اليوم: الاثنين28 جمادى الآخر 1438هـ الموافق: 27 مارس 2017
Languages عربي
مجهولون يغتالون قيادياً في حماس بمدينة غزة كتائب القسام تتوعد إسرائيل بدفع ثمن اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء الجيش الإسرائيلي أطلق النيران باتجاه أراضي الفلسطينيين الزراعية في غزة نادي الأسير الفلسطيني: الاحتلال هو المستفيد الوحيد من اغتيال المحرر فقهاء الجبهة الشعبية: اغتيال فقهاء جريمة صهيونية تستوجب رداً من المقاومة الجهاد: اغتيال المحرر مازن فقهاء جريمة غادرة تحمل أجندة الاحتلال الصهيوني جيش الاحتلال يعتقل طفلاً فلسطينياً عمره 8 أعوام الأمم المتحدة: الكيان الصهيوني يتجاهل طلب مجلس الأمن وقف بناء المستوطنات الأمم المتحدة: ثلث محافظات اليمن على وشك المجاعة وفاة 6 معتمرين أردنيين بتدهور حافلتهم في السعودية الأمم المتحدة: 100 قتيل شهرياً في حرب اليمن أغلبهم على يد التحالف العربي قوات الأمن الأفغانية تحبط محاولة لتفجير مسجد بشمال البلاد ترامب یتلقی ضربة موجعة بسحب مشروع قانون الرعاية الصحية من مجلس النواب البابا فرنسيس: أوروبا مهددة بالموت إذا لم تعد إلى التضامن وول ستريت جورنال: أوروبا تواجه صعوبة في مراقبة عدد متزايد من المتطرفين تركي صاحب أطول شارب في العالم بمترين و60 سنتيمتر‎ دراسة تكشف: خمس الشباب في 5 دول عربية متوسطية يرغبون في الهجرة خبيرة رياضية: ركوب الدراجة 45 دقيقة يحرق 700 سعرة حرارية دراسة فرنسية: عقار مدر للبول يخفف حدة أعراض مرض التوحد دراسة: الرجال هم الأكثر عرضة للإصابة بحالات الصدفية الشديدة عندما أكتئب لا أصلّي أعاني من ابنتي عدم التّركيز هل ما أشعر به ممدوح أم مذموم؟! كندا تقرّ قانوناً ضدّ الإسلاموفوبيا ابتسامة المؤمن صدقة ولدي يسرق أغراض رفاقه فضل الله استنكر العمل الوحشيّ والتعرّض للأبرياء في العاصمة البريطانيّة استطلاع يظهر مخاوف المسلمين الأمريكيّين بعد انتخاب ترامب فضل الله: الضّرائب تضيع في مزاريب الهدر.. وما أكثرها في هذا البلد!. رصد مليون جنيه إسترليني لمكافحة "الإسلاموفوبيا" الأربعاء 29 آذار أوّل أيّام شهر رجب
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
السيد جعفر فضل الله: عاشوراء مناسبة إسلامية تجمع ولا تنفّر
التاريخ: ٩/١١/٢٠١٣ /
5 محرم 1435هـ
في مقابلة تلفزيونية له ، حول ذكرى عاشوراء ودلالاتها، ورداً على سؤال حول بداية العام الهجري واستقبال زمن جديد، قال سماحة السيد جعفر فضل الله: "إنَّ الزمن بأي عنوان من عناوينه، من شهر ويوم وسنة، مرتبط بالخير الذي لا يتعلّق بحالة اللهو والعبث، بل إنَّ موضوع الخير هو الحياة بأكملها، وعاشوراء التي تتزامن مع بداية العام الهجري، تؤكد عنصر الخير، فهي حركة رافضة لأن يتحوّل الإنسان إلى نموذج للشرّ ولفكر الشرّ وإحساس الشرّ".

ولفت سماحته إلى أنَّ يوم العاشر من المحرم بات يختزن رمزية حادة على مستوى العاطفة وعلى مستوى الانتماء الإسلامي، لأنَّ الإمام الحسين(ع) هو ابن بنت رسول الله(ص)، وقد استشهد على يد أتباع هذا النبي(ص)، بعد تحوّلات سياسية وأمنية واجتماعية كبيرة، والأيام العشر الأوائل من المحرم، أضحت مع تطور الزمن مناسبة لإعادة إنتاج الهويّة الإسلاميّة والمنظومة القيميّة، على مستوى نظم الشعر وحضور المجالس وإلقاء المواعظ.
وعن الخطاب الحسيني، أوضح أنه لا بدّ من أن يكون موضوعياً، لنكون قريبين إلى الإمام الحسين(ع) قدر الإمكان، ولإبراز القيمة الحقيقية لهذه المناسبة، فهي ليست جلداً للذات وتحطيماً للنفس، كما أنها ليست مناسبة لإدخال الإنسان في حالة العنف الجسدي.

وأضاف: "عاشوراء ليست مناسبة شيعية موجّهة ضد أحد، بل هي مناسبة إسلامية، ومحطة لإعادة إنتاج القيم التي أتى بها الأنبياء، من عهد آدم(ع) إلى عهد الرسول(ص)، فهي صرخة "لا" كبيرة أمام التوحّش الإنساني والفساد السياسي".

وتابع: "الإمام الحسين(ع) شخَّص الواقع تشخيصاً سليماً، فهو يملك الشرعية والرؤية، وهو القائد الذي خبرَ الواقع الذي بدأ ينحدر بعد وفاة جدّه، حيث تحوّلت الخلافة إلى مُلك متوارث، وهو من موقعه لا يمكنه أن يعطي الشرعية لهذا الانحدار".

وبيَّن سماحته أن السنّة والشيعة على السواء يعظّمون شخصية الإمام الحسين(ع)، فالنبي(ص) أدخل محبة الحسين في قلوب المسلمين جميعاً، مشيراً إلى أنَّ حركة الحسين(ع) هي حركة إسلامية.
وأردف قائلاً: "شكّل الإمام الحسين(ع) نموذجاً وقدوة للمسلمين جميعاً وللإنسان، فالمسلمون اختبروا مع النبي(ص) التحديات الخارجية من المشركين واليهود، ولم يختبروا فعلاً التحديات الداخلية التي بدأت تبرز شيئاً فشيئاً، وحركة عاشوراء تعطي النموذج والدرس في كيفية مواجهة التحديات الداخلية، بما يحافظ على الإسلام والمسلمين والمجتمع الإسلامي، لأنَّ هناك كفاءات تُقتل، وقانوناً يُعطَّل، وثروات تُهدر هي ملك للأمة برمّتها. إنَّ هذه التحديات الداخلية تبرز في أي زمن ومجتمع، لذا، فإن عاشوراء لكل المسلمين.

وبكل موضوعية، فإنَّ إحياء عاشوراء اكتسب خصوصية شيعية عبر الزمن، فقد حملوا القضية بمعزل عما اعتراها من مبالغات وممارسات قابلة للنقاش، وهو ما أبقاها حيّة إلى القرن الواحد والعشرين، ولكن هناك نماذج كثيرة أيضاً من غير الشيعة، عبروا عن تفاعلهم مع الحسين(ع)، بل فاقوهم تعبيراً، كالشيخ عبدالله العلايلي مثلاً، والشاعر المسيحي بولس سلامة".

وأكّد السيد فضل الله ضرورة الحفاظ على النماذج التي دفعت بمنظومة القيم عبر التاريخ، والإفادة منها، ففي المسيحية، كان هناك نموذج السيد المسيح(ع) وتلامذته، وفي الإسلام، هناك النبي محمد(ص) والإمام علي(ع) والحسين(ع) والصحابة. ولكننا من جانب آخر، والكلام لسماحته، لا بد من عدم التقاتل على الأشخاص، كي لا يتحولوا إلى أصنام نعبدهم من دون الله، فالأشخاص رمزيتهم بمقدار ما يجسّدون من قِيَم.

وختم قائلاً: "لا بد من أن نتعلّم من عاشوراء أشياء إضافية إيجابية، وعلينا استحضار الحسين(ع) كقيمة رمزية في واقعنا الحالي بكلّ تشعباته وأبعاده، وعدم استحضار مآسي التاريخ في واقعنا المعاصر، وعدم لعن الذين أنتجوها في ذلك التاريخ، فهذه الرموز التي نُحيي ذكراها تجمع ولا تفرِّق، لأنها شخصيات أخلاقية إسلامية نموذجية وقيمية رفعت من مستوى الإنسان".

مواضيع اخرى للكاتب

أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر