اليوم: الأربعاء28 شعبان 1438هـ الموافق: 24 مايو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله حاضر في الجامعة الأميركية للثقافة والتعليم فرع الحدث تحت عنوان "دور الشباب إزاء التحديات الراهنة" السيد علي فضل الله: للشباب دور كبير في مواجهة المأزق الوطني الذي صنعته هذه الطبقة السياسية حرصاً على مصالحها الضيقة السيد علي فضل الله: نخشى أن يؤدي النزيف المستمر في الاقتصاد والسياسة والأمن والاجتماع إلى انهيار البلد كله الشرطة الصهيونية تعتقل 3 حراس في المسجد الأقصى الجيش الإسرائيلي يعتقل 15 فلسطينياً في الضفة الغربية المجلس الإسلامي في بريطانيا يدين تفجير مانشستر وزير خارجية قطر يؤكد أنه لم يصرح بسحب سفراء قطر من مصر ودول خليجية صحيفة عكاظ عن تصريحات تميم: قطر تشق الصف وتنحاز إلى أعداء الأمة هيومن رايتس ووتش: حكومة آل خليفة هي مهندس العنف في البحرين إندونيسيا تتلف آلاف زجاجات الكحول قبل بداية شهر رمضان الصحة العالمية: ارتفاع ضخم في إصابات الكوليرا في اليمن والوفيات تزداد دراسة: 100 مليون مريض سكري يصومون سنوياً إعلان الأحكام العرفية في جنوب الفلبين لمدة 60 يوماً صحيفة لوموند الفرنسية: شركة فولكس فاغن حققت 23 مليار يورو من عائدات بيع سيارات فيها أجهزة تحايل على اختبارات الانبعاثات في فرنسا صحيفة تيليغراف البريطانية: اختبار جديد يكشف جنس المولود ولون شعره وطوله من الشهر الثاني باحثون من جامعة كاليفورنيا يتمكنون من تطوير نظام كهربائي سيساهم في الاستغناء عن البطاريات المزروعة في الجسم باحث إيطالي: تجارة البشر انتشرت على الإنترنت ويصعب على الدول محاربتها دراسة طبية: مرضى الخرف من كبار السن أكثر عرضة لفقدان الشهية عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: تصعيد الحكومة يدفع البحرين نحو المجهول فضل الله: للشّباب اللّبنانيّ دوره في مواجهة المأزق الوطنيّ الراهن ندوة "تعلیم القرآن وثقافة السَّلام" في السّنغال غابرييل يشدّد على دور الأديان في إرساء السّلام الأمم المتحدة: ميانمار تفشل في وقف العنف الدّيني ضدّ المسلمين النّمسا تحظّر ارتداء النقاب في الأماكن العامّة وتوزيع المصاحف تحذير إلهيّ من التلهّي بالتَّكاثر منبر الجمعة: 23 شعبان 1438هـ/ الموافق: 19 أيّار 2017م كنيسة للشّيطان في فرنسا تثير جدلاً في الأوساط الدينيّة لدي انطباعات سيّئة.. ماذا أفعل؟
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
الكوثر
 

سورة الكوثر
مكية، وآياتها ثلاث 
الآيات1-3

في أجواء السورة

وهذه السورة المكية جاءت لترتفع بروحية النبي محمد(ص) إلى آفاق الرحمة الإلهية في رعاية الله له، وفي تطييب نفسه، وفي الدفاع عنه، فقد كان المشركون يعملون ـ بكلِّ وسائلهم وأساليبهم ـ على إضعاف نفسه، وتدمير معنوياته، وإسقاط موقفه، بالكلمات الجارحة النابية المؤذية، وقد جاء في الرّوايات أن بعض سفهاء قريش، كالعاص بن وائل، وأبي جهل، وعقبة بن أبي معيط، وكعب بن الأشرف، قالوا عند موت القاسم ابن رسول الله ـ وهو أول ولد له ولد بمكة ـ: إن محمداً قد انقطع نسله، فلا جرم، لقد أصبح أبتر، فنزلت هذه السورة، لتؤكد بأن الله قد أعطاه الخير الكثير الذي يمتد في كل حياته، وفي ما بعده، فليتوجه إلى الله ربه بالصلاة، فلن ينقطع ذكره، ولن يفنى نسله، ولن يكون أبتر، بل إن الذين يقفون ضدّه هم الأَوْلى بهذه الصفة.

وهكذا كانت هذه السورة القصيرة إطلالةً روحيةً على النبي محمد(ص) من أجل أن تفتح قلبه على الخير الكثير القادم من الله، وعلى الامتداد الواسع المنفتح على رسالة الله، لتقول له: إن الامتداد الذي يمثّله وجوده، ليس هو الامتداد المحدود الذي يتمثل في الذرية الباقية فقط، بل هو الامتداد في وعي الرسالة وحركيتها وفاعليتها ورحابتها في كل مواقع الحياة والإنسان، فلا يحزن ولا يبتئس بما كانوا يقولون أو يفعلون.

ــــــــــــــ

الآيــات

{إِنَّآ أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ* فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ* إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأبْتَرُ} (1ـ3).

* * *

معاني المفردات

{الْكَوْثَرَ}: على وزن فوعل، وهو الشيء الذي من شأنه الكثرة.

{شَانِئَكَ}: مبغضك.

{هُوَ الأبْتَرُ}: المقطوع.

* * *

الله يغدق النعم والخير الكثير على نبيّه

{إِنَّآ أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ} الظاهر أن المراد بالكوثر الخير الكثير، وهو المعنى الذي يشمل أكثر المفردات المتفرقة التي ذكروها كمعان للكلمة مما لا شاهد للمفسرين عليها، وقد جاء في الدر المنثور، في ما رواه عن سعيد بن جبير عن ابن عباس، أنه قال: «الكوثر الخير الذي أعطاه الله إياه. قال أبو بشر: قلت لسعيد بن جبير: فإن ناساً يزعمون أنه نهر في الجنة، قال: النهر الذي في الجنة من الخير الذي أعطاه الله إياه»[1].

وإذا كانت السورة قد نزلت في أجواء الكلمات التي أثارها بعض سفهاء قريش في حديثهم عن النبي بأنه أبتَر لا ذرّية له من الذكور، فقد يكون الحديث عن الخير الكثير إشارةً إلى الذرية الكثيرة التي للنبي محمد(ص) من ابنته فاطمة(ع)، ليكون ذلك بمثابة الردّ على هؤلاء، في ما أرادوه من إضعاف معنوية النبي 1 بهذه الكلمة، التي كانت تمثل مدلولاً سلبياً في المجتمع القائم على اعتبار الامتداد في الذرية لوناً من ألوان القيمة الذاتية للإنسان هناك. ويقول صاحب الميزان، تعليقاً على ذلك وتأكيداً له: ولولا ذلك لكان تحقيق الكلام بقوله: {إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الاَْبْتَرُ } خالياً عن الفائدة[2].

{فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} لتكون الصلاة شكراً لله، وإظهاراً للشعور بالمنّة على ما أولاه من هذا الخير الكثير. والمراد بالنحر ـ في ما جاءت به الروايات عن النبي(ص) وعن علي(ع) وعن أئمة أهل البيت(ع) ـ هو رفع اليدين في تكبير الصلاة إلى النحر، ومن ذلك ما رواه السيوطي في الدر المنثور قال: «أخرج ابن أبي حاتم، والحاكم، وابن مردويه، والبيهقي في سننه عن علي بن أبي طالب قال: لما نزلت هذه السورة على النبي (صلى الله عليه وسلّم) {إِنَّآ أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ} قال النبي (صلى الله عليه وسلّم) لجبريل: ما هذه النحيرة التي أمرني بها ربي؟ قال: إنها ليست بنحيرةٍ، ولكن يأمرك إذا تحرّمت للصلاة أن ترفع يديك إذا كبّرت وإذا ركعت، وإذا رفعت رأسك من الركوع، فإنها صلاتنا وصلاة الملائكة الذين هم في السماوات السبع، وإنّ لكل شيء زينة وزينة الصلاة رفع اليدين عند كل تكبيرة»[3].

وقيل: معنى الآية صلّ لربك صلاة العيد وانحر البدن، وقيل: يعني صلّ لربك واستوِ قائماً عند رفع رأسك من الركوع.

* * *

من إيحاءات السورة

وربما كان في هذا التوجيه الإلهي للنبي بالصلاة لربه، في هذه الأجواء المحيطة به المليئة بالبغض والعدوان والأذى المادي والمعنوي، بعض الإيحاء بأن على الإنسان أن يتوجه إلى ربّه بصلاته التي تختزن كل معاني السموّ الروحي والانفتاح العبادي على الله، في ما يؤدي ذلك إلى الارتفاع على كل الجزئيات الصغيرة التي يريد الآخرون من خلال إثارتها في حياته، سواء بالكلمات الجارحة النابية، أو بالمشاكل الصغيرة، أن يثقلوا قلبه ويربكوا اهتماماته، لأن الاستغراق فيها قد يبعد الإنسان عن الاهتمام الكبير بالرسالة، وبالحياة، وبالناس، بينما يكون الارتفاع إلى جانب الله منطلقاً لرحابة الأفق وامتداد الخط وانفتاح الروح على الحياة كلها، لتتحول كل الصغائر عنده إلى ما يشبه الفقاقيع التي تتجمع هنا وهناك لتشوّه صورة الصفاء في الماء، ولكنها لا تلبث أن تنفجر وتذوب، وهكذا وحده الاتصال بالله هو الذي يجعل الإنسان كبيراً في العقل الكبير، والروح الكبيرة، والعمل الكبير.

* * *

مبغض الرسول والرسالة هو الأبتر

{إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ} فهذا الذي يبغضك ويعلن العداء لك ولرسالتك انطلاقاً من الحدود المغلقة في شخصيته المحدودة، هو الأبتر، لأنه لا يملك أيّ امتدادٍ في قضايا الحياة، بعد أن كان امتداده محصوراً في قضايا الذات، مهما خيّل إليه أنه يتحرك في خط الخلود، لأن الخالدين هم المنطلقون مع الله في رسالته، فهو الذي يمنح الخلود للدور وللحركة وللذات في امتداد رسالتها في الحياة.

ــــــــــــــــــــــ

(1) الدر المنثور، ج:8، ص:649.

(2) تفسير الميزان، ج:20، ص:429.

(3) الدر المنثور،ج:8، ص:650.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر