اليوم: الخميس10 ربيع الأول 1444هـ الموافق: 6 اكتوبر 2022

حصانة للمجتمع من الانحراف عن خط الاستقامة...

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
حصانة للمجتمع من الانحراف عن خط الاستقامة...


ألقى سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته:

فريضة الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر:

يقول الله تعالى في كتابه المجيد: {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}(آل عمران/104). في هذه الآية الكريمة وفي غيرها من الآيات والأحاديث، يؤكد الله تعالى ورسوله(ص) مسألة فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وكلمة المعروف تشمل كل ما أراد الله للإنسان أن يفعله لأن فيه مصلحته، فرداً كان أو جماعةً، والمنكر هو كل ما أراد الله له أن يتركه لأن فيه مفسدة لحياته الخاصة والعامة.

وهكذا، فإن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فريضة من الفرائض، تماماً كما هي الصلاة والصوم والحجّ والزكاة، وله شروط تنفيذية كما هي شروط العبادات الأخرى، وقد أراد الله تعالى من خلال هذه الفريضة الحركية الاجتماعية، أن يجعل المجتمع الإسلامي بشكل عام رقيباً على نفسه، وذلك بأن تنطلق جماعة في الأمَّة من أجل أن تراقب كلَّ الواقع في سلبياته وإيجابياته، ليدرسوا مدى التزام المجتمع بما أمر الله تعالى به وبما نهى عنه، ليتحركوا في عملية تغييرٍ للواقع إذا انحرف عن الخطِّ المستقيم، وذلك بأن يبادروا إلى القيام بمختلف الأساليب من أجل أن يصحِّحوا المسيرة ويؤكدوا الخط المستقيم.

الاهتمام بقضايا الأمَّة:

وهذه المسألة لا تختص بالجوانب الفردية في سلوك الإنسان على مستوى الطاعة الفردية أو المعصية الفردية، بل إنها تشمل كلَّ قضايا الخلل الاجتماعي في حياة الناس، فتمتدُّ إلى الانحرافات الاجتماعية عندما يعيش الناس الفتنة التي تسقط وحدة الأمة في قضاياها الحيوية والمصيرية، وفي دينها القويم، ما يفرض على المجتمع كله أن يبادر من أجل إسقاط الفتنة ومواجهة كل الذين يثيرونها في المجتمع، وأن يعملوا للإصلاح بين الناس إذا اختلفوا، وإسقاط ما يثيره البعض من الشائعات التي تضعف الأمة وتتحدى مناعتها، أو غير ذلك ممّا يحاول البعض إثارته من الأحقاد التَّاريخية والحساسيات المذهبية وما إلى ذلك.

وهكذا عندما تواجه هذه الفريضة المسألة الاقتصادية للنَّاس، فإذا أخذ الناس بطريقة أكل الأموال بالباطل، بارتكاب ما حرّمه، أو في اتّباع المعاملات الباطلة الَّتي أراد الله لهم أن يبتعدوا عنها، أو إذا أخذ التجَّار بالاحتكار الذي يمنع الناس من الحصول على ضروراتهم الحياتية، أو ما إلى ذلك، فإن هذه الفريضة تتحرك من أجل الوقوف ضد المحتكرين والغشّاشين والذين يأكلون أموال الناس بالباطل ويفسدون في الأرض.

وعندما تتحرك المسألة في الجانب السياسي، سواء على مستوى الحكم الظالم والفئات الطاغية، أو على مستوى من يؤيدون المحتلين والمستكبرين، فإن هذه الفريضة تصبح واجبةً، لأن الاستكبار، لو تركت له حرية العمل، فإنه يُسقط المستضعفين في كلِّ أوضاعهم، وسوف يسيء إلى قضايا الأمة الحيوية والمصيرية. ولذلك، فإن الموقف السياسي الرافض لكلِّ انحراف سياسي على مستوى الحكم وكل الواقع، هو أمر واجب على كل مؤمن ومؤمنة، لأن الله تعالى يريد للأمة أن تأخذ الحق لضعيفها من قويّها بكل ما لديها من قوة، وإذا لم تفعل ذلك، فإن الله لا يقدّرها. وقد جاء عن أمير المؤمنين(ع)، يما أوصى به لولديه الحسن والحسين(ع) ولكل من بلغه كتابه: «كونا للظالم خصماً وللمظلوم عوناً».

ولذلك، فإنَّ فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، هي من الفرائض الشاملة للحياة الاجتماعية كلِّها، والتي تعالج كلِّ قضايا الانحراف في المجتمع، وعلى جميع المستويات، وهذا ما يفرض على الأمة أن تأخذ بثقافة المعروف، فتكون لها الثقافة في معرفة الحلال والحرام، ومعرفة الانحراف والاستقامة، لأن من شروط القيام بهذه الفريضة، أن يكون الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر عارفاً بهما، وهو ما يفرض على المجتمع أن يأخذ بثقافة الإسلام كله، ليعرف كيف يأخذ بأسباب تغيير الواقع.

مواجهة الظلم والإفساد:

وقد جاء في قول الله تعالى: {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ}(المائدة/78-79)، وقد ورد على لسان النبي(ص): «لتأمرنَّ بالمعروف ولتنهونَّ عن المنكر، أو ليسلّطنَّ الله شراركم على خياركم، فيدعو خياركم فلا يُستجاب لهم»، لأننا إذا تركنا هذه الفريضة، فإن العاملين بالمنكر والسائرين في طريق الاستكبار والظلم والإفساد للمجتمع، سوف يكثرون ويسيطرون، وعند ذلك تنحسر القوة الإيمانية عن المجتمع، ويكون الحكم والسلطة والسيطرة لأولئك. وهذا ما تعيشه الأمة الإسلامية في أكثر من موقع من مواقعها، لأنها تركت الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بعد أن أصبح كلُّ إنسان يقول: «لا دخل لي بما يفعله فلان وفلان»، و«لا دخل لنا بما يفعله الحكّام والسلاطين». إن الذين يقفون على الحياد ويعيشون اللامبالاة هم الذين تؤدي مواقفهم إلى إسقاط المجتمع وسيطرة الظالمين عليه، وقد ورد في الحديث عن الإمام الكاظم(ع): «أبلغ خيراً وقل خيراً ولا تكن إمّعة»، قالوا: وما الإمّعة؟ قال(ع): «لا تقل: أنا مع الناس وأنا كواحد من الناس، إنّ رسول الله(ص) قال: يا أيُّها النّاس، إنما هما نجدان؛ نجد خير ونجد شر، فلا يكن نجد الشر أحبّ إليكم من نجد الخير».

 

الخطبة الثانية

بسم الله الرَّحمن الرحيم

عباد الله... اتقوا الله، وواجهوا الموقف من موقع الأمة الواحدة والجماعة التي أراد الله لها أن تكون صفاً واحداً كالبنيان المرصوص، وأن تكون كالجسد الواحد، وأن تتحمَّل المسؤولية في كل قضايا الإسلام والمسلمين، وقد جاء في الحديث النبوي الشريف، أن النبي(ص) وقف بين أصحابه خطيباً وقال: «يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كلِّ أفق كما تداعى الأكلة على قصعتها»، قالوا: يا رسول الله، أمن قلّة بنا يومئذ؟ فقال(ص): «أنتم يومئذ كثير، ولكن تكونون غثاءً كغثاء السيل»، ثم قال(ص): «ينتزع المهابة من قلوب عدوّكم، ويجعل في قلوبكم الوهن»، قال قائل: وما الوهن يا رسول الله؟ قال(ص): «حبّ الحياة وكراهية الموت». فهل يتحدث النبي(ص) كما لو كان بيننا في هذه المرحلة، فماذا هناك؟

أمريكا محرِّك الأزمات في العالم:

في المشهد العربي الإسلامي، تتجمّع الأزمات الصعبة في الاهتزازات السياسية والأمنية التي تطبق على الشعوب، من خلال الخطة الغربية التي تقودها أمريكا للسيطرة على مقدّرات المنطقة، في ظلّ خضوع معظم الدول العربية والإسلامية لها، وفقدان هذه الدول أيّة فاعلية في إدارة شؤونها وحلّ مشاكلها...

وهكذا تتحرّك أمريكا لتثير المشاكل بين دولةٍ وأخرى، وتخلق الفتن المتنوّعة من طائفية ومذهبية، وتحرّك الأزمات على المستوى الإقليمي، وتثير الحروب الداخلية، التي يقتل فيها المسلم أخاه المسلم من خلال ذهنية تكفيرية، كما يحدث في العراق الذي لطالما أكَّدنا أنّ عمليات القتل الّتي تحدث من خلال الفعل وردّ الفعل، تمثّل جريمة بكلِّ المقاييس الإسلامية، حيث لا يجوز للشيعي قتل السني، ولا يجوز للسني قتل الشيعي، ولا يجوز لهما الإساءة إلى أيِّ مسالم وبريء، أياً كان معتقده.

إن هذا الواقع شغل الساحات الإسلامية، وحرّك الحساسيات المذهبية والطائفية بين المسلمين والمسيحيين في كثير من المواقع، بالمستوى الذي شعر فيه الناس بأن الأرض تهتزّ من تحت أقدامهم في ظلّ الجدل المذهبي والطائفي الحادّ.

وفي هذا الجوِّ العاصف، يدخل الغرب الأمريكي والأوروبي إلى عمق أوضاعنا الداخلية ليزيد المشكلة تعقيداً، من دون أن يملك القائمون على شؤون المنطقة أي دور في حلّ مشكلاتهم وتدبير أمورهم. وهذا ما نلاحظه في المسألة الفلسطينية التي لا تزال رهينة الخطة الغربية الأمريكية الساعية إلى إيصال إسرائيل إلى أهدافها الاستراتيجية، وإبقاء الشعب الفلسطيني في دائرة الحصار، ومنعه من تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وإثارة أكثر من حالة للفتنة في داخله، لتمكين إسرائيل من استكمال خطتها الاستيطانية على حساب القضية كلها.

أما العراق الذي يتحرك في واقع الكارثة الوحشية في القتل اليومي الذي ترتفع معدلاته يوماً بعد يوم، فإننا نلمح فيه تصاعداً للصراع السياسي الداخلي في حركية الوضع الطائفي والمذهبي والعرقي، بالمستوى الذي لا تستقرّ فيه أية حكومة، ولا تنجح فيه أية مصالحة، في ظلّ الاحتلال الذي يجنح لحلّ مشاكله الخاصة في توصيات اللجان المحيطة بالرئيس الأمريكي، والتي لا تفكر في مصلحة العراقيين، بل في كيفية خروج المحتل من مأزقه.

وهكذا نتابع الواقع الإسلامي في أفغانستان، الذي لم يستطع حلف الناتو أن يحقّق للشعب فيه الأمن والاستقرار، بل أدخل البلاد في فوضى القتل وفي حال من الاهتزاز الأمني والاقتصادي.

أما السودان، فإن أمريكا تعمل للتدخل في شؤونه الداخلية تحت عنوان الأمم المتحدة، بينما يتحرك الصومال في الفوضى التي تستنـزف طاقاته الداخلية. أما في إيران، فإن أمريكا، ومعها الاتحاد الأوروبي، يتحركان في خطة جديدة لفرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية، ومنعها من حقها في امتلاك الخبرة النووية لمشروعها النووي السلمي، في الوقت الذي يتحدث رئيس وزراء العدو أمام العالم معلناً امتلاك كيانه للأسلحة النووية، من دون أن ترى الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن أن ذلك يمثّل تهديداً لأمن المنطقة والعالم، بينما ينبري رئيس الوزراء البريطاني "بلير" ليقول إنّ إيران تشكّل تهديداً استراتيجياً للشرق الأوسط كله.

لبنان: الغرب لن يحل المشكلة

أما في لبنان، فإن الغرب كله، ومعه أكثر من بلد عربي، لا يواجه الواقع الداخلي فيه بالتأكيد على حقّ الشعب في المعارضة بالوسائل السلمية الديمقراطية، بل يواجهه بالقيام بالضغط لمصلحة فريق واحد، ما يرسم أكثر من علامة استفهام على هذه الخطة التي تتدخل في لبنان لتكون مع فريق دون فريق، الأمر الذي ربما يوحي بأن لبنان لا يزال الساحة التي تتحرك فيها أمريكا لمصلحة خطتها في المنطقة ومصلحة إسرائيل، وهذا ما ينبغي للبنانيين أن يفهموه، أن الغرب لن يحلّ لهم أية مشكلة في مواقفه السياسية المؤيدة لفريق معين، ولاسيما أن إسرائيل تلتقي مع هذا الغرب في موقفه من السجال الداخلي...

إننا أمام هذا الواقع، نحيِّي الأصوات الوحدوية الإسلامية التي انطلقت في أكثر من موقع، وخصوصاً المواقع العلمائية الحريصة على وحدة المسلمين كمنطلقٍ أساسٍ لوحدة اللبنانيين، ونريد للجميع أن ينضموا إلى هذه الأصوات المنفتحة على قضايا الأمة بوحدة الكلمة والموقف.

إننا نريد للشعب اللبناني أن يعود إلى رشده في مواجهة تعقيدات الواقع، بالبعد عن إثارة المذهبيات والطائفيات، ليبقى الحل لمشاكلهم، في الانفتاح على المواطنة والقضايا الحيوية المصيرية، وذلك من خلال التفاهم الواقعي الذي يتحرر من كل ضغط أجنبي، سلبي أو إيجابي، لتكون الإرادة الحرة للشعب كله.

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر