اليوم: الجمعة11 شعبان 1439هـ الموافق: 27 ابريل 2018

قرى هنديّة تقدِّم المسنّين فيها طعاماً للنّمور

خبر..

إحدى طرق الحصول على نصف مليون روبية في الهند، هي تلك الّتي يعتمدها الأهالي في قرى بشمال الهند المحاذية للنيبّال؛ إنّه القتل بواسطة النّمور.

فالعائلات القروية، القاطنة بالقرب من المحمية الطبيعية للنمور "بيليبهيت"، تعمد إلى ترك المسنّين في الغابة، لكي يفترسهم النمور.

وتقوم الدّولة بدفع تعويضات مالية للعائلة التي يتعرّض أحد أفرادها لهجوم من قبل أحد النمور، بحسب صحيفة "تايمز" الهندية، فيما يرجّح أن يكون عامل الفقر هو الدّافع وراء تلك الممارسات.

وآخر حالة هجوم أبلغ عنها، كانت في مطلع شهر يوليو/تموز الجاري، حيث وجدت السلطات جثة امرأة تدعى "نانكي ديفيه" (55 عاماً) وسط أحد الحقول.

واكتشفت السلطات هناك، عقب إجراء التّحقيقات وتفتيش المكان، أن المرأة توفيت داخل المحمية، إذ عثر على ملابسها الممزقة بعيداً عن الحقل الذي وجدت فيه الجثة.

كما لاحظت السلطات آثار شاحنة نقلتها من الغابة إلى الحقل، وبالتّالي، رُفض طلب العائلة في الحصول على تعويضات ماليّة.

ويرجَّح أن العائلة عمدت إلى نقل جثة "ديفيه" إلى خارج المحميّة، بهدف الحصول على تعويضات ماليّة من الدولة.

وقال كاليم آثار، المسؤول في مكتب مراقبة الجرائم ذات الصلة بالحياة البرية، بعد التحقيق في الهجمات: "قرّر المكتب إحالة القضيّة إلى الهيئة الوطنية لحماية النمور لمتابعة التحقيقات".

وتعليق..

في حال صحة هذا الخبر، فإنه لا يعبّر عن مشاعر إنسانيّة، مهما كانت الدوافع والتبريرات، فهذه جريمة إنسانيّة بامتياز، لا بدّ من متابعتها قانونياً ورسمياً، والردع عنها بقوّة، لأنها إضافةً إلى كونها جريمة بكلّ المقاييس، فهي تمتهن الكرامة البشرية وتسيء إليها، وتبعث على الاشمئزاز والاستهجان، فأين حقّ النفس بالعيش الكريم واحترام الحياة؟

وعن تحريم قتل النفس، يقول العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض):

"{وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ}، إنّ الله حرّم قتل النّفس، لأنّه اعتبر الحياة أمانةً عند صاحبها وعند الناس الآخرين، فلا يجوز للإنسان قتل نفسه، لأنّ الله لم يمنحه الحريّة في ذلك، كما لا يجوز له الاعتداء على حياة الآخرين، لأنَّ الله لم يجعلها مباحةً لأحدٍ، لأنّه ـ سبحانه ـ يريد للحياة أن تعيش آمنةً مطمئنّةً، في نطاق نظامٍ قويٍّ متكامل، يعيش كلّ أفراده مسؤولية الحفاظ على الحياة، من خلال خوف الله ومحبّته، فذلك ما يمكن أن يحفظ للحياة أمنها وطمأنينتها، لأنه يؤكّدها على قاعدةٍ ثابتةٍ مستقرّةٍ، لا مجال فيها للاهتزاز والتلوّن مادام الإيمان حيّاً في قلب الإنسان، ولذلك كانت عقوبة القتل العمد الّذي ينطلق من خيانة أمانة الحياة، الخلود في نار جهنّم، ولم يستثن إلا الحالات الّتي يفرض فيها النظام العام الذي يراد منه الحفاظ على الحياة، كالقصاص، والحدّ الشّرعي في الجرائم التي تخلُّ بأمن النّاس وشرفهم وكرامتهم وحريتهم".[تفسير من وحي القرآن، ج 9، ص 373].

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن مؤسسة الهادي تكرم مؤسسات لتوظيف أشخاص من ذوي الاحتياجات المبرّات نظّمت احتفاليّة الحملة العالميّة للتعلم للجميع فضل الله: لتغيير العقليَّة الَّتي تنتج الخطاب التحريضيّ والمناطقيّ كيف أواجه الكسل؟ مقالة تثير استياء المسلمين في فرنسا تجويد القرآن بإثارة.. هل هو جائز؟! منبر الجمعة: 4 شعبان 1439هـ/ 20 نيسان 2018م الحسين والعبّاس: الإيمان والثَّورة حتّى الشَّهادة ابنتي تحبّ العمل المسرحي والسينمائي! غانا: اعتماد واتساب لتبليغ الأذان بدلاً من مكبّرات الصوت فضل الله: لطيّ صفحة الإهمال ومعالجة التلوّث
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر