اليوم: الجمعة28 رمضان 1438هـ الموافق: 23 يونيو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل إفطار جمعية المبرات الخيرية الذي أقامته في مبرة الإمام علي(ع) في معروب في الجنوب السيد علي فضل الله: هدف الصوم أن يشعر الإنسان بإنسانيته إزاء معاناة الناس السيد علي فضل الله: علينا أن لا نرفع الذين يتعاملون مع مستقبل الوطن بحسابات طائفية ومصالح شخصية السيد علي فضل الله: لن نستطيع أن نبني مجتمعنا إلا بالإنسانيين هيومن رايتس ووتش تناشد لبنان عدم العودة لتطبيق عقوبة الإعدام لوموند بعد جرائم السلاح المتفلت: لبنان ليس بلداً بل غابة هآرتس: السيسي التقى نتنياهو وهرتسوغ سراً في قصره في نيسان/أبريل الماضي نواب ألمان يرفضون لقاء وزير الأمن الإسرائيلي في القدس كونها محتلة المغرب ترسل طائرات محملة بمواد غذائية إلى قطر داعش يدعو أتباعه إلى شن هجمات في كل العالم خلال شهر رمضان الإمارات تطرد صومالياً من مسابقة قرآنية بحجة دعم بلاده لقطر هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي تمنع استيراد أجهزة "بي إن سبورت" وبيعها السياحة الأردنية: 2.6 مليون سائح منذ بداية العام الجاري وفاة 279 في السودان منذ أغسطس/ آب 2016 بسبب الإسهال زعيمة ميانمار: تحقيق الأمم المتحدة بشأن مسلمي الروهينغا سيؤجج التوترات العرقية صحيفة أمريكية: ترامب يمنع المخابرات السرية من الاطلاع على ما يحدث في البيت الأبيض محكمة أميركية اتهمت ترامب بالتمييز العنصري بين البشر بسبب إحدى تغريداته ارتفاع عدد البريطانيين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية في 2016 بنما تطبع مع الصين وتقطع علاقتها بتايوان تقرير طبي: امرأة من بين 20 تصاب بعدوى زيكا في الولايات المتحدة دراسة: الجنين يبدأ تمييز الأشكال والوجه وهو في رحم أمه عندما أكتئب لا أصلّي يوم القدس العالمي.. مسيرات في إيران والعالم لإحياء المناسبة في وداع الشَّهر الكريم رئيسة بلديّة ضاحية نويكولن تحذِّر من صيام الأطفال! لنحمل رسالة الوحدة والتَّضامن والقواسم المشتركة المبرّات مسيرة زاخرة بالعطاء وسعي دائم للتّنمية الإنسانيّة بلجيكا: للنهوض بمكانة المرأة المسلمة حملة وطنيّة قرآنيّة في مالیزیا فضل الله: ظاهرة خطيرة ناتجة من التّحريض على المسلمين ليلة القدر في مسجد الحسنين(ع) منبر الجمعة: 21 رمضان 1438هـ/ الموافق: 16 حزيران 2017م
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
الجالية المسلمة في سويسرا تستنكر تصرّفات اليمين المتشدِّد
التاريخ:
١١/٢/٢٠١٧
/
14 جمادى الأولى 1438هـ

أعرب ممثّلون عن الجالية المسلمة في سويسرا والنقابات المهنيّة وبعض الساسة، عن استنكارهم لعودة اليمين المتشدّد إلى استخدام الرموز الإسلامية لتخويف الرّأي العام من الموافقة على تسهيل إجراءات تجنيس أبناء الجيل الثّالث من الأجانب.

جاء ذلك على غرار ظهور ملصقات فوجئ بها المارّة في أكبر الميادين ومحطات القطارات والحافلات، تحذّر الناخبين من التصويت لصالح مبادرة تهدف إلى تسهيل إجراءات تجنيس أبناء الجيل الثالث من الأجانب المقيمين، خشية أن يؤدّي هذا إلى ارتفاع نسبة المسلمين الحاصلين على الجنسية السويسرية، حسب وجهة نظر التيارات اليمينيّة المتشدّدة.

وقال المتحدث باسم الجالية، إن توظيف الرموز الدينية بإظهار صورة امرأة منقبة في العمل السياسيّ، لا يعكس سوى روح العداء للأجانب لمن يقفون وراء تلك الحملات، وهو ما اتفق عليه، ليس مسلمو سويسرا فحسب، بل أيضاً أنصار التيّارات السياسيّة المعتدلة.

وأضاف آخر إنّ "اليمين السياسي المتشدّد في سويسرا، يعكس باستخدامه تلك الشّعارات المعادية للإسلام والأجانب، نوعاً من عدم الثقة في قناعة السويسريّين بهويتهم، ويحاول فرض جدل مجتمعيّ حول ضرورة تصنيف الأجانب، حتى وإن كانوا من بين الأجيال الثانية والثالثة، كغرباء لا ينتمون إلى هذا المجتمع، ولا يحملون قيمه، وهو تصوّر خاطئ تماماً".

إلا أنّ منتقدي الملصق الّذي وزِّع في أنحاء البلاد، يرون فيه محاولة فجّة لكسب أولئك القلقين من تزايد عدد حملة الجنسيّة السويسريّة من المسلمين.

وليست المرّة الأولى التي يقف فيها حزب الشّعب السويسريّ خلف حملات تتّهم بالتّمييز. ففي العام 2009، أطلق مبادرة نجحت في حظر بناء مآذن جديدة في البلاد.

من ناحيتها، ترى صوفي غينارد من معهد العلوم السياسيّة في جامعة بيرن، أن الحملات المناهضة للمسلمين ليست غريبةً عن حزب الشّعب السويسري، إلا أنّ التيار السياسي الرّئيس في سويسرا لا يعتبرها مقبولة.

وقالت غينارد لوكالة فرانس برس، إنّ معظم السياسيين والصحافيين يرون في ملصق النّقاب "هجوماً عنيفاً على المسلمين".

وأظهر استطلاع للرأي أجراه معهد بحوث "جي إف إس. بيرن" أخيراً، أنّ 66 في المئة يؤيّدون تسهيل إجراءات الحصول على الجنسيّة للجيل الثالث من المهاجرين، في حين ناهض الاقتراح 31 في المئة، وقال ثلاثة في المئة إنّهم لم يقرروا في هذا الشّأن.

أمّا استطلاع شركة "تاميديا" الإعلاميّة، فأشار إلى أنّ 55 في المئة يؤيّدون الاقتراح مقابل 44 في المئة يرفضونه.

ولا يمكن استبعاد حصول مفاجأة، وخصوصاً مع تنامي حدّة النقاش بشأن مسألة الهويّة السويسرية والإسلام.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر