مواجهة المأزق الوطنيّ الراهن ندوة "تعلیم القرآن وثقافة السَّلام" في السّنغال غابرييل يشدّد على دور الأديان في إرساء السّلام الأمم المتحدة: ميانمار تفشل في وقف العنف الدّيني ضدّ المسلمين النّمسا تحظّر ارتداء النقاب في الأماكن العامّة وتوزيع المصاحف تحذير إلهيّ من التلهّي بالتَّكاثر منبر الجمعة: 23 شعبان 1438هـ/ الموافق: 19 أيّار 2017م كنيسة للشّيطان في فرنسا تثير جدلاً في الأوساط الدينيّة لدي انطباعات سيّئة.. ماذا أفعل؟
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
السيِّد جعفر فضل الله: الإمام الحسين عابر للأديان والطّوائف والمذاهب والقوميّات
حوار مع: السيد جعفر فضل الله
حاوره: وكالة تسنيم للأنباء
التاريخ: ٨/١٠/٢٠١٦ /
7 محرَّم 1438هـ

حول معاني كربلاء، وتجلّياتها اليوميّة في حياة الانسان، وكيفية الاستفادة منها كنبع يفيض بالقيم والفضائل، كان لوكالة تسنيم الدّولية للأنباء، لقاء مع الباحث الاسلاميّ والاجتماعيّ، وعضو هيئة أمناء جمعيَّة المبرّات الخيريّة في لبنان، الدّكتور السيّد جعفر فضل الله، حول هذه العناوين المثمرة من عاشوراء التّضحية. وقد بدأَنَا سماحته بالحديث قائلاً:

"لنضع موضوع الإمام الحسين في نطاقه الصّحيح والشّامل. فاليوم، عندما نتكلّم عن تحدّيات، فهناك علاقة بثورة الإمام الحسين، ونحن لا نتحدَّث عن تحدّيات مرتبطة بالجانب الأمني أو العسكري أو السياسي، فهذا الوجه البارز الّذي كان في ذلك الوقت، لأنّه كانت البداية العمليّة التصحيحيّة التي تستدعي حركة نهضوية وثورويّة مقابل حكم كان يريد أن يقضي على البقيّة الباقية في بنية المجتمع الفكريّة والإيمانيّة والاقتصاديّة وحتى السياسيّة".

ويضيف السيّد: "عندما نتحدّث اليوم عن استلهام لثورة الإمام الحسين، فلا بدَّ من أن نتحدّث عن استلهام شامل. وهنا السّؤال: كيف نستفيد من الثورة بالجانب السياسيّ؟ كيف نستفيد من الثّورة بالجانب الفكريّ؟ حتى الجانب الاقتصاديّ؟ إذاً، القيم بحدّ ذاتها هي قيم شاملة لما يحتاجه المجتمع لعمليَّة النّهوض وعمليّة البناء، وبالتالي، نحن نقرأ الثّورة اليوم من خلال الهدف الأساس الّذي أراده الإمام الحسين من ثورته، وهو الذي له علاقة بإصلاح الأمّة على كلّ مستوياتها."

كيف نكون حسينيّين؟!

وعند سؤال سماحته حول تطبيق عاشوراء الحسين بكلّ ما تختزن، على حال مجتمعاتنا، أجاب السيّد فضل الله:

"عندما نقول إنّنا حسينيّون، فلا بدَّ من أن نتحرّك نحو مشاريع الإصلاح في كلّ الاتجاهات، فلا نستطيع أن نفرّط في جانب على حساب جانب، ولا أن نحصر الإصلاح في جانب ونترك الجوانب الأخرى، بحجّة أنّ ثورة الإمام الحسين اختصرت في جانب واحد، فصحيح أنها انطلقت لتتحرَّك نحو حاكمٍ جائرٍ أرادت أن تنبّه المسلمين إلى أنَّه لا يمثِّل الشرعيَّة، إلا أنّها أرادت أن تنبّه النَّاس إلى ضرورة التوفّر على الجانب الّذي له علاقة بالمفاهيم، بالشّكل الذي تكون فيه واضحة، كاستخدام الإمام عبارات ومفاهيم واضحة: "أدعوكم الى كتاب الله.. ألم تروا أنّ السنّة النبوية قد أميتت..."، كلّ هذه النقاط التي برزت في كلام الإمام الحسين، تدلّ على أنّه كان هناك مشكلة شاملة على صعيد بنية العالم الإسلاميّ، وقد كان هناك عملية انحدار في بنية الأمّة. لذلك نقول إنّنا اليوم قد نعيش هذا المستوى، وقد يكون لدينا أنظمة سياسيّة جائرة، وقد يكون لدينا استئثار بالثّروات من قبل مجموعة معيّنة، وهي ثروات مجتمع وأمّة، وأيضاً لدينا مشاكل في المفاهيم العقيديّة والمفاهيم الشّرعيّة، ومشكلة في الاجتهاد، ومشاكل متعدّدة، لذلك أظنّ أنّنا نحتاج اليوم أن نستلهم من ثورة الإمام الحسين كلّ أبعادها، لنتحدَّث عن كلّ بعد في واقعنا، بما يتَّصف بقيم هذه الثَّورة التي أرادت أن تستنهض الشّعوب والأمم".

لا نستطيع القول إنّنا حسينيّون!

وبناءً على ما تقدَّم، فهل نحن حسينيّون في عصرنا الحاليّ، بما أنَّ أمثال الحاكم الجائر لا يزالون يتربَّعون على عرش السّلطة والتحكّم بالأمّة؟

هنا يحسم السيّد فضل الله رأيه ليقول: "بالمبدأ لا؛ لا نستطيع اليوم أن نقول إنّنا حسينيّون، وخصوصاً إذا كنّا نسير وراء حاكم لا يمثّل هذه القيم، فالإمام الحسين بثورته على يزيد قال: "ألا إنّ هؤلاء قد أحلّوا حرام الله وحرّموا حلاله.. ولزموا طاعة الشّيطان."

إذاً، لا يمكن لي أن أكون حسينيّاً، وأنا أنتخب إنساناً يمكن أن يتَّبع هواه في مقابل مصلحة الأمَّة، ولا يمكن أن أكون حسينيّاً، وأنا أؤيِّد شخصاً يمكن له أن يقيم الصّفقات والاستئثار بالثّروات من أجل أن يحصّل المال من خلال امتصاص دماء الشّعب، ولا يمكن أن أكون حسينيّاً، وأنا أبايع الشخص الذي يمكن أن يرهن إرادته للخارج والمستعمر والمستكبر، ولا يمكن أن أكون حسينيّاً من خلال أن أجعل الإنسان الصّالح والإنسان المفسد والفاسد بوزن واحد وعلى طاولة واحدة".

ويتابع السيّد فضل الله: "هناك حاجة الى أن نستحضر عاشوراء في مفردات حياتنا اليوميَّة، لنقيس على أنفسنا أين نحن من ثورة الحسين وقيمه".

وحول إنسانيّة الحسين وثورته، قال السيّد جعفر: "الإمام الحسين عابر للطّوائف والمذاهب والإثنيّات والقوميّات، وخصوصاً بعدما نبرز في حركته القيم العابرة لكلّ هذه المرادفات، فقيمه قيم إنسانيّة، وتصلح في كلّ زمان ومكان ولدى أيّ دين...".

المصدر: وكالة تسنيم الإيرانيّة


مواضيع اخرى للكاتب

أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر