اليوم: الخميس2 ذو الحجة 1438هـ الموافق: 24 اغسطس 2017
Languages عربي
مقتل عنصر من حركة حماس في تفجير انتحاري على معبر رفح الأونروا: مستمرون في تقديم المساعدات لـ 1.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة 7 أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني جمعية الوفاق تتحدى السلطات البحرينية بنشر المكالمات الكاملة للشيخ علي سلمان فتح معبر حدودي بين قطر والسعودية لمرور الحجاج حريق يأتي على مبان مدرجة ضمن التراث العالمي في جدة بالسعودية الأمم المتحدة: استفتاء كردستان غير شرعي الغارديان: ترامب تجاوز حده وعليه مواجهة العواقب وزير العدل الألماني اتهم ترامب بالتستر على العنف اليميني وزير العدل الأسترالي يشجب موقف زعيمة حزب "أمة واحدة" اليمني المتطرف بدخولها البرلمان مرتدية النقاب للفت الانتباه إلى دعوة حزبها لحظره استطلاع: 62 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء ماكرون ارتفاع ضحايا مداهمة قوات الأمن لسجن في فنزويلا إلى 37 قتيلاً إنشاء أول محطة اتصالات على القمر العام المقبل صحيفة سويدية: شركة إريكسون تعتزم الاستغناء عن 25 ألف موظف لخفض التكاليف ديلي ميل : FDA توافق على الأدوية بدون التأكد من معايير السلامة تحليل جديد للدم يعزز آمال اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة طبيب نسائي: تناول المسكنات أثناء الحمل يصيب مخ الجنين علماء يتوصلون إلى بروتينات تلعب دوراً في إصلاح تلف القلب تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي إلى أمراض خطيرة عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: لإبراز الطاقات الإبداعيَّة لدى أصحاب الاحتياجات الخاصَّة السنغافوریّون یرحّبون ببرنامج "ساعة القرآن" العالميّ دفن الميت في تابوت! منبر الجمعة: 26 ذو القعدة 1438 هـ/ الموافق: 18 آب 2017م إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان" في نقابة الصحافة زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً "آب شهر تکریم المسلمین" في أميركا فريضة الحجّ في أبعادها ومعانيها رئيس إندونيسيا يدعو لحماية التعدّديّة الدّينيّة فضل الله: المغترب اللّبنانيّ يدفع ثمناً باهظاً
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
ألم نشرح
 

سورة ألم نشرح المقدمة الآيات 1-8
سورة ألم نشرح
مكية، وهي ثمان آيات

في أجواء السورة

وهذه السورة التي اختلف الرأي في أنها مكية أو مدنية، لأن ملامحها لا تبتعد عن أجواء ما قبل الهجرة وما بعدها، كما اختلفت الروايات في أنها سورة مستقلة أو أنها جزء من سورة الضحى التي جرى الحديث فيهاـ في معرض الامتنان الإلهي ـ عما أنعم الله به على رسوله محمد(ص) مما يتناسب مع هذه السورة التي قد توحي بأنها تتمّة للحديث الذي بدأه الله هناك، ولكننا نلاحظ اختلاف الأسلوب هنا عن الأسلوب هناك، حيث جرى حديث الله عن نعمه في هذه السورة بأسلوب المتكلم، بينما جرى الحديث في تلك السورة بأسلوب الغائب، كما أن ختام السورة هنا يختلف عن ختامها هناك، ما يدلّ على أن هناك غرضين مختلفين فيهما.

وفي هذه السورة امتنانٌ إلهيٌّ على رسوله، بأنه منحه الصدر المفتوح الواعي الذي ينشرح لكل وحيٍ قرآني، ولكل حكمة روحية أو عقلية، وبأنه وضع عنه الثقل الذي يثقل الظهر ويجهده ويتعبه، وبأن الله قد رفع ذكره في حياة الناس الإيمانية التي تلتقي به في صلواتها، وفي كل واجباتها ومحرّماتها، في أفعالها وأقوالها وعلاقاتها العامة والخاصة، وتذكيرٌ له بأن العسر لا يدوم، بل يعقبه اليسر في تأكيدٍ مكرّرٍ لهذه الحقيقة، ويدعوه إلى أن ينهي يومه بالتعب في عبادة الله والرغبة إليه في كل ما يريده لحياته.

ـــــــــــــــــ

الآيــات

{أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ* الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ* وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ* فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً* فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ* وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ} (1ـ8).

* * *

معاني المفردات

{نَشْرَحْ}: الشرح: فتح الشيء بإذهاب ما يصدّ عن إدراكه. وأصل الشرح التوسعة.

{وِزْرَكَ}: الوزر: الثقل.

{أَنقَضَ}: أثقل.

{فَانصَبْ}: النَّصَب: التعب.

* * *

منن الله على نبيّه وعباده

{أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ} ونوسعه ونعمّق إحساسك بالمعرفة المتنوعة من خلال الوحي الذي نوحيه إليك، والإلهام الذي نلقيه في وعيك ونبعث فيه الإشراقة الروحية الفكرية التي تلتقي بالحقيقة من دون غموضٍ ولا شبهة، وندفع بالأمل إليه، فلا يختنق باليأس، بل يتّسع بالثقة الكبيرة في ما يفتح الله لعباده من أبواب الحياة، ليجعل لهم المخرج حيث لا مخرج، وليهيِّىء لهم الرزق من حيث لا يحتسبون، والحراسة من حيث لا يحترسون. وهكذا يلقي الله بفيوضاته على صدرك، في ما يوحي به الصدر من ساحة النفس التي تلتقط المعرفة والمشاعر والإيحاءات، ليتسع للحياة كلها وللمسؤولية كلها، فلا يتعقّد من كل نتائجها القاسية في سلبيات الواقع.

وإذا كان الله يمنُّ على نبيه بذلك، فقد نستوحي منه أن المسألة لا تتصل بحالة ذاتية مما اختص الله به نبيه من حالاته، بل هي حالةٌ إيمانيةٌ في ما يفتح الله به قلب المؤمن وعقله وشعوره، التي تختصرها كلمة الصدر، على الحياة كلها من دون ضيقٍ ولا اختناق، من خلال انفتاحه على الله الكليّ الرحمة والقدرة والعلم واللطف، مما ينفتح به المؤمن على كل شيءٍ يستطيع أن يبلغه من خلال العلم والأمل.

* * *

ثقل الرسالة

{وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ *الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ} والوزر: الثقل، وهو قد يكنى به عن الخطيئة، باعتبار أنها تمثِّل الثقل الذي يثقل مصير الإنسان في آخرته، كما يثقل ضميره في دنياه. والظاهر ـ والله العالم ـ أن المراد به ثقل الرسالة في ما كلّف الله به رسوله(ص) من بذل الجهد الكبير في سبيلها وتحمّل المصاعب من أجلها، ومواجهة التحديات الكبيرة القاسية في طريقها. ثم بدأ الثقل يخفّ كلما كثر المسلمون وانتصروا على قوى الشرك، عندما دخل الناس في دين الله أفواجاً، فتحمَّلوا عن رسول الله الكثير مما كان يبذله من جهد، وما كان ينوء به من عبء الرسالة، حيث تحوّلوا إلى دعاة مخلصين ينتشرون هنا وهناك، لينطقوا باسمه، وليبشِّروا الناس برسالته. وهكذا خفَّ ظهره عما كان ينوء به مما كاد أن يكسره لثقله وشدّته.

* * *

رفع ذكر النبي

{وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ} فجعلنا الشهادة لك بالرسالة مقارنةً للشهادة لله بالوحدانية، لترتفع المآذن خمس مرات في اليوم والليلة، ولينطلق به المؤمنون في صلواتهم، وليتحرك به كل الناس عندما يتحدثون عن الإسلام وعن كل ما يتصل به، فيذكرونك من خلاله، أو يذكرونه من خلالك، هذا بالإضافة إلى ما رفعه الله لك من ذكرٍ عند ملائكته في عالم الغيب.

وقد نستشعر، من هذه الآية، أن رفع الذكر قد يكون أمراً محبوباً مرضيّاً عند الله، بحيث يمتنّ الله به على عباده الذين يرزقهم منه، فلا مانع من أن يسعى إليه، ولكن لا من خلال عقدة الذات في الكبرياء أو الأنانية، بل من خلال المهمّات التي يقوم بها، والخدمات التي يؤديها للناس قربةً إلى الله، حيث يكون انتشار ذكره منطلقاً في خط الإيحاء بالرسالة والمسؤولية والإيمان.

* * *

إن مع العسر يُسراً

{فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً*إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً} وهذه هي الحقيقة الوجودية التي تؤكد على أن كل الحالات الصعبة في الحياة لا دوام لها، لأنها لا تنطلق من عمق جذريٍّ في الوجود، بل تنطلق من أوضاعٍ طارئة في ما هو السطح المتحرك في الواقع، أو في ما هي الحالات التي تختزن في داخلها مختلف المتغيرات التي توجب اختلاف الأوضاع بين المواقع. ولذلك، فإن على الدعاة إلى الله، سواء كانوا رسلاً أو أوصياء أو علماء أو مرشدين، أن لا يتعقّدوا من كل المشاكل التي تحدث لهم، ومن كل الجهد الذي يحدث لحركتهم، ومن كل العسر الذي يحيط بهم، بل أن يدرسوا سنّة الله في الكون، في ما أودعه في حركة الحياة والمجتمعات من قوانين عامّة، ليروا أن مع العسر يسراً، وأن مع التعب راحةً وأن مع الثقل خفةً، لئلا يسقطوا أو ييأسوا.

* * *

الرغبة إلى الله

{فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ} واجلس مع الله جلسة دعاء وابتهال وخشوعٍ، واجهد نفسك في ذلك، حتى تأخذ من هذا التعب راحة النفس وطمأنينة الروح، لأن في العيش مع الله كل القوّة وكل الراحة، وكل الاطمئان وكل الرضى.

{وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ} في كل أمورك، سواء كان ذلك الأمر أمر الدعوة أو أمر الحياة أو الذات، لأن الله هو المهيمن على الأمر كله، وهو الذي يُرغَب إليه ولا يُرغَبُ عنه، وهو الذي يجده الناس عند حاجاتهم ومشاكلهم، ليقضي حاجاتهم، ويحل مشكلاتهم، وهو الرحمن الرحيم.

أدمنَّا التّجزئة.. والوحدة شعار ومجاملة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر