اليوم: الجمعة28 رمضان 1438هـ الموافق: 23 يونيو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل إفطار جمعية المبرات الخيرية الذي أقامته في مبرة الإمام علي(ع) في معروب في الجنوب السيد علي فضل الله: هدف الصوم أن يشعر الإنسان بإنسانيته إزاء معاناة الناس السيد علي فضل الله: علينا أن لا نرفع الذين يتعاملون مع مستقبل الوطن بحسابات طائفية ومصالح شخصية السيد علي فضل الله: لن نستطيع أن نبني مجتمعنا إلا بالإنسانيين هيومن رايتس ووتش تناشد لبنان عدم العودة لتطبيق عقوبة الإعدام لوموند بعد جرائم السلاح المتفلت: لبنان ليس بلداً بل غابة هآرتس: السيسي التقى نتنياهو وهرتسوغ سراً في قصره في نيسان/أبريل الماضي نواب ألمان يرفضون لقاء وزير الأمن الإسرائيلي في القدس كونها محتلة المغرب ترسل طائرات محملة بمواد غذائية إلى قطر داعش يدعو أتباعه إلى شن هجمات في كل العالم خلال شهر رمضان الإمارات تطرد صومالياً من مسابقة قرآنية بحجة دعم بلاده لقطر هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي تمنع استيراد أجهزة "بي إن سبورت" وبيعها السياحة الأردنية: 2.6 مليون سائح منذ بداية العام الجاري وفاة 279 في السودان منذ أغسطس/ آب 2016 بسبب الإسهال زعيمة ميانمار: تحقيق الأمم المتحدة بشأن مسلمي الروهينغا سيؤجج التوترات العرقية صحيفة أمريكية: ترامب يمنع المخابرات السرية من الاطلاع على ما يحدث في البيت الأبيض محكمة أميركية اتهمت ترامب بالتمييز العنصري بين البشر بسبب إحدى تغريداته ارتفاع عدد البريطانيين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية في 2016 بنما تطبع مع الصين وتقطع علاقتها بتايوان تقرير طبي: امرأة من بين 20 تصاب بعدوى زيكا في الولايات المتحدة دراسة: الجنين يبدأ تمييز الأشكال والوجه وهو في رحم أمه عندما أكتئب لا أصلّي رئيسة بلديّة ضاحية نويكولن تحذِّر من صيام الأطفال! لنحمل رسالة الوحدة والتَّضامن والقواسم المشتركة المبرّات مسيرة زاخرة بالعطاء وسعي دائم للتّنمية الإنسانيّة بلجيكا: للنهوض بمكانة المرأة المسلمة حملة وطنيّة قرآنيّة في مالیزیا فضل الله: ظاهرة خطيرة ناتجة من التّحريض على المسلمين ليلة القدر في مسجد الحسنين(ع) منبر الجمعة: 21 رمضان 1438هـ/ الموافق: 16 حزيران 2017م سريلانكا تدين أعمال العنف ضد الجالية المسلمة جدول صلاة عيد الفطر في المناطق اللّبنانيّة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
دولة المواطنة تضعف الإرهاب وتحدّ من التدخّل الخارجي
التاريخ:
١٧/١٠/٢٠١٦
/
16 محرّم 1438هـ
باقي الصور من هنا

فضل الله في ندوة لاتحاد الحقوقيّين العرب:

دولة المواطنة تضعف الإرهاب وتحدّ من التدخّل الخارجي

نظّم ملتقى الأديان والثقافات واتحاد الحقوقيّين العرب، ندوة بعنوان "المواطنة في مواجهة الطائفية والإرهاب"، في قاعة جمعيّة التخصص والتوجيه العلمي، وحضرها حشد من الحقوقيّين العرب وشخصيات علمائية ونيابية وثقافية واجتماعيّة.

بعد النشيد الوطني وتقديم المحامي عمر الزين، ألقى العلامة السيّد علي فضل الله كلمة الافتتاح، فقال: "إنّ هذه الحرب الدائرة في المنطقة، ما كانت لتحصل لو لم تكن هذه الدول تحمل في بنيتها وفي جوفها كلّ العناصر السياسية والطائفية والقومية والعرقية التي تجعلها قابلة للانفجار، وهذا ما نراه يبرز بشكل واضح عندما تختلّ فيها المعادلة السياسية وموازين القوى الداخلية التي تتحكّم بمسار هذا البلد أو ذاك، وما يستتبعه ذلك من استدراج القوى الدوليّة والطامحة للعب أدوار كبيرة للتدخّل. ولعلّ أحداث الربيع العربي خير شاهد على ما نقول".

أضاف: "إنّ أحد الأسباب الأساسيّة للمشكلة، هو هذا الاختلال في العلاقة بين السلطة والشعب، التي تأسّست على مصادرة السلطات لحقوق المواطنين، واستناد بعضها إلى غطاء ذي بعد طائفي، بالشّكل الذي يجعلها موضع استفزاز لكلّ ألوان الطيف الوطني، وموضع تهديد للتنوّعات الاجتماعية والطائفية التي لا يكاد يخلو منها بلد من البلدان".

وأوضح فضل الله أنّ "الطائفة تقوم في جوهرها على قيم أخلاقيّة وإنسانيّة، فلا مشكلة فيها، وإذا كان من مشكلة، فهو في تفريغها من مضمونها القيمي والإنساني، وتحويلها إلى حالة عصبوية تنغلق على ذاتها، فيما يعنون بالطائفيّة، وهي بطبعها هجومية إقصائيّة إلغائية تبتغي الغلبة وتحسين مواقعها والاستيلاء على الدّولة، ولو على حساب الآخر، وإن لم تنجح تهدّد بالانفصال، وهي بذلك تنتج طائفيات وعصبيات مقابلة تهدّد الوحدة الوطنية والاستقرار الداخلي".

ورأى أنّ "استشراء الطائفيّة يلغي المواطنة، بحيث يلحق المواطن بطائفته لا بوطنه، ويتحوّل إلى رقم في قطيع الطائفة، وتصبح حقوقه رهينة بمصالح زعماء الطوائف، ويلغي الدّولة التي تقوم في الأساس لخدمة المصالح المشتركة، الأمر الّذي يجعل الدولة موضع تنازع وتقاسم، لتتحوّل ساحات الوطن إلى مواقع حرب متبادلة تهيّئ الظروف لدعوات الغلبة والانفصال والتقسيم، ما يفتح الأبواب للاستعانة بالخارج، حتى لو كان شيطاناً تتقوى به لتعينها على الطوائف والفئات الأخرى.. وهذا ما سمعناه مراراً في لبنان، وحتى خارج لبنان، ومن أكثر من رمز طائفي".

وتوقف فضل الله عند علاقة الطائفية بالإرهاب، الذي تتضاعف خطورته في ظل الأنظمة ذات الطابع الطائفي أو المذهبي، فهو يتغذّى من الحساسيات الطائفية والمذهبية وانقساماتها من جهة، ويسعى إلى تعميقها من جهة أخرى، وهو يعطي الانقسامات ذات المضمون العصبوي والسياسي عنواناً دينيّاً، ليمنح شرعية وقداسة لنفسه، ويبرّر العنف الأقصى، ولو أدّى ذلك إلى إلغاء الآخر المختلف، أيّاً كان مجال الاختلاف وطبيعته".

وقال: "ما يحدث فتح شهيّة القوى الإقليمية الدولية على التدخل والامتداد في بلادنا، حتى باتت أسيرة ومستتبعة للخارج الّذي بات يتحكّم بشكل شبه كامل بمسار الصراع وحدوده وتوقيته وحلوله، وهو ما يزيد الأمور تعقيداً".

ودعا إلى "إعادة الاعتبار إلى مفهوم الدّولة التي تمثّل طموحات المجتمع".


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر