اليوم: الخميس2 ذو الحجة 1438هـ الموافق: 24 اغسطس 2017
Languages عربي
مقتل عنصر من حركة حماس في تفجير انتحاري على معبر رفح الأونروا: مستمرون في تقديم المساعدات لـ 1.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة 7 أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني جمعية الوفاق تتحدى السلطات البحرينية بنشر المكالمات الكاملة للشيخ علي سلمان فتح معبر حدودي بين قطر والسعودية لمرور الحجاج حريق يأتي على مبان مدرجة ضمن التراث العالمي في جدة بالسعودية الأمم المتحدة: استفتاء كردستان غير شرعي الغارديان: ترامب تجاوز حده وعليه مواجهة العواقب وزير العدل الألماني اتهم ترامب بالتستر على العنف اليميني وزير العدل الأسترالي يشجب موقف زعيمة حزب "أمة واحدة" اليمني المتطرف بدخولها البرلمان مرتدية النقاب للفت الانتباه إلى دعوة حزبها لحظره استطلاع: 62 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء ماكرون ارتفاع ضحايا مداهمة قوات الأمن لسجن في فنزويلا إلى 37 قتيلاً إنشاء أول محطة اتصالات على القمر العام المقبل صحيفة سويدية: شركة إريكسون تعتزم الاستغناء عن 25 ألف موظف لخفض التكاليف ديلي ميل : FDA توافق على الأدوية بدون التأكد من معايير السلامة تحليل جديد للدم يعزز آمال اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة طبيب نسائي: تناول المسكنات أثناء الحمل يصيب مخ الجنين علماء يتوصلون إلى بروتينات تلعب دوراً في إصلاح تلف القلب تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي إلى أمراض خطيرة عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: لإبراز الطاقات الإبداعيَّة لدى أصحاب الاحتياجات الخاصَّة السنغافوریّون یرحّبون ببرنامج "ساعة القرآن" العالميّ دفن الميت في تابوت! منبر الجمعة: 26 ذو القعدة 1438 هـ/ الموافق: 18 آب 2017م إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان" في نقابة الصحافة زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً "آب شهر تکریم المسلمین" في أميركا فريضة الحجّ في أبعادها ومعانيها رئيس إندونيسيا يدعو لحماية التعدّديّة الدّينيّة فضل الله: المغترب اللّبنانيّ يدفع ثمناً باهظاً
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
الكوثر
 

سورة الكوثر
مكية، وآياتها ثلاث 
الآيات1-3

في أجواء السورة

وهذه السورة المكية جاءت لترتفع بروحية النبي محمد(ص) إلى آفاق الرحمة الإلهية في رعاية الله له، وفي تطييب نفسه، وفي الدفاع عنه، فقد كان المشركون يعملون ـ بكلِّ وسائلهم وأساليبهم ـ على إضعاف نفسه، وتدمير معنوياته، وإسقاط موقفه، بالكلمات الجارحة النابية المؤذية، وقد جاء في الرّوايات أن بعض سفهاء قريش، كالعاص بن وائل، وأبي جهل، وعقبة بن أبي معيط، وكعب بن الأشرف، قالوا عند موت القاسم ابن رسول الله ـ وهو أول ولد له ولد بمكة ـ: إن محمداً قد انقطع نسله، فلا جرم، لقد أصبح أبتر، فنزلت هذه السورة، لتؤكد بأن الله قد أعطاه الخير الكثير الذي يمتد في كل حياته، وفي ما بعده، فليتوجه إلى الله ربه بالصلاة، فلن ينقطع ذكره، ولن يفنى نسله، ولن يكون أبتر، بل إن الذين يقفون ضدّه هم الأَوْلى بهذه الصفة.

وهكذا كانت هذه السورة القصيرة إطلالةً روحيةً على النبي محمد(ص) من أجل أن تفتح قلبه على الخير الكثير القادم من الله، وعلى الامتداد الواسع المنفتح على رسالة الله، لتقول له: إن الامتداد الذي يمثّله وجوده، ليس هو الامتداد المحدود الذي يتمثل في الذرية الباقية فقط، بل هو الامتداد في وعي الرسالة وحركيتها وفاعليتها ورحابتها في كل مواقع الحياة والإنسان، فلا يحزن ولا يبتئس بما كانوا يقولون أو يفعلون.

ــــــــــــــ

الآيــات

{إِنَّآ أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ* فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ* إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأبْتَرُ} (1ـ3).

* * *

معاني المفردات

{الْكَوْثَرَ}: على وزن فوعل، وهو الشيء الذي من شأنه الكثرة.

{شَانِئَكَ}: مبغضك.

{هُوَ الأبْتَرُ}: المقطوع.

* * *

الله يغدق النعم والخير الكثير على نبيّه

{إِنَّآ أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ} الظاهر أن المراد بالكوثر الخير الكثير، وهو المعنى الذي يشمل أكثر المفردات المتفرقة التي ذكروها كمعان للكلمة مما لا شاهد للمفسرين عليها، وقد جاء في الدر المنثور، في ما رواه عن سعيد بن جبير عن ابن عباس، أنه قال: «الكوثر الخير الذي أعطاه الله إياه. قال أبو بشر: قلت لسعيد بن جبير: فإن ناساً يزعمون أنه نهر في الجنة، قال: النهر الذي في الجنة من الخير الذي أعطاه الله إياه»[1].

وإذا كانت السورة قد نزلت في أجواء الكلمات التي أثارها بعض سفهاء قريش في حديثهم عن النبي بأنه أبتَر لا ذرّية له من الذكور، فقد يكون الحديث عن الخير الكثير إشارةً إلى الذرية الكثيرة التي للنبي محمد(ص) من ابنته فاطمة(ع)، ليكون ذلك بمثابة الردّ على هؤلاء، في ما أرادوه من إضعاف معنوية النبي 1 بهذه الكلمة، التي كانت تمثل مدلولاً سلبياً في المجتمع القائم على اعتبار الامتداد في الذرية لوناً من ألوان القيمة الذاتية للإنسان هناك. ويقول صاحب الميزان، تعليقاً على ذلك وتأكيداً له: ولولا ذلك لكان تحقيق الكلام بقوله: {إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الاَْبْتَرُ } خالياً عن الفائدة[2].

{فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} لتكون الصلاة شكراً لله، وإظهاراً للشعور بالمنّة على ما أولاه من هذا الخير الكثير. والمراد بالنحر ـ في ما جاءت به الروايات عن النبي(ص) وعن علي(ع) وعن أئمة أهل البيت(ع) ـ هو رفع اليدين في تكبير الصلاة إلى النحر، ومن ذلك ما رواه السيوطي في الدر المنثور قال: «أخرج ابن أبي حاتم، والحاكم، وابن مردويه، والبيهقي في سننه عن علي بن أبي طالب قال: لما نزلت هذه السورة على النبي (صلى الله عليه وسلّم) {إِنَّآ أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ} قال النبي (صلى الله عليه وسلّم) لجبريل: ما هذه النحيرة التي أمرني بها ربي؟ قال: إنها ليست بنحيرةٍ، ولكن يأمرك إذا تحرّمت للصلاة أن ترفع يديك إذا كبّرت وإذا ركعت، وإذا رفعت رأسك من الركوع، فإنها صلاتنا وصلاة الملائكة الذين هم في السماوات السبع، وإنّ لكل شيء زينة وزينة الصلاة رفع اليدين عند كل تكبيرة»[3].

وقيل: معنى الآية صلّ لربك صلاة العيد وانحر البدن، وقيل: يعني صلّ لربك واستوِ قائماً عند رفع رأسك من الركوع.

* * *

من إيحاءات السورة

وربما كان في هذا التوجيه الإلهي للنبي بالصلاة لربه، في هذه الأجواء المحيطة به المليئة بالبغض والعدوان والأذى المادي والمعنوي، بعض الإيحاء بأن على الإنسان أن يتوجه إلى ربّه بصلاته التي تختزن كل معاني السموّ الروحي والانفتاح العبادي على الله، في ما يؤدي ذلك إلى الارتفاع على كل الجزئيات الصغيرة التي يريد الآخرون من خلال إثارتها في حياته، سواء بالكلمات الجارحة النابية، أو بالمشاكل الصغيرة، أن يثقلوا قلبه ويربكوا اهتماماته، لأن الاستغراق فيها قد يبعد الإنسان عن الاهتمام الكبير بالرسالة، وبالحياة، وبالناس، بينما يكون الارتفاع إلى جانب الله منطلقاً لرحابة الأفق وامتداد الخط وانفتاح الروح على الحياة كلها، لتتحول كل الصغائر عنده إلى ما يشبه الفقاقيع التي تتجمع هنا وهناك لتشوّه صورة الصفاء في الماء، ولكنها لا تلبث أن تنفجر وتذوب، وهكذا وحده الاتصال بالله هو الذي يجعل الإنسان كبيراً في العقل الكبير، والروح الكبيرة، والعمل الكبير.

* * *

مبغض الرسول والرسالة هو الأبتر

{إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ} فهذا الذي يبغضك ويعلن العداء لك ولرسالتك انطلاقاً من الحدود المغلقة في شخصيته المحدودة، هو الأبتر، لأنه لا يملك أيّ امتدادٍ في قضايا الحياة، بعد أن كان امتداده محصوراً في قضايا الذات، مهما خيّل إليه أنه يتحرك في خط الخلود، لأن الخالدين هم المنطلقون مع الله في رسالته، فهو الذي يمنح الخلود للدور وللحركة وللذات في امتداد رسالتها في الحياة.

ــــــــــــــــــــــ

(1) الدر المنثور، ج:8، ص:649.

(2) تفسير الميزان، ج:20، ص:429.

(3) الدر المنثور،ج:8، ص:650.

أدمنَّا التّجزئة.. والوحدة شعار ومجاملة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر