اليوم: الأحد4 محرم 1439هـ الموافق: 24 سبتمبر 2017
Languages عربي
وفاة محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان غزة: الجهاد الإسلامي وحماس ينعيان عاكف ويشيدان بدوره في الدفاع عن القضية الفلسطينية رفع الأعلام الإسرائيلية خلال تجمع ضخم لأكراد العراق في أربيل العفو الدولية: قنابل أمريكية تستهدف مدنيين في اليمن الحوثيون ينشرون شريط فيديو لجنديين سعوديين وقعا في الأسر رئيس الصليب الأحمر: الكوليرا تهدد حياة أكثر من نصف مليون شخص في اليمن إيقاف الداعية السعودي سعد الحجري بعد وصفه المرأة بأنها بربع عقل العبادي يؤكد موقف العراق الثابت من رفض استفتاء إقليم كردستان لعدم دستوريته تركيا: استفتاء كردستان العراق غير قانوني ومرفوض ويعد خطأ جسيماً الجزائر تدرج الصيرفة الإسلامية في 6 بنوك حكومية بحلول العام المقبل إيران تعلن إجراء تجربة ناجحة لصاروخ خرمشهر الديلي تلغراف: ميركل تتجه إلى فوز كبير في الإنتخابات الألمانية بسبب اللاجئين الشرطة الكولومبية تصادر 7 أطنان كوكايين من مزرعة موز البرازيل: ارتفاع حالات الانتحار و9500 حريق في شهر واحد أستاذ أعصاب: 700 مليون شخص يصابون بنوبات صرع و9 آلاف حالة جديدة كل يوم دراسة: الإفراط في تناول المكسرات والخضروات يعزز التهاب أغشية القلب دراسة: التعرض لأشعة إكس في الصغر يزيد خطورة الإصابة بالسرطان في الكبر المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ فضل الله: نطمح لوطن الكفاءة والقيم مؤسسّسات المرجع فضل الله تقيم مجالس عزاء حسينيّة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
عندما أكتئب لا أصلّي
التاريخ:
٦/٩/٢٠١٧
/
9 جمادى الأولى 1438هـ

استشارة..

أعاني من الاكتئاب، ويصل بي الأمر إلى أن أترك الصَّلاة وأنا في هذه الحالة، ولا أبالي بنتيجة ما يصيبني، ثمّ أشعر بالنَّدم على ذلك، ولكنّي أعود إلى فعل الأمر ذاته في كلّ مرّة تصيبني هذه الحالة. فبماذا تنصحونني؟!

وجواب..

 الاكتئاب قد يصيب كثيراً من النّاس لظروف وأسباب معيّنة، ولا مانع من عرض الموضوع على الطّبيب ومعالجة هذا المرض، وصولاً إلى الشّفاء منه، كما ولا ينبغي ترك الصّلاة في أيّ حال من الأحوال، بل على العكس تماماً، فإنّها كما ورد في الحديث "معراج روح المؤمن"، تهدّئ من التوتّر النّفسيّ، وتُشعِر الإنسان بمزيد من السّكينة والطّمأنينة.

من هنا، فإنها دواء روحيّ ونفسيّ فعّال، على الإنسان أن يتمسّك بها في حالة المرض أو في أية حالات أخرى.

وعليك رغم اكتئابك عدم الاستسلام للإحباط مطلقاً، والحرص على أداء الصّلوات في أوقاتها، وقراءة الأدعية والقرآن، فإنها تساعدك أكثر على الهدوء، وتقوّي من مناعتك النفسيّة، كما وعليك إشغال نفسك بمواضيع تنسيك اكتئابك، عبر تعزيز علاقاتك الاجتماعيّة، ومرافقة الأصدقاء الصّالحين واستشارتهم دوماً، والابتعاد عن الانعزال والتفكير في أمور سوداوية، بل التّفكير في الأمل الكبير في الحياة، من خلال الإيمان بالله ورحمته ولطفه بعباده.. والله تعالى يقول: {ألا بذكر الله تطمئنُّ القلوب} {ولذكرُ الله أكبر}.

***

نوع الاستشارة: نفسيّة.

تاريخها: 6 شباط 2017م.      

المجيب عنها: قسم الاستشارات في موقع بيّنات.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر