اليوم: الخميس2 ذو الحجة 1438هـ الموافق: 24 اغسطس 2017
Languages عربي
مقتل عنصر من حركة حماس في تفجير انتحاري على معبر رفح الأونروا: مستمرون في تقديم المساعدات لـ 1.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة 7 أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني جمعية الوفاق تتحدى السلطات البحرينية بنشر المكالمات الكاملة للشيخ علي سلمان فتح معبر حدودي بين قطر والسعودية لمرور الحجاج حريق يأتي على مبان مدرجة ضمن التراث العالمي في جدة بالسعودية الأمم المتحدة: استفتاء كردستان غير شرعي الغارديان: ترامب تجاوز حده وعليه مواجهة العواقب وزير العدل الألماني اتهم ترامب بالتستر على العنف اليميني وزير العدل الأسترالي يشجب موقف زعيمة حزب "أمة واحدة" اليمني المتطرف بدخولها البرلمان مرتدية النقاب للفت الانتباه إلى دعوة حزبها لحظره استطلاع: 62 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء ماكرون ارتفاع ضحايا مداهمة قوات الأمن لسجن في فنزويلا إلى 37 قتيلاً إنشاء أول محطة اتصالات على القمر العام المقبل صحيفة سويدية: شركة إريكسون تعتزم الاستغناء عن 25 ألف موظف لخفض التكاليف ديلي ميل : FDA توافق على الأدوية بدون التأكد من معايير السلامة تحليل جديد للدم يعزز آمال اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة طبيب نسائي: تناول المسكنات أثناء الحمل يصيب مخ الجنين علماء يتوصلون إلى بروتينات تلعب دوراً في إصلاح تلف القلب تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي إلى أمراض خطيرة عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: لإبراز الطاقات الإبداعيَّة لدى أصحاب الاحتياجات الخاصَّة السنغافوریّون یرحّبون ببرنامج "ساعة القرآن" العالميّ دفن الميت في تابوت! منبر الجمعة: 26 ذو القعدة 1438 هـ/ الموافق: 18 آب 2017م إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان" في نقابة الصحافة زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً "آب شهر تکریم المسلمین" في أميركا فريضة الحجّ في أبعادها ومعانيها رئيس إندونيسيا يدعو لحماية التعدّديّة الدّينيّة فضل الله: المغترب اللّبنانيّ يدفع ثمناً باهظاً
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
قريش
 

سورة قريش
مكية، وآياتها أربع
 الآيات 1-4

هل هذه السورة مستقلّة؟

قيل: بأن هذه السورة من توابع سورة الفيل، فهما سورة واحدة، لأن الموضوع فيهما واحد، وهو الحديث عن البيت الذي حماه الله من أصحاب الفيل، وعن ربِّ البيت الذي أنعم على الساكنين إلى جوار هذا البيت، فأطعمهم من جوع وآمنهم من خوف. وقد وردت بعض الروايات من طريق أهل السنّة، بأن أبيّ بن كعب لم يفصل بينهما بالبسملة في مصحفه، وعن عمر بن الخطاب بأنه قرأها في ركعة واحدة، ورُدّ ذلك بالمعارضة بالرواية التي تنقل أنه أثبت البسملة بينهما، وبأن الراوي قد لا يكون قد سمع البسملة الفاصلة منه بينهما، أو يكون قرأها سراً، وقد روي عن النبي(ص) ما ينافي الوحدة، فقد ذكر(ص) أن الله أنزل إلى قريش سورةً لم يذكر فيها أحداً غيرهم وهي سورة الإيلاف، مع ملاحظة أن الفصل بينهما بالبسملة متواترٌ، وقد وردت بعض الروايات من طريق أهل السنة عن أئمة أهل البيت بالوحدة، ولكنها معارضة بغيرها، أو غير ظاهرة في ذلك.

ــــــــــــــــــ

الآيــات

{لإِيلافِ قُرَيْشٍ* إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَآءِ وَالصَّيْفِ* فَلْيَعْبُدُواْ رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ* الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خوْفٍ} (1ـ4).

* * *

معاني المفردات

{لإِيلافِ قُرَيْشٍ}: الإيلاف: إيجاب الإلف بحسن التدبير والتلطّف، يقال: ألف يألف إلفاً وآلفه يؤلفه إيلافاً إذا جعله يألف. فالإيلاف: نقيض الإيحاش ونظيره الإيناس.

* * *

إيلاف قريش وسعة عيشهم

{لإِيلاِف قُرَيْشٍ} أي من أجل إيلاف الله قريشاً، في ما يريد أن يمتنّ عليهم ويجعل لهم ذلك إلفاً يألفونه، في ما يعتادون عليه من أوضاع الاستقرار الاقتصادي والأمني، {إِيلافهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَآءِ وَالصَّيْفِ} التي أكدت لهم حياة الرخاء والرفاهية بالرغم من جفاف بلادهم وفقرها، فقد هيّأ الله لهم السبيل إلى رحلة تجارية ضخمة إلى اليمن في الشتاء، وإلى رحلة تجارية إلى الشام في الصيف، ما جعل لبلدهم الأهمية الاقتصادية في المنطقة، بالإضافة إلى الأهمية الدينية، فعاشوا في رخاء وسعةٍ وهناء...

* * *

العبادة شكرٌ لنعم الله

{فَلْيَعْبُدُواْ رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ} الذي جعله آمناً للناس في الوقت الذي كان الناس يتخطفون من حوله، ويعانون الكثير من ألوان البؤس والشقاء، {الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنهم مِّنْ خوْفٍ} في ما جعل أفئدةً من الناس تهوي إليهم، وما هيّأه لهم من فرص التبادل التجاري مع المناطق الأخرى انطلاقاً من بركة البيت عليهم، من خلال طبيعة الوجاهة التي حصلوا عليها في الناس من خلاله {وآمَنَهُم مِّنْ خوْفٍ} بملاحظة ما جعله الله من حرمة هذا البيت، فلا يعرض له أحدٌ بسوء.

وإذا كان الله يأمرهم بعبادته، فلأنّ العبادة تمثل لوناً من ألوان الشكر على هذه النعمة المزدوجة: الأمن والرخاء، إلى جانب النعم الوفيرة الأخرى التي يتقلبون فيها بكل ما تختزنه الحياة من الخيرات في حركة وجودهم، ولأن العبادة هي العنوان الذي يمنح هذا البيت قدسيته وروحيته ومعناه، في ما يطوف الناس به كرمزٍ للطواف حول المواقع التي يرضاها الله ويحبها، وفي ركوع الراكعين وسجود الساجدين حوله، امتثالاً لأمر الله، وتأكيداً للإقرار بتوحيده، ورفض كل الأوثان التي يعبدها الناس من دونه تعالى، ليخرجوا في أجواء عبادته من أجواء عبادة الأصنام، لينزِّهوا أنفسهم عن ذلك، وليطهّروا البيت منها، كما أراد الله لإبراهيم(ع) وإسماعيل(ع) أن يطهِّرا هذا البيت منها، للطائفين والرُّكّع السجود.

ولأن العبادة هي الحركية الروحية الإنسانية التي يعيش فيها الإنسان الروح المتحررة من كل عبودية لمن حولها ومِنْ حولها من خلال الشعور بأصالة الإنسان أمام كل الموجودات، واستقلاله عنها، فليس لشيء منها أيّة سلطة عليه، في أيّ شأن من شؤونه.. لأن الله ـ وحده ـ هو سيد الكون الذي تقف كل الموجودات ـ بما فيها الإنسان ـ لتكون عبيداً له، من موقع خلقه لهم، وتدبيره لشؤونهم، وحاجاتهم إليه في كل شيء، واستغنائه عنهم في كل شيء.

أدمنَّا التّجزئة.. والوحدة شعار ومجاملة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر