اليوم: الجمعة28 صفر 1439هـ الموافق: 17 نوفمبر 2017
Languages عربي
الاحتلال الصهيوني يصدر تراخيص بناء 292 وحدة استيطانية في القدس هيئة البث والإذاعة الإسرائيلية في تقرير مسرب لها: أكبر موجة انتحار في الجيش الإسرائيلي هذا العام هيئة كبار علماء السعودية: حملة الملك سلمان ضد الفاسدين إصلاح تاريخي الغارديان: محمد بن سلمان قد يبقى في سدة الحكم لنصف قرن نيويورك تايمز: اعتقال الوليد بن طلال يهز ثقة المستثمرين بالسعودية وزارة الداخلية العراقية: اعتقال 22 شخصاً من مروجي الفتنة الطائفية في كربلاء المحكمة الاتحادية في العراق: الدستور لا يجيز انفصال أي من مكونات البلاد حكومة العراق تطالب إقليم كردستان بالالتزام بالدستور وقرارات المحكمة أكثر من 2 مليون إيراني دخلوا العراق لإحياء ذكرى أربعينية الحسين(ع) ارتفاع قتلى الكنيسة في تكساس إلى 26 والعثور على منفذ الهجوم جثة مهاجم كنيسة تكساس عسكري سابق في القوات الجوية الأميركية شيخ الأزهر دان إطلاق النار في تكساس: هجمات تنتهك حرمات بيوت العبادة منظمة التعاون الإسلامي تدين الهجوم على كنيسة بولاية تكساس الأمريكية عملية اغتيال داعية سلفي في عدن هي الرابعة خلال شهر صحيفة تركية معارضة: الانتهاء من بناء 45 سجناً جديداً بأوامر من أردوغان رئيس هيئة مركز الدراسات السلمية وفض النزاعات الأمير الحسن بن طلال: 80 في المائة من لاجئي العالم مسلمون اليابان تقرر تجميد أصول 35 منظمة وشخصية كورية شمالية انتخاب امرأة رئيسة لبلدية مونتريال للمرة الأولى إيطاليا تستورد 29 ألف طن من القمح الإيراني دراسة بحثية جديدة: تناول اللوز مع الإفطار كل صباح يمكن أن يطيل عمر الإنسان دراسة من جامعتي أوكسفورد البريطانية: الذكاء الاصطناعي سيتمكن من ترجمة اللغات أفضل من البشر بحلول العام 2024 علماء من جامعة تينيسي: الأرق يسبب الموت المبكر وزير تعليم فرنسا يأمر بمساعدة الطلاب في مذاكرتهم وأداء الواجبات مجاناً من دروس الرَّسول(ص): ليس أحدٌ فوقَ النَّقد لقطع الطّريق على كلّ السّاعين للفتنة في الواقع الإسلاميّ الأحد القادم أوّل أيّام شهر ربيع الأوَّل 1439هـ حائرٌ بين أهلي وزوجتي! فضل الله: المشكلة ليست في تدخّلات الآخرين بل في كوننا أرضاً رخوة أولادي يمنعون زواجي! توتّر في باريس والسّبب.. الصّلاة في الشّارع أيّ علاقة كانت بين الحسين(ع) والله؟! هل أتفرّغ لتربية أولادي أم لمتابعة عملي؟! منبر الجمعة: 21 صفر 1438هـ/ الموافق: 10 تشرين أوّل 2017م إقبال علی زیارة المساجد في هنغاریا
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
فضل الله: مسؤوليّة الشَّباب هي النّزول إلى الأرض
التاريخ:
٢١/٢/٢٠١٧
/
24 جمادى الأولى 1438هـ

استقبل وفداً من المركز الشّبابيّ للحوار بين الأديان

فضل الله: مسؤوليّة الشَّباب هي النّزول إلى الأرض

استقبل سماحة العلامة السيّد علي فضل الله، وفداً من المركز الشبابي للحوار بين الأديان والثقافات والحضارات، يرافقه رئيس تحرير جريدة اللّواء الأستاذ صلاح سلام.

وتحدَّثت محاسن حدادة باسم الوفد، مشيرةً إلى أنَّ التطرّف العنيف عمل على خطف إرثنا الدّيني والتّاريخي والثقافي والحضاري، وتطرّقت إلى نظريّة صدام الحضارات لصموئيل هانتغتون، مؤكّدةً وجود مساعٍ لتفتيت المنطقة وتمزيقها، من خلال تغذية هذا العنف الدّيني من قبل الكثيرين، داعيةً إلى أن نعمل جميعاً لحوار الحضارات الّذي هو من صلب إيماننا ومعتقداتنا السماويّة، ويستطبن روح الوحدة البشرية.

وعبَّر سماحته عن الاعتزاز بهذه المبادرة لدى هذه المجموعة من الشّباب، مثمِّناً عملهم، ولا سيّما في هذه الظروف الصّعبة التي تمرّ بها المنطقة، لافتاً إلى أنَّ الأديان وُجدت لتكون صمّام أمان في المجتمعات، لا مشكلةً للإنسان، مشيراً إلى أنَّ منطقتنا عاشت التنوع والتعددية والتعايش بين مكوّناتها، وأنَّ ما يحصل في هذه المرحلة من حروب وفتن، هو أمر طارئ وغريب عن قيمنا ومبادئنا.

ورأى أنَّ الظّواهر العنفية في المنطقة غير متجذّرة، وستزول لاحقاً، لافتاً إلى أنَّ هناك من يستغلّ بعض النصوص الدينيّة، ويعزلها عن سياقها وظروفها، وكذلك عن النّصوص الأخرى.

وتابع سماحته: "مسؤوليّتنا جميعاً أن نعمل على تعزيز لغة الحوار والتواصل، التي نستطيع من خلالها أن نقي مجتمعنا الفتن، فبالحوار نتعرف إلى بعضنا البعض، ونزيل الكثير من الجهل والهواجس المصطنعة والمخاوف غير الواقعيّة والنظرة السلبيّة تجاه الآخر".

وأضاف: "من خلال الحوار، نستطيع أن نكتشف مجالات التلاقي والتواصل الكثيرة، فالاختلاف أمر طبيعي، والله أراد للعقل البشري أن يتحرّك في خطّ النماء والعطاء، لا أن يتصارع في خطوط الهدم والفتن".

وأكَّد أنَّ للشّباب الدور الأساس في النهوض بالمجتمع، لأنّهم سيحملون مسؤوليّة الوطن، والرّهان سيكون عليهم في تطويره وإبعاده عن كلّ ما يسيء إليه، مبدياً خشيته من إدخال هذا الجيل في أتون الانقسامات والصراعات والفتن.

وختم قائلاً: "من هنا، تقع المسؤوليّة على عاتق الشباب في أن ينزلوا إلى أرض الواقع، لأننا شبعنا مؤتمرات وندوات في هذا المجال". وتوجّه إلى الشباب قائلاً: "عملكم جزء من مسؤوليّتنا الشرعيّة والإنسانيّة، ولبنان خيارنا جميعاً، ونحن نؤمن بالوطن المنفتح لا المنغلق، فهذا الوطن وجد ليكون رسالة بين الشَّرق والغرب".


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر