اليوم: الخميس6 جمادى الثانية 1439هـ الموافق: 22 فبراير 2018

ابني كثير التذمّر!


المجيب عن الاستشارة: الأستاذة نسرين نصر، متخصّصة في علم النّفس.

استشارة..

لديّ ثلاثة أولاد؛ بنتان وصبيّ يبلغ من العمر ثماني سنوات، وأعاني معه كثيراً، فهو كثير التذمّر، ويرفض الاستجابة للطلبات، وينعكس هذا الوضع على دراسته، فيرفض التقيد بالنظام وبتعليمات المعلّمات، ويماطل في القيام بواجباته المدرسيّة، حتى إنّه يمضي الكثير من الوقت في الحفظ، وأخاف أن يستمرّ على هذه الحال.

أحاول أحياناً أن أتحدَّث إليه، فأجده متعاوناً وهادئاً، ولكنّني أخجل من ردود فعله أمام النّاس. فكيف يجب أن أتصرّف معه؟

وجواب..

بدايةً عزيزتي، لم تذكري لنا إن كانت هذه الحالة مستجدّةً عنده أو أنها حالة موجودة منذ طفولته الأولى. فلننظر أوّلاً إلى الجانب الإيجابي في سلوكيّاته، وهو التعاون والحديث الهادئ معك حين تقرّرين فهم ما يدور في خلده.

إذاً، من المتوقّع عزيزتي أنَّ اعتمادك طريقة الحديث الهادئ معه، من شأنه أن يعرّفك إلى الكثير مما يشعر به، فربما يعاني الغيرة من أخوته، فأحياناً يعبّر الأطفال عن الغيرة بسلوكيّات غير مرغوب فيها، كالغضب وفقدان الدّافعيّة.

وقد يكون يشعر بوهنٍ عاطفيٍّ، نتيجة انشغالك عنه بأمور الحياة المختلفة. وما عليك فعله عزيزتي، هو إعادة طمأنته بطرقٍ غير مباشرة، مثل:

*التحدّث عن إنجازاته.

*تكرار أنّك فخورة به.

*الابتعاد عن بعض العبارات مثل: لا أحبّك، أنت تتعبني، أنت سبب توتّر البيت.

*منحه الكثير من اللَّمس والقبلات والمديح.

*سرد القصص المفتوحة، أي البدء بقصَّة، والطّلب منه توقّع الحلّ. مثلاً، هناك طفل يحضر من المدرسة حزيناً... لماذا؟

هذه الطّريقة من شأنها السّماح له بالتّعبير عمّا يزعجه، وهي تتيح لك التعرّف أكثر إلى ما يعانيه.

وقد تكون المشكلة لها بعُد آخر، فربما كانت مماطلته وعدم قدرته على الحفظ، ناتجة من ضعف في مهاراته الحسيّة (القدرة على الكتابة أو التوجّه المكاني)، أو ربما ضعف في اكتساب الأهداف التعليميّة.

وعادةً، يلجأ الطفل عند شعوره بالضّعف الأكاديمي، إلى الحركة غير المنظَّمة داخل الصّفّ، نتيجة عدم فهمه لما يقال بشكلٍ جيّد، وعليك تخيّل أنّنا عندما نحضر مؤتمراً علميّاً متخصِّصاً عن الفيزياء، فمن المتوقَّع نتيجة عدم فهمنا لبعض التّفاصيل، أن ننشغل بأمور أخرى تجنّباً للملل.

هذا الأمر يمكنك مناقشته مع معلّماته بكلّ هدوء، وكلّما كانت الآراء متقاربةً من كلّ المعلّمات، ستضمنين أنّك تحصلين على قرارٍ أكثر موضوعيّة، ومن المفضَّل إخضاعه لاختبارٍ عند اختصاصيٍّ في العلاج الانشغاليّ، أو اختصاصي حسّيّ ـ حركيّ، ليتمّ استبعاد أيّ مشكلة متعلّقة بالمهارات الحسيّة بشكلٍ علميّ وحاسم.

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن هل يقرأ المؤمن القصص العاطفيّة؟! كنيسة سويدية تدعو لرفع أذان الجمعة الإيمان وفعل الخير توأمان لا ينفصلان. 30 جمادى الأولى 1439هـ/ الموافق: 16 شباط 2018م السّبت أوّل أيّام شهر جمادى الثانية 1439 هـ فضل الله ببناء الإنسان وتعزيز القوة والوحدة ننهض بالوطن زعيم اليمين المتطرّف فى إيطاليا يدعو لإغلاق 800 مسجد منبر الجمعة: 23 جمادى الأولى 1439هـ/ الموافق: 9-2-2018م مؤذّنون في معهد موسيقيّ متى يصبح حبّ المال شرّاً؟! أسمع بسبِّ الذَّات الإلهيَّة.. كيف أتصرّف؟
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر