اليوم: الخميس11 رجب 1444هـ الموافق: 2 فبراير 2023

شبكة قطارات الأنفاق في واشنطن تحظر إعلاناً مسيئاً للنبيّ محمَّد(ص)


خبر..

حظرت شبكة قطارات الأنفاق في واشنطن جميع الإعلانات التي تحمل في طيّاتها "قضايا حسّاسة"، بعدما طلب منها وضع ملصقاتٍ لرسم كاريكاتيريّ مسيء للنبيّ محمد.

ووافق على هذا الحظر مجلس إدارة منطقة متروبوليتان (واشنطن)، والّتي منعت بدورها جميع الإعلانات السياسيّة والدينيّة وتلك المثيرة للجدل، حتى نهاية العام الجاري، بحسب المتحدّث باسم الشّبكة.

وكانت جماعة "مبادرة الدّفاع عن الحريّة الأمريكيّة" تقدّمت بطلبٍ إلى هيئة النقل في واشنطن لوضع ملصقاتٍ للرّسم الكرتونيّ - اعتبر مسيئاً للنبيّ الكريم- الفائز بالجائزة الأولى في معرض في تكساس الشّهر الجاري.

وينادي هذا الملصق بحشد جميع الأصوات المطالبة بحريّة التّعبير، كما أنّه يصوّر النبيّ محمداً وهو ملتح ويرتدي عمامة، وملوّحاً بسيفه قائلاً: "لا يمكنك رسمي".

ووصفت باميلا غيللبر، مؤسّسة جماعة "مبادرة الدّفاع عن الحريّة الأمريكيّة" الرسم الكرتونيّ، بأنه "قرار سياسيّ"، مؤكِّدة أنَّ الرّسم الكرتونيّ لا يحمل أيّ إساءة للإسلام، وأنّه لا يوجد شيء في هذا الرّسم يحضّ على العنف".

وفاز الرّسم يوم الثالث من مايو/ أيّار بالجائزة الأولى في معرض "رسم محمّد" الّذي نظّمته المبادرة.

وتعليق..

هذا القرار لحظر نشر الرّسوم المسيئة إلى النبيّ والإسلام، لا بدّ من تأكيده والعمل للالتزام به في وجه الأصوات والدّعوات غير المسؤولة الّتي تثير بين الحين والآخر الفتن والعصبيّات، وتعبّر عن خلفياتٍ هي في ظاهرها تدّعي حريّة التّعبير، لكنّها تسيء إلى الواقع ككلّ، وإلى أجواء التّسامح والتّواصل والانفتاح ، فحريّة التّعبير لا تعني التعرّض للرّموز الدينيّة والتطاول عليها، وهو ما يفتح المجال أمام المتهوّرين للتعدّي على الأديان ورموزها تحت ذريعة حرية التّعبير. والأجدى بالجميع لو تعرّفوا إلى سيرة الرّسول ومواقفه ودعوته وعطاءاته، بحيث كان الرّحمة المهداة للعالمين جميعاً، يفتح القلوب والعقول على الخير والفلاح. فالواقع الإنسانيّ بحاجةٍ إلى كلّ الطاقات والأصوات والدّعوات الّتي تجمع النّفوس على كلّ ما يقرّبها ويوحّدها ويبعد عنها كلّ عصبيّة وجهل. وقد كان الرّسول(ص)، كما كلّ الأنبياء والرّسل، صوتاً للعقل والحكمة والموعظة الحسنة، فكم يحتاج العالم إلى التأسّي بالرّسول والأنبياء جميعاً؟!

وعن الرّسول(ص) ورسالته، يقول سماحة المرجع السيّد فضل الله(رض):

"{وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ}، لأنّك جئتهم بالرّسالة الّتي تنفتح عليهم في كلّ أمورهم، لتقودهم إلى الصّراط المستقيم في الدّنيا، وإلى النّعيم الخالد في الآخرة، وتثير فيهم كلّ نوازع الخير، وتبتعد بهم عن نوازع الشّرّ، وتركّز العلاقات فيما بينهم على أسسٍ ثابتةٍ من القيم والمبادئ، فلا تهتزّ ولا تنحرف ولا تسقط بفعل المطامع والأهواء والشّهوات، وتوحي إليهم بالسّلام الرّوحيّ الّذي يطوف بهم في كلّ آفاق الصّفاء والنّقاء والإشعاع والإيمان والهدوء النفسيّ القائم على الخير والعدل والحياة.

أمّا رحمته في شخصه، فقد كان يمثّل الخلق العظيم الّذي ينساب في قلب كلّ من حوله حبّاً وعاطفةً وروحاً وخيراً وسلاماً... وهكذا اجتمعت فيه رحمة الرّسول، ورحمة الرّسالة في الفكر والحركة والإنسان والحياة.

وهذا هو ما يجب أن يعيشه المسلمون في دعوتهم إلى الإسلام، وفي ممارستهم له، وفي حركتهم من أجله، وذلك بتجسيد الرّحمة في مواقفهم وكلماتهم وعلاقاتهم وروحيّتهم في كلّ المجالات، لا أن تكون الرّحمة حركة انفعال، بل أن تكون موقف حقّ وخير واستقامة وإيمان، لأنّ الرحمة تمثّل العمق في شخصيّة الإنسان الفكريّة والعمليّة، فتتفاعل في كلّ دوائره الصّغيرة أو الكبيرة، ليكون القدوة في الرّحمة، والرّحمة في القدوة، {قُلْ إِنَّمَآ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَآ إِلهُكُمْ إِلهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنتُمْ مُّسْلِمُونَ}، فهو الّذي وحَّد الحياة في ربوبيّته، وفي خلقه، وهو الّذي يريد للنّاس أن يتوحّدوا في عبادته، وفي شريعته، وفي منهجه في حركة الحياة، لأنّه يريد للبداية أن تحكم النّهاية، كما تحكم الخطّ الّذي يربط بينهما، فلا يريد الانحراف والالتواء والابتعاد عن الاستقامة في الخطّ الّذي هو المظهر الحقيقيّ للوحدة.

قل لهم ـ يا محمد ـ هذا الوحي التّوحيدي، ليقبلوا عليه، وليسيروا في خطّه، وليؤمنوا بنهجه، وليجعلوه قمّة الوعي العقيدي والشّعوري والعمليّ في حياتهم كلّها". [المصدر تفسير من وحي القرآن، ج 15، ص277].

وفي موضع آخر، يقول سماحته: "{لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ}، أي قدوة حسنة، في ما يأخذ به أو يدعه من الأفعال والمواقف، لأنّه الإنسان الّذي تتمثّل فيه الصّفات المثلى للكمال الإنسانيّ، فقد ربّاه الله التربية الفضلى، وأدَّبه الأدب العظيم، وصاغ شخصيّته أفضل صياغة. وبهذا كان التّجسيد الحيّ للإسلام في كلّ ملامح ذاته في الجانب الدّاخليّ منها، في ما يحمله في فكره وقلبه وشعوره من طهر الفكرة، ونقاء القلب، وصدق الشّعور، وإخلاص النيَّة، وفي الجانب الخارجيّ منها، من الإخلاص لله، والعمل بطاعته، والجهاد في سبيله، والإحسان إلى النّاس، والصّدق في الدعوة، والصّبر على آلامها، والانفتاح على الحياة كلّها من موقع الرّسالة الباحثة عن الخير في كلّ صعيد، وعن الحقّ في كلّ أفق، وعن العدل في كلّ مجتمع، لتؤكّد القيم الأخلاقيّة الإنسانيّة الرّوحيّة من خلال المعاناة، وليكون رضاه في ما يرضاه الله، وسخطه في ما لا يرضيه، ما جعل عمله سنّةً وشريعةً، كما كان قوله مصدراً لذلك". [تفسير من وحي القرآن، ج 18، ص 283].

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر