العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل إفطار جمعية المبرات الخيرية الذي أقامته في مبرة الإمام علي(ع) في معروب في الجنوب السيد علي فضل الله: هدف الصوم أن يشعر الإنسان بإنسانيته إزاء معاناة الناس السيد علي فضل الله: علينا أن لا نرفع الذين يتعاملون مع مستقبل الوطن بحسابات طائفية ومصالح شخصية السيد علي فضل الله: لن نستطيع أن نبني مجتمعنا إلا بالإنسانيين هيومن رايتس ووتش تناشد لبنان عدم العودة لتطبيق عقوبة الإعدام لوموند بعد جرائم السلاح المتفلت: لبنان ليس بلداً بل غابة هآرتس: السيسي التقى نتنياهو وهرتسوغ سراً في قصره في نيسان/أبريل الماضي نواب ألمان يرفضون لقاء وزير الأمن الإسرائيلي في القدس كونها محتلة المغرب ترسل طائرات محملة بمواد غذائية إلى قطر داعش يدعو أتباعه إلى شن هجمات في كل العالم خلال شهر رمضان الإمارات تطرد صومالياً من مسابقة قرآنية بحجة دعم بلاده لقطر هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي تمنع استيراد أجهزة "بي إن سبورت" وبيعها السياحة الأردنية: 2.6 مليون سائح منذ بداية العام الجاري وفاة 279 في السودان منذ أغسطس/ آب 2016 بسبب الإسهال زعيمة ميانمار: تحقيق الأمم المتحدة بشأن مسلمي الروهينغا سيؤجج التوترات العرقية صحيفة أمريكية: ترامب يمنع المخابرات السرية من الاطلاع على ما يحدث في البيت الأبيض محكمة أميركية اتهمت ترامب بالتمييز العنصري بين البشر بسبب إحدى تغريداته ارتفاع عدد البريطانيين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية في 2016 بنما تطبع مع الصين وتقطع علاقتها بتايوان تقرير طبي: امرأة من بين 20 تصاب بعدوى زيكا في الولايات المتحدة دراسة: الجنين يبدأ تمييز الأشكال والوجه وهو في رحم أمه عندما أكتئب لا أصلّي يوم القدس العالمي.. مسيرات في إيران والعالم لإحياء المناسبة في وداع الشَّهر الكريم رئيسة بلديّة ضاحية نويكولن تحذِّر من صيام الأطفال! لنحمل رسالة الوحدة والتَّضامن والقواسم المشتركة المبرّات مسيرة زاخرة بالعطاء وسعي دائم للتّنمية الإنسانيّة بلجيكا: للنهوض بمكانة المرأة المسلمة حملة وطنيّة قرآنيّة في مالیزیا فضل الله: ظاهرة خطيرة ناتجة من التّحريض على المسلمين ليلة القدر في مسجد الحسنين(ع) منبر الجمعة: 21 رمضان 1438هـ/ الموافق: 16 حزيران 2017م
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
مسجد الحسنين(ع) يحيي العاشر من محرَّم
التاريخ:
١٣/١٠/٢٠١٦
/
12 محرَّم 1438هـ

مسجد الحسنين(ع) يحيي العاشر من محرَّم

السيّد فضل الله: مسؤوليَّتنا حماية عاشوراء من كلّ تشويه

أحيا مسجد الحسنين(ع)، بحضور علماء وحشود من المؤمنين، ذكرى العاشر من محرَّم. وبعد تلاوة آيات قرآنيّة، وقراءة زيارة وارث، تلا سماحة الشَّيخ الدّكتور فيصل الكاظمي المصرع الحسينيّ.

ثمّ كانت كلمة لسماحة السيِّد علي فضل الله، قال فيها: "نلتقي مجدّداً مع كلّ المحبين والموالين في العاشر من محرّم، لنشهد على المنطقين اللّذين كانا حاضرين في كربلاء، منطق الّذين وقفوا ضدّ الحسين وقاتلوه بكلّ القوّة... ومنطق الإمام الحسين... الذي لا يريد إلا الحقّ ولا يبغي غير رضا الله. وهو المنطق الحاضر دائماً في قلوب كلّ أصحاب الرّسالات وفي وجدان كلّ المجاهدين الأحرار". مؤكّداً "أننا سوف نكون حيث كان الحسين، ولن نقول يا ليتنا كنا معكم، سنقول إنّنا معكم. سيكون منطق الحسين هو منطقنا، سنأمر بالمعروف وننهى عن المنكر، ولن يكون منطق يزيد وأمثاله ومن سار معه. وعندما تواجهنا التحدّيات، لن نعطي إعطاء الذّليل، وسنقول ما قاله عليّ الأكبر: أولسنا على الحقّ؟ إذاً لا نبالي أن نموت محقّين".

وتابع بأنّ استحضار عاشوراء يعني: "أن نقف مع الحقّ ولو على حسابنا"، ويعني "أنّنا لن نساوم باطلاً، ولن نجامل مفسداً، من دون أن نخاف أو نخشى من أحد إلا الله".

ورأى فضل الله "أنّنا في مرحلة هي من أصعب المراحل، حيث الفتن والحروب في العالم العربي والإسلامي تستنزف موارده وقدراته وكلّ مواقعه، في ظلّ عجز كبير عن إدارة خلافاتنا العربيّة والإسلاميّة، وعدم استثمار هذا التنوّع المذهبي والطائفي والقومي والعرقي ليكون عنصر غنى لبلادنا، بدلاً من أن يكون مصدر صراعات". مضيفاً: "إنَّ هذه المنطقة تتّسع للجميع إذا تعاملنا مع قضايانا وخلافاتنا انطلاقاً من المصالح المشتركة، وهي كبيرة. وكلّ رهان على حسم هنا أو هناك هو رهان بعيد عن الواقعيّة، ولن يؤدّي إلا إلى استمرار هذا الحريق الشّامل الذي يولّد البيئة الملائمة لتنامي التيّار التّكفيريّ والإلغائيّ، وتأجيج الفتن المذهبيّة والطائفيّة والقوميّة"، داعياً إلى تضافر جهود كلّ الدّول العربيّة والإسلاميّة لمواجهة هذا المنطق التّدميري، ووقف كلّ هذا الاستنزاف الذي أخذ الجميع يعاني مضاعفاته الخطرة. ولن يتمّ ذلك إلا بالتواصل والحوار الذي يساعد على أن يتفهّم فيه كلّ منا هواجس الآخر، ويهيّئ الأجواء لوأد هذه الفتن بما يوقف الدماء البريئة التي تنزف في العراق أو سوريا أو اليمن".

وأعلن سماحته إدانته للمجزرة في اليمن، "والّتي أظهرت مدى الوحشيّة التي وصل إليها أولئك الذين بدأوا الحرب من دون أن يراعوا حرمة للنّاس الآمنين الذين نالوا القسط الأكبر من التّدمير والضحايا"، مؤكّداً أنّ "المستفيد من كلّ ما يجري هو العدوّ الأساس إسرائيل، التي باتت تشعر بالأمان والاستقرار، والتي يتراكض نحوها بعض العرب للتطبيع والتعاون معها في مواجهة هذا البلد العربي أو ذاك، ليتركوا فلسطين ومقدّساتها في القدس والأقصى تئنّ تحت وطأة التهويد والاستيطان".

وفيما يتعلّق بلبنان، دعا كلّ قياداته إلى أن يكونوا في مستوى التحدّي، "حيث، مع الأسف، لا يزال واقعه السياسيّ معطّلاً في ظلّ لا مبالاة إزاء هذا الضّعف في المناعة الوطنيّة، والّذي يزداد يوماً بعد يوم، بما يهدِّد لبنان بتداعيات سيّئة في ظلّ ما تعيشه المنطقة وما تواجهه. وفي هذا الوقت، لا يزال اللّبنانيون ينتظرون جلاء الغبار الرئاسي، من دون أن يظهر أيّ أمل قريب يطمئنّ الناس إليه، ما يجعلنا نجدِّد الدّعوة إلى المزيد من الحوار والتشاور لأجل إنجاز كلّ الاستحقاقات الدستورية، لعلّنا في ذلك نعيد بناء الدّولة التي تولي الأهميّة لمعالجة الأزمات الاجتماعيّة، ووقف الفساد الّذي ينخر البلد، ويعيد إلى القضاء دوره...".

واعتبر "أنّ مسؤوليّتنا هي أن تصل عاشوراء إلى كلّ الساحات الإنسانيّة، وأن يطلّ الحسين كرمز لكلّ الأحرار على كلّ الناس، بعيداً من العناوين المذهبية والطائفية. كما إنّنا نريد لعاشوراء أن تكون مدرسة تتربى فيها أجيال المسلمين لتعيش شعاراتها وروحيتها وأهدافها وحيويّتها، لنعمل كمسلمين معاً من أجل إصلاح أمّة رسول الله في مواجهة الفساد والظلم والاحتلال". ورأى أنَّ مسؤوليّتنا حيال عاشوراء، "أن تبقى نقيّة صافية من كلِّ المحاولات السّاعية لتشويه كلّ القيم الكبيرة الّتي تحملها، وهو ما يجري على لسان كثير من قرّاء العزاء، ومن خلال كثير من الأساليب والطّقوس التي تمارس في عاشوراء، ما يتطلّب القيام بمراجعة جذريّة للكثير من خطاباتنا وسلوكيّاتنا، حتى لا تفقد عاشوراء الكثير من معانيها الرسالية والروحية والأخلاقية والمعنوية، وحتى لا تتحوّل إلى شكل من دون مضمون، أو عصبيّة من دون رسالة".

وختم بالقول: "إنَّ على العالِم المثقّف والمخلص ورموز الوعي وكلّ الرساليّين، وفي الخصوص المراجع الدينيّة، وكلّ الّذين يعيشون هموم الأمّة وقضاياها، مسؤوليّة كبيرة في تصحيح مسار عاشوراء، ليعود إلى أصالته مشرقاً منفتحاً على كلّ النّاس، مسلمين وغير مسلمين. تلك هي مسؤوليّتنا. إن تحمّلناها فسوف يكون عالمنا الإسلامي أغنى عقلاً في مقابل الخرافات والأساطير المستشرية، وأعمق وحدة في مواجهة هذه الأحقاد التي يعطونها عناوين مقدّسة، وهذه الانقسامات الخطيرة، وأفضل حضارياً وأخلاقيّاً إزاء هذا الانحطاط على أكثر من مستوى. ولذلك نقول لمن يقدّمون سيرة الحسين: اتّقوا الله في الحسين وأصحابه وأهل بيته، وقولوا له بأنّنا لن نخذلك يا حسين، ولن ندعك وحيداً، بل إننا سننصرك في كلّ السّاحات. هذا هو الّذي نريده؛ خطّ الإسلام الأصيل المنفتح، الخطّ الحاضر في كلّ السّاحات والميادين".

هذا، وكان المسجد قد أحيا اللّيلة العاشرة من محرَّم، بقراءة مجلس حسينيّ للشّيخ الدّكتور فيصل الكاظمي، وكلمة لسماحة الشّيخ علي مرعي، تحدّث فيها عن شعارات عاشوراء، ومدى تطبيقنا لها في حياتنا.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر