اليوم: الأحد4 محرم 1439هـ الموافق: 24 سبتمبر 2017
Languages عربي
وفاة محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان غزة: الجهاد الإسلامي وحماس ينعيان عاكف ويشيدان بدوره في الدفاع عن القضية الفلسطينية رفع الأعلام الإسرائيلية خلال تجمع ضخم لأكراد العراق في أربيل العفو الدولية: قنابل أمريكية تستهدف مدنيين في اليمن الحوثيون ينشرون شريط فيديو لجنديين سعوديين وقعا في الأسر رئيس الصليب الأحمر: الكوليرا تهدد حياة أكثر من نصف مليون شخص في اليمن إيقاف الداعية السعودي سعد الحجري بعد وصفه المرأة بأنها بربع عقل العبادي يؤكد موقف العراق الثابت من رفض استفتاء إقليم كردستان لعدم دستوريته تركيا: استفتاء كردستان العراق غير قانوني ومرفوض ويعد خطأ جسيماً الجزائر تدرج الصيرفة الإسلامية في 6 بنوك حكومية بحلول العام المقبل إيران تعلن إجراء تجربة ناجحة لصاروخ خرمشهر الديلي تلغراف: ميركل تتجه إلى فوز كبير في الإنتخابات الألمانية بسبب اللاجئين الشرطة الكولومبية تصادر 7 أطنان كوكايين من مزرعة موز البرازيل: ارتفاع حالات الانتحار و9500 حريق في شهر واحد أستاذ أعصاب: 700 مليون شخص يصابون بنوبات صرع و9 آلاف حالة جديدة كل يوم دراسة: الإفراط في تناول المكسرات والخضروات يعزز التهاب أغشية القلب دراسة: التعرض لأشعة إكس في الصغر يزيد خطورة الإصابة بالسرطان في الكبر المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ فضل الله: نطمح لوطن الكفاءة والقيم مؤسسّسات المرجع فضل الله تقيم مجالس عزاء حسينيّة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
أنا وحيدة وأخاف أن يعيش ابني تجربتي!
التاريخ:
٢٧/٢/٢٠١٦
/
18 جمادى الأولى 1437هـ


المجيب عن الاستشارة: الباحث التربوي والنفسي، الأستاذ هشام شحرور

استشارة..

أنا امرأة متزوّجة ولديّ ابن أنجبته بعد ثماني سنوات من العلاج. توفّيت والدتي قبل ولادة ابني بعدّة أشهر، وأنا وحيدة وسط خمسة أخوة، وزوجي يعمل ساعات طويلة، إذ يخرج باكراً ويعود متأخراً، وأشعر بأنَّ كلّ ما أحصل عليه يأتي بصعوبة وبجهد كبير.

كما أنَّني أعاني وضعاً نفسياً صعباً، وأشعر بالفراغ، فلا يوجد أمّ تهتم بي أو أخت، ولا أخوة يزورونني إلا في المناسبات، وأشعر بأنّ كلّ الأيام متساوية، ولا يوجد ما يفرح في هذه الحياة. أحبّ ابني كثيراً، ولكنَّني أخاف أن يعيش وحيداً في حياته، وهناك محاولات لإنجاب طفل آخر، بيد أنَّ الأمر يحتاج إلى عدة محاولات، بسبب الحاجة إلى إجراء عمليَّة طفل الأنبوب.

أنا حزينة جداً ووحيدة، ورغم أنّ لديّ بعض الصَّديقات المقرَّبات، ولكنَّني أشعر بالغربة في هذه الحياة، فزوجي كثير الاهتمام بعمله، ولا يعطينا الكثير من وقته بسبب ضغوطات العمل. ماذا يمكنني أن أفعل في ظلّ شعور الوحدة الَّذي يقتلني، والخوف من أن يعيش ابني التّجربة نفسها؟

وجواب..

في هذه الحالة، إنَّ المخاوف الَّتي تعيشينها قد يكون بعضها مبرّرة.. ولكنَّ مسألة وجود ولد أنعم الله عليك به، هو نعمة كبيرة أساساً يجب أن تستشعريها وتدركيها، لأنَّ من شأن معرفتنا بحجم ما وفَّقنا الله له، رغم حرمان آخرين كثر منه، لهو أمر مساعد لنا على تقبّل صعاب الحياة.

هذا أولاً، وثانياً، عليك أن تعملي على ملء فراغك الحياتي بأنشطة، وأن تتعلَّمي كيف تتركين انعكاسات إيجابيَّة على أسرتك، سواء عبر اكتساب مهارة عمليَّة فنيّة، من خلال معهد أو مؤسَّسة، أو من خلال إكمال رحلة التَّعليم بأكبر قدر ممكن، فضلاً عن الاستفادة من الدَّورات التي تقيمها العديد من الجمعيّات النسائيّة في مجتمعنا.

ثالثاً، ننصح بتعزيز الرّوابط الاجتماعيَّة مع الصَّديقات، لأنَّ الفراغ صديق الأمراض النفسيَّة الحميم.. ويمكنك أن تحاولي المساهمة في جمعية خيريّة، وأن تلعبي دوراً فيها، لأنَّ ذلك يملأ الوقت، ويؤنس الروح، ويشعر الإنسان بالإنجاز، ويعرض لك معاناة الآخرين، فتعرفين أكثر وأكثر كم أنت موفَّقة.

 رابعاً، بالنّسبة إلى ولدك، وكونه وحيداً حتى السّاعة، فالرسول الكريم(ص) ولد وعاش وحيداً، بل ويتيماً، وقدَّم للكون أعظم رسالة سماويَّة، أي أنَّ الوحدة في المولد لا تعكس التعاسة حكماً.. كما أنّ هذا العصر بالتحديد، وقادم الأيّام، يفتحان هوامش تواصل استثنائيَّة، بحيث لا يعيش الإنسان وحيداً حتى لو رغب في ذلك، مع دعائنا لك بأن يرزقك الله أخاً أو أختاً لولدك..

بالخلاصة، إنّ وضعك ليس خطيراً، إنما أنت تحملين بعض الهواجس المشروعة، والتي نأمل أن نكون قد وُفِّقنا لتوضيح بعضها..


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر