اليوم: الجمعة7 ذو القعدة 1439هـ الموافق: 20 يوليو 2018

الوفاء لشهر رمضان بالحزن على فراقه

بسم الله الرّحمن الرّحيم

ألقى السيّد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبتيه:

الخطبة الأولى

{اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ}.

الوفاء لشهر رمضان

إنّ الوفاء لشهر رمضان الّذي نعمنا فيه بأفضاله وعطاياه وبركاته، وأنس لياليه وأسحاره، والتواصل أكثر مع الله سبحانه، من خلال صيامنا وصلواتنا ودعواتنا وقراءتنا للقرآن وأذكارنا واستغفارنا، وكنا فيه أقوى على أنفسنا، حين كانت تتردّد منا كلمة "إني صائم"، عندما تسوّل لنا أنفسنا أو يدفعنا الآخرون إلى ارتكاب غيبةٍ أو نميمةٍ أو إساءةٍ أو حرامٍ.. وكان الخير ينساب منا بعفويةٍ في تبرّعاتنا وصدقاتنا، وفي إكرامنا للأيتام وذوي الحاجة، وكنا نحرص على التردّد إلى المساجد وأداء صلاة الجماعة، ما أمكننا إلى ذلك.. وكانت نفوسنا تتوق فيه إلى استماع المواعظ والنصائح.

إنّ الوفاء لهذا الشّهر يكون بالحزن لفراقه، أن لا نشعر، كما قد يشعر البعض، بأنه كان عبئاً علينا وانزاح، وأن نقول ما كان يقول الإمام زين العابدين(ع): "فنحن مودّعوه وداع من عزّ فراقه علينا، وغمّنا وأوحشنا انصرافه عنّا، ولزمنا له الذّمام المحفوظ، والحرمة المرعيّهّ، والحقّ المقضي، فنحن قائلون:

السّلام عليك يا أكرم مصحوب من الأوقات، ويا خير شهر في الأيّام والسّاعات.

السّلام عليك من قرين جلّ قدره موجوداً، وأفجع فقده مفقوداً، ومرجوٍّ آلم فراقه.

السّلام عليك من مجاور رقّت فيه القلوب، وقلّت فيه الذّنوب.

السّلام عليك غير مودّع برماً، ولا متروك صيامه سأماً.

السّلام عليك ما كان أحرصنا بالأمس عليك، وأشدّ شوقنا غداً إليك!".

إنَّ الوفاء لهذا الشهر يكون بأن نعكس تربيته لنا على سلوكنا، بحيث نصبح أكثر قدرةً على الإمساك بزمام أنفسنا الأمّارة بالسوء، ونصبح أكثر تقوى، وأن لا نفارق مع مغادرته ما كنا نحرص عليه طوال هذا الشهر من الدعاء، وقراءة القرآن، والصلاة في وقتها، وأداء النوافل، وصلاة الليل في السحر، والتواجد في المساجد، وأداء الصلاة جماعةً، والتواصل مع المؤمنين، وصلة الأرحام، وتعاهد الجيران، وبذل الخير والعطاء، وصفاء الروح والسريرة.

وقد كان التعبير الأفضل عن الأثر الذي تركه فينا هذا الشهر حين دفعنا زكاة الفطرة، فمن أهمّ أهداف الصيام، أن يشعر الأغنياء بآلام الفقراء ومعاناتهم .

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

الخطبة الثانية

إننا أحوج ما نكون في هذه المرحلة إلى تعزيز روح التكامل والتعاون، حيث يزداد الفقراء فقراً، ويزداد الوضع الاقتصاديّ سوءاً. ومتى حققنا ذلك، فإننا نملك القدرة على مواجهة التحدّيات.

متى تبصر الحكومة النّور؟!

والبداية من لبنان، حيث لايزال اللّبنانيون ينتظرون جلاء الصورة عن حكومة يريدونها أن تعبّر عن طموحاتهم، وتساهم في حلّ أزماتهم ورفع معاناتهم الّتي تزداد يوماً بعد يوم، ولكن لا يبدو أنّ خارطة طريق القوى السياسيّة تصبّ في هذا الاتجاه. فالوقائع تؤكّد أنها غير مستعجلة في تحقيق ما يريده اللّبنانيون، وكلٌّ له أجندته وحساباته في ذلك.

ونحن من جهتنا، نعيد دعوة القوى السياسية إلى أن ترتقي إلى مستوى خطابها ووعودها، وأن تنظر بجدية إلى التحديات التي تواجه هذا البلد، وهي واضحة وليست خافيةً عنها، بل دائماً يُتحدَّث عنها، ولكن من يقرن القول بالفعل؟

إننا نقول لهؤلاء، إنكم لستم أصحاب المسؤولية التي تتولّونها، بل الأمناء عليها، فكونوا الأمناء، وكونوا الصادقين مع ناسكم الّذين يبذلون التضحيات من أجلكم.

معالجات مرحليّة!

في هذا الوقت، يستعيد المشهد السياسي الحديث عن قضية النازحين السوريين، والتي هي من القضايا الملحّة التي لا بدّ من أن نسارع إلى معالجتها، نظراً إلى تداعياتها على الداخل اللبناني مما لا يحتاج إلى دليل لإثباته.

ونحن في هذا المجال الذي نقدّر منطلقات من يحملون همَّ هذه القضية ويتابعونها، ولكننا لا نرى أن علاجها بالبساطة التي تطرح فيها، لتعقيدات الملف السوري برمّته، وتداعيات هذه القضية بالذات، حيث يتداخل فيها البعد الإنساني بالأمني والسياسي، وباعتبارات المنظمات الدولية.

لذلك، نحن ندعو إلى أن تكون مقاربة هذه القضية بما يضمن مصلحة الوطن ومصلحة النازحين، ونحن مع من يدعو إلى المعالجات المرحليّة، بعدما أصبح واضحاً أنّ العلاج الشامل بعيد، أو ينتظر أن يستعيد هذا البلد عافيته التي نسأل الله أن تكون قريبة.

التّعويض عن الأضرار

وأخيراً، لا بدّ من التوقف عند ما أصاب البقاع الشمالي من سيل جارف، وخصوصاً القاع ورأس بعلبك، وأدى إلى أضرار فادحة بالممتلكات والمزروعات، ونحن هنا نضمّ صوتنا إلى كل الأصوات التي دعت إلى المسارعة في التعويض عن هذه الأضرار الّتي تزيد معاناة أهل البقاع وتراكم مشاكلهم.

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ابني يشاهد صوراً إباحيّة؟! ثانويّة الرّحمة تكرّم طلابها المتفوّقين الاجتماع السنوي لهيئة أمناء الإشراف على مؤسَّسات السيّد فضل الله الذّكرى السنويّة الثامنة لرحيل السيّد فضل الله في الدنمارك الإمام الصّادق(ع).. إمام العلم والحوار منبر الجمعة: 29 شوّال 1439هـ/ 13 تمّوز 2018م إيرلندا تقاطع المستوطنات الصهيونيّة علاقتنا باردة.. ماذا أفعل؟ السبت أوّل أيّام شهر ذي القعدة 1439 فوز مصوّر بوسام شرف من ألمانیا مؤتمر حول الاجتهاد الإمامي في برمنغهام
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر