اليوم: الأربعاء28 شعبان 1438هـ الموافق: 24 مايو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله حاضر في الجامعة الأميركية للثقافة والتعليم فرع الحدث تحت عنوان "دور الشباب إزاء التحديات الراهنة" السيد علي فضل الله: للشباب دور كبير في مواجهة المأزق الوطني الذي صنعته هذه الطبقة السياسية حرصاً على مصالحها الضيقة السيد علي فضل الله: نخشى أن يؤدي النزيف المستمر في الاقتصاد والسياسة والأمن والاجتماع إلى انهيار البلد كله الشرطة الصهيونية تعتقل 3 حراس في المسجد الأقصى الجيش الإسرائيلي يعتقل 15 فلسطينياً في الضفة الغربية المجلس الإسلامي في بريطانيا يدين تفجير مانشستر وزير خارجية قطر يؤكد أنه لم يصرح بسحب سفراء قطر من مصر ودول خليجية صحيفة عكاظ عن تصريحات تميم: قطر تشق الصف وتنحاز إلى أعداء الأمة هيومن رايتس ووتش: حكومة آل خليفة هي مهندس العنف في البحرين إندونيسيا تتلف آلاف زجاجات الكحول قبل بداية شهر رمضان الصحة العالمية: ارتفاع ضخم في إصابات الكوليرا في اليمن والوفيات تزداد دراسة: 100 مليون مريض سكري يصومون سنوياً إعلان الأحكام العرفية في جنوب الفلبين لمدة 60 يوماً صحيفة لوموند الفرنسية: شركة فولكس فاغن حققت 23 مليار يورو من عائدات بيع سيارات فيها أجهزة تحايل على اختبارات الانبعاثات في فرنسا صحيفة تيليغراف البريطانية: اختبار جديد يكشف جنس المولود ولون شعره وطوله من الشهر الثاني باحثون من جامعة كاليفورنيا يتمكنون من تطوير نظام كهربائي سيساهم في الاستغناء عن البطاريات المزروعة في الجسم باحث إيطالي: تجارة البشر انتشرت على الإنترنت ويصعب على الدول محاربتها دراسة طبية: مرضى الخرف من كبار السن أكثر عرضة لفقدان الشهية عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: تصعيد الحكومة يدفع البحرين نحو المجهول فضل الله: للشّباب اللّبنانيّ دوره في مواجهة المأزق الوطنيّ الراهن ندوة "تعلیم القرآن وثقافة السَّلام" في السّنغال غابرييل يشدّد على دور الأديان في إرساء السّلام الأمم المتحدة: ميانمار تفشل في وقف العنف الدّيني ضدّ المسلمين النّمسا تحظّر ارتداء النقاب في الأماكن العامّة وتوزيع المصاحف تحذير إلهيّ من التلهّي بالتَّكاثر منبر الجمعة: 23 شعبان 1438هـ/ الموافق: 19 أيّار 2017م كنيسة للشّيطان في فرنسا تثير جدلاً في الأوساط الدينيّة لدي انطباعات سيّئة.. ماذا أفعل؟
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
فضل الله: مسؤوليّة الشَّباب هي النّزول إلى الأرض
التاريخ:
٢١/٢/٢٠١٧
/
24 جمادى الأولى 1438هـ

استقبل وفداً من المركز الشّبابيّ للحوار بين الأديان

فضل الله: مسؤوليّة الشَّباب هي النّزول إلى الأرض

استقبل سماحة العلامة السيّد علي فضل الله، وفداً من المركز الشبابي للحوار بين الأديان والثقافات والحضارات، يرافقه رئيس تحرير جريدة اللّواء الأستاذ صلاح سلام.

وتحدَّثت محاسن حدادة باسم الوفد، مشيرةً إلى أنَّ التطرّف العنيف عمل على خطف إرثنا الدّيني والتّاريخي والثقافي والحضاري، وتطرّقت إلى نظريّة صدام الحضارات لصموئيل هانتغتون، مؤكّدةً وجود مساعٍ لتفتيت المنطقة وتمزيقها، من خلال تغذية هذا العنف الدّيني من قبل الكثيرين، داعيةً إلى أن نعمل جميعاً لحوار الحضارات الّذي هو من صلب إيماننا ومعتقداتنا السماويّة، ويستطبن روح الوحدة البشرية.

وعبَّر سماحته عن الاعتزاز بهذه المبادرة لدى هذه المجموعة من الشّباب، مثمِّناً عملهم، ولا سيّما في هذه الظروف الصّعبة التي تمرّ بها المنطقة، لافتاً إلى أنَّ الأديان وُجدت لتكون صمّام أمان في المجتمعات، لا مشكلةً للإنسان، مشيراً إلى أنَّ منطقتنا عاشت التنوع والتعددية والتعايش بين مكوّناتها، وأنَّ ما يحصل في هذه المرحلة من حروب وفتن، هو أمر طارئ وغريب عن قيمنا ومبادئنا.

ورأى أنَّ الظّواهر العنفية في المنطقة غير متجذّرة، وستزول لاحقاً، لافتاً إلى أنَّ هناك من يستغلّ بعض النصوص الدينيّة، ويعزلها عن سياقها وظروفها، وكذلك عن النّصوص الأخرى.

وتابع سماحته: "مسؤوليّتنا جميعاً أن نعمل على تعزيز لغة الحوار والتواصل، التي نستطيع من خلالها أن نقي مجتمعنا الفتن، فبالحوار نتعرف إلى بعضنا البعض، ونزيل الكثير من الجهل والهواجس المصطنعة والمخاوف غير الواقعيّة والنظرة السلبيّة تجاه الآخر".

وأضاف: "من خلال الحوار، نستطيع أن نكتشف مجالات التلاقي والتواصل الكثيرة، فالاختلاف أمر طبيعي، والله أراد للعقل البشري أن يتحرّك في خطّ النماء والعطاء، لا أن يتصارع في خطوط الهدم والفتن".

وأكَّد أنَّ للشّباب الدور الأساس في النهوض بالمجتمع، لأنّهم سيحملون مسؤوليّة الوطن، والرّهان سيكون عليهم في تطويره وإبعاده عن كلّ ما يسيء إليه، مبدياً خشيته من إدخال هذا الجيل في أتون الانقسامات والصراعات والفتن.

وختم قائلاً: "من هنا، تقع المسؤوليّة على عاتق الشباب في أن ينزلوا إلى أرض الواقع، لأننا شبعنا مؤتمرات وندوات في هذا المجال". وتوجّه إلى الشباب قائلاً: "عملكم جزء من مسؤوليّتنا الشرعيّة والإنسانيّة، ولبنان خيارنا جميعاً، ونحن نؤمن بالوطن المنفتح لا المنغلق، فهذا الوطن وجد ليكون رسالة بين الشَّرق والغرب".


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر