اليوم: الأربعاء12 محرّم 1444هـ الموافق: 10 اغسطس 2022

سوف تفشل حرب الإبادة الأمريكية الإسرائيلية

سوف تفشل حرب الإبادة الأمريكية الإسرائيلية


ألقى سماحة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله خطبتي صلاة الجمعة، حيث تطرق الى الحرب الأمريكية ـ الإسرائيلية التي تُشنّ على لبنان، فاعتبر سماحته أن الرئيس الأمريكي وإدارته يستمتعون برؤية أشلاء الأجساد المقطّعة بالقذائف الأمريكية، ولا سيما أجساد الأطفال الذين يخشى "بوش" أن يتحوّلوا الى مجاهدين في المستقبل، ودعا الأنظمة العربية ـ إذا كانت لا تزال تحترم عنوان العروبة والإسلام ـ إلى القيام بالضغط الاقتصادي والسياسي والدبلوماسي على الإدارة الأمريكية لإيقاف حمام الدم في لبنان، مؤكداً على الحكومة اللبنانية أن لا تكون فريقاً محايداً في المعركة التي تحوّلت الى الحرب ضد لبنان كله، ومما جاء في خطبته السياسية:


إنها الحرب، حرب أمريكا الإسرائيلية ضد كل حركة الحرية الرافضة للسياسة الأمريكية من قِبَل الذين يدافعون عن إرادة شعوبهم، في السيادة على قراراتهم السياسية، وثرواتهم الاقتصادية، ومواقعهم الأمنية، واستراتيجيتهم الواسعة في صنع المستقبل الجديد.. إنها حرب فيتنام الجديدة في فلسطين ولبنان، التي تواجه فيها أمريكا الإسرائيلية شعباً عربياً إسلامياً يملك إرادة الحرية، وصلابة الموقف، وحركية القوة، وعنفوان الروح التي تتحرك في مسار نيل إحدى الحسنيين: النصر أو الشهادة..

إنها الحرب التي بدأت تحصد جنود النخبة في "بنت جبيل" و"مارون الراس"، وتدمّر دباباتهم، وتلاحق رجال استخباراتهم، وتحاصرهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم، وتفرض عليهم الهزيمة في أكثر من موقف وموقع.. إنها المقاومة التي تؤمن بربها الذي يريد العزة للمؤمنين كما أرادها له سبحانه ولرسوله، وتثق بأمتها وبقضاياها المقدّسة، وتعرف كيف تخطط وتنفّذ وتتحرك نحو النصر..


وإذا كان ما يُسمّى بالمجتمع الدولي ـ ومعه بعض النظام العربي ـ الخاضع لأمريكا يقف في مواجهة هذه المقاومة، فإن الشعوب تقف معها في صوت واحد لا يحمل إلا صوت المعركة، لأن الأمة وجدت فيها استعادة عنفوانها ومحو تاريخ الهزيمة التي فرضتها عليها بعض الأنظمة الخاضعة للاستراتيجية الأمريكية، هذه الاستراتيجية التي فرضت الضعف السياسي والأمني على العالم العربي لحسابها وحساب إسرائيل، بعدما منحت العدو كل وسائل القوة الهائلة ليكون الأقوى في المنطقة، ولتهدد كل أنظمتها، ولتفرض عليها إرادتها في السياسة والأمن والاقتصاد..


إن المقاومة تقف في الساحة لتؤكد القيم الحضارية للأمة في الحرية والعزة والكرامة، ولتحاول أن تكون الأعلى في الموقف استجابة لقول الله تعالى: "ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلَوْن إن كنتم مؤمنين، إن يمسسكم قرحٌ فقد مسّ القوم قرحٌ مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس".. ولذلك فإنها لن تسقط أمام قوة العدو مهما كانت حركته، بل تتقدّم في عملية التفاف عليه من جهة، ومواجهة شرسة لجنوده من جهة أخرى، لأنها لا تعرف الفرار من المعركة مهما كانت النتائج، ومهما غلت التضحيات.

لقد جاءت وزيرة الخارجية الأمريكية الى لبنان لتصدر التعليمات الإسرائيلية ـ الأمريكية لمن يعنيهم الأمر، في استمرار حرب التدمير تحت شعار "الحرب على حزب الله"، مما يفرض على الآخرين أن يكونوا على الحياد بينه وبين إسرائيل، وربما طلبت أن يشاركوها في الحرب من ناحية القرار أو الموقف السياسي.. وأعلنت الرفض الأمريكي لوقف إطلاق النار ما دام لا يرتكز على قاعدة تلبية الشروط الأمريكية ـ الإسرائيلية الهادفة الى إدخال لبنان في مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي يخضع للولايات المتحدة الأمريكية في سيطرتها على المنطقة، بما يؤدي الى إسقاط كل قوى الرفض والممانعة والمقاومة..

وانطلقت وزيرة الخارجية الأمريكية بعد ذلك الى إسرائيل لتمنحها مهلة جديدة لتدمير لبنان، وتحدثت بأسلوب النفاق الأمريكي عن ضرورة تجنّب قصف المدنيين، في الوقت الذي تعلم فيه أن آلة العدو العسكرية الأمريكية تقصف المدنيين، وتدمّر بيوتهم على رؤوسهم، وتقتل أطفالهم ونساءهم وشيوخهم، وكأنها إشارة في السرّ الى العدو بمتابعة أسلوبه الوحشي في الحرب، تماماً كما هو الأسلوب الذي يمارسه جيش الاحتلال الأمريكي في العراق..

وكان مؤتمر روما الذي فرضت عليه أمريكا منذ البداية أن لا يقرر وقف إطلاق النار، وأن يتحدث عنه بطريقة ضبابية غامضة تؤكد منح إسرائيل الفرصة مدة طويلة لاستكمال حربها على لبنان بإدّعاء انتصارها على المقاومة، لا سيما عندما جاءت الأنباء للمؤتمرين عن هزائم الجيش الصهيوني في المعركة، الأمر الذي جعل وزيرة الخارجية الأمريكية في وضع نفسي متوتر جداً، بحسب المعلومات المتوافرة، لأن هزيمة العدو هي هزيمة للخطة الأمريكية..

وقد خضع المؤتمرون من الاتحاد الأوروبي والروسي والنظام العربي للضغط الأمريكي، وتحدث الجميع عن قرار غامض بإرسال قوات دولية تحت رعاية مجلس الأمن، لأن الخطة الأمريكية تستند الى عنصر إطالة الوقت علّ إسرائيل تنجح في تحقيق بعض أهدافها..

وظهر من خلال هذا المؤتمر الذي سيطرت عليه أمريكا، أن الإدارة الأمريكية لا تحترم الإرادة العربية في كل أنظمتها التي تحركت من أجل وقف إطلاق النار، وهو ما ظهر بعد اجتماع بعض المسؤولين العرب مع الرئيس بوش، الذي أوكل الأمر الى وزيرة خارجيته والتي ـ بدورها ـ أكدت عليهم رفضها الحاسم لمطالبتهم بالوصول الى وقف إطلاق النار، وأن لا مانع لديها من إخفاء حقيقة الموقف الأمريكي في تصريحاتهم وذلك مراعاة لمشاعر شعوبهم، لأن هذا الموقف يلبي على المستوى الاستراتيجي مصالح أنظمتهم..

أما لبنان الدولة فإنه لا يملك من أمره شيئاً أمام إرادة واشنطن، والتي تمنحه العواطف والكلمات المؤيّدة والوعود المعسولة، لأن قضيتها هي مصلحة إسرائيل لا مصلحة لبنان الذي تعتبر أن دوره السياسي هو تحقيق مصلحة العدو، وهذا ما تمثل في القرار 1559 الذي هو قرار إسرائيلي بامتياز، حسب اعتراف وزير خارجية إسرائيل السابق، والذي ضغطت أمريكا على مجلس الأمن لإقراره لا من أجل مصلحة لبنان بل من أجل حماية إسرائيل..

ومن الملفت أنه في الوقت الذي لا يزال فيه العدو يقصف الجيش اللبناني في ثكناته، لم نسمع أيّ احتجاج من الأمم المتحدة ولا من الاتحاد الأوروبي ـ وحتى من فرنسا ـ يستنكر هذا العدوان على الجيش الذي أثبت أنه يملك الشجاعة والبطولة والوطنية، ولكنه لا يملك قراراً سياسياً للمواجهة.. والسؤال: كيف يُراد للجيش اللبناني أن ينتشر على الحدود ليحمي الشعب كله من العدو؟!

إننا نريد للحكومة اللبنانية أن تتخذ قرارها على أساس الوحدة الوطنية، وذلك من خلال تشاور ومشاركة كل الفعاليات على قاعدة دراسة الخطة المستقبلة التي تصنع الدولة القوية القادرة في كل الوطن، في عملية تعاون وتكامل بين فئات الوطن كله، وحذار من أية خطة تمهّد لأية فتنة مذهبية أو طائفية أو سياسية تلبي أهداف الخطة الأمريكية التي يديرها الوسواس الخنّاس السفير الأمريكي في لبنان..

إن الشعب اللبناني لا يزال يواجه الوحشية الصهيونية في ملاحقة المدنيين، وتهجيرهم في وطنهم على طريقته في عام 48، في قيامه بالمجازر الوحشية كمجزرة دير ياسين لتهجير الفلسطينيين من أرضهم بإشراف الحكومة البريطانية آنذاك.. ونحن نؤكد على اللبنانيين، وعلى العرب والمسلمين، مساعدة النازحين بكل الوسائل، والتحرك في خطين: الأول هو الوقوف مع النازحين والمهجّرين من أجل مساعدتهم على حماية كرامتهم، ومن أجل الصمود.. والثاني هو الوقوف مع المجاهدين لدعم مواقعهم ومواقفهم وانتصاراتهم في المعركة، لأنهم هم الذين يمنحون الأمة كلها عزتها وكرامتها في التحدي الكبير للعدو..

أيها الأحبة: لقد قررت الإدارة الأمريكية إبادة الشعب الفلسطيني واللبناني بالأسلحة المتطوّرة التي لا زالت ترسلها الى إسرائيل، وعلى شعوبنا العربية والإسلامية وشعوب العالم الحرّ أن تدرس ما معنى أمريكا وإسرائيل في هذه الحرب، لأنهما الدولتان الحاقدتان على العالم العربي والإسلامي وكل قوى الحرية في العالم.. إنهما تحقدان على أطفالنا ونسائنا وشيوخنا وبيوتنا وكل مواقع الحضارة عندنا، فلنقف وقفة الوعي الذي يرتبط بالموقف لا بالكلمات..

وعلى الأنظمة العربية والإسلامية أن تحترم شعوبها، وتحرك كل مواقع القوة لديها وترسم سياستها لمصلحة شعوبها.. إنها حرب أمريكا وإسرائيل ضد الأمة كلها، وعلى الأمة كلها أن تخرج الى هذه الحرب صفاً واحداً كالبنيان المرصوص لتنتصر فيها.

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر