اليوم: الخميس11 رجب 1444هـ الموافق: 2 فبراير 2023

نجاة فالو بلقاسم.. أوّل امرأة تتربّع على عرش وزارة التربية في فرنسا


خبر..

تميّزت تشكيلة الحكومة الفرنسيّة الجديدة بتعيين نجاة فالو بلقاسم وزيرةً للتربية خلفاً لبنوا هامون. وبهذا التعيين، تكون نجاة فالو بلقاسم أوّل امرأة تتولّى مثل هذا المنصب في فرنسا، وتحتلّ المرتبة الثّالثة في ترتيب الوزراء.

ولدت نجاة فالو بلقاسم العام 1977 ببلدة بني شيكر بإقليم النّاظور، وهي منطقة أمازيغية تقع شمال المغرب، من أب مغربي وجدّة جزائرية، وترعرعت في كنف عائلة كثيرة العدد.

هاجرت وزيرة التربية الفرنسيّة الجديدة إلى فرنسا العام 1982، وعمرها لا يتجاوز خمس سنوات، برفقة والدتها وشقيقتها الكبيرة للالتحاق بالوالد الّذي كان يعمل في شمال فرنسا في مجال البناء.

باشرت دراستها في المدارس الفرنسيّة، ثم التحقت في العام 2000 بمعهد العلوم السياسية بباريس. وبعد انتهاء دراستها، تزوّجت ببوريس فالو العام 2005، الذي عمل كأمين عام في منطقة "سون إيلوار"، ومدير ديوان مكتب الوزير السابق أرنو مونتبور.

هذا، وبدأت نجاة فالو بلقاسم حياتها المهنية كمستشارة قانونية في مكتب محاماة بمجلس الدولة، وفي محكمة النقض، حيث أمضت ثلاث سنوات.

انضمت إلى الحزب الاشتراكي العام 2002، وعملت كمستشارة في ديوان رئيس بلدية ليون، جيرار كولومب، الذي كان أيضاً عضواً في مجلس الشيوخ الفرنسي.

ومن بين المهمّات التي أسندت إلى نجاة فالو بلقاسم آنذاك، تعزيز الديمقراطيّة في الأحياء الشعبيّة لمدينة ليون، ومقاومة التمييز العنصري والدفاع عن حقوق الإنسان، إضافةً إلى إيجاد فرص عمل ومساكن للشبّان الذين يعيشون في أحياء شعبيّة ويعانون البطالة...

معروف عن نجاة فالو بلقاسم أفكارها اليساريّة بحكم تاريخ عائلتها والمناطق التي كبرت فيها، وهي من أبرز المدافعات عن حقوق المرأة وعن نضالها السياسي ضدّ التمييز، ولا سيما في المناطق الفقيرة.

باشرت نجاة فالو بلقاسم نشاطها الوزاريّ بعزم، وكان هدفها الوحيد تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة في جميع ميادين المجتمع، إضافةً إلى محاربة الأفكار المسبقة التي كانت تروّج بخصوص النساء.

في العام 2013، أنشأت نجاة فالو بلقاسم "المجلس الأعلى للمساواة بين الرّجال والنساء"، وهي هيئة تدافع عن مبدأ المساواة بين الجنسين في جميع مجالات الحياة.

وتعليق..

للمرأة كما الرّجل، حقّ العمل والولوج إلى ميدان العمل السياسيّ والاجتماعيّ والتنمويّ، والإفادة من كلّ خبراتها وطاقاتها في سبيل تنمية المجتمع وتطويره، لأنّ المرأة تمتلك عناصر القوّة والنجاح كما الرّجل، بلا فرق بينه وبينها في الحقوق والواجبات. ولقد أثبتت المرأة نجاحها في كلّ الميادين. واليوم، تتعرّض المجتمعات لكثير من الضغوطات التي تحاول إسقاطها ومحاصرتها، وللمرأة في مواجهة ذلك دور كبير ومسؤوليّة عظيمة في صناعة الوعي وإنتاج جيل نظيف شعوريّاً وعقليّاً وتربويّاً، فالمخاطر جمّة، وتتطلّب مساهمة الرّجل والمرأة في إعمار المجتمع وتحصينه بالقيم الرّوحيّة والإنسانيّة والأخلاقيّة.

وعن مسألة خوض المرأة مجال العمل، يقول سماحة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض):

"إننا نتصوّر أنّ للمرأة الحقّ في العمل الإنتاجي كما للرّجل، وقد كانت المرأة في العصور السابقة تعمل بحسب طبيعة العمل آنذاك، فكانت المرأة تشارك في أعمال الزراعة وفي الصناعة التي تتناسب مع طبيعة ظروفها المحيطة بها، ولم نجد هناك أية سلبيات شرعية من قِبَل العلماء والفقهاء حول عمل المرأة.

ولذلك، فإنّ مسألة دخول المرأة للعمل ليس سلبيّاً من حيث المبدأ، ولكن لا بدّ للمرأة من أن تعتبر أنّ دخولها في ميدان العمل كدخولها في أيّ ميدان آخر، سواء أكان سياسيّاً أم اجتماعيّاً أم اقتصاديّاً، لا بدَّ من أن يخضع للقيم الأخلاقيّة والروحيّة، تماماً كما هو الرّجل في كلّ نشاطاته السياسية والاقتصادية والاجتماعية، لأنّ مسألة القيم هي مسألة تتصل بمصداقيّة الإنسان في كونه عنصراً صالحاً للمجتمع، وكونه منفتحاً على الآخرين من خلال القيمة لا من خلال المنفعة.

على ضوء هذا، نقول لا بدَّ للمرأة عندما تختار العمل، من أن تختار العمل الذي يتناسب مع إيمانها بالقيم التي تلتزمها دينيّاً، من قيم اجتماعيّة أو شرعيّة أو روحيّة، تماماً كما هو الرّجل في هذا المجال".[من حوار مع مجلة شؤون جنوبيّة، العام 2003].

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر