اليوم: الخميس2 ذو الحجة 1438هـ الموافق: 24 اغسطس 2017
Languages عربي
مقتل عنصر من حركة حماس في تفجير انتحاري على معبر رفح الأونروا: مستمرون في تقديم المساعدات لـ 1.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة 7 أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني جمعية الوفاق تتحدى السلطات البحرينية بنشر المكالمات الكاملة للشيخ علي سلمان فتح معبر حدودي بين قطر والسعودية لمرور الحجاج حريق يأتي على مبان مدرجة ضمن التراث العالمي في جدة بالسعودية الأمم المتحدة: استفتاء كردستان غير شرعي الغارديان: ترامب تجاوز حده وعليه مواجهة العواقب وزير العدل الألماني اتهم ترامب بالتستر على العنف اليميني وزير العدل الأسترالي يشجب موقف زعيمة حزب "أمة واحدة" اليمني المتطرف بدخولها البرلمان مرتدية النقاب للفت الانتباه إلى دعوة حزبها لحظره استطلاع: 62 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء ماكرون ارتفاع ضحايا مداهمة قوات الأمن لسجن في فنزويلا إلى 37 قتيلاً إنشاء أول محطة اتصالات على القمر العام المقبل صحيفة سويدية: شركة إريكسون تعتزم الاستغناء عن 25 ألف موظف لخفض التكاليف ديلي ميل : FDA توافق على الأدوية بدون التأكد من معايير السلامة تحليل جديد للدم يعزز آمال اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة طبيب نسائي: تناول المسكنات أثناء الحمل يصيب مخ الجنين علماء يتوصلون إلى بروتينات تلعب دوراً في إصلاح تلف القلب تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي إلى أمراض خطيرة عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: لإبراز الطاقات الإبداعيَّة لدى أصحاب الاحتياجات الخاصَّة السنغافوریّون یرحّبون ببرنامج "ساعة القرآن" العالميّ دفن الميت في تابوت! منبر الجمعة: 26 ذو القعدة 1438 هـ/ الموافق: 18 آب 2017م إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان" في نقابة الصحافة زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً "آب شهر تکریم المسلمین" في أميركا فريضة الحجّ في أبعادها ومعانيها رئيس إندونيسيا يدعو لحماية التعدّديّة الدّينيّة فضل الله: المغترب اللّبنانيّ يدفع ثمناً باهظاً
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
فضل الله: فلنغيِّر الخطاب المتوتِّر إلى خطابٍ علميٍّ مستثير للعقل
التاريخ:
١٤/٣/٢٠١٧
/
15 جمادى الآخرة 1438هـ

عاد من عمّان بعد مشاركته في مؤتمر منتدى الوسطيَّة العالميَّة

فضل الله: فلنغيِّر الخطاب المتوتِّر إلى خطابٍ علميٍّ مستثير للعقل

أكَّد العلامة السيّد علي فضل الله ضرورة تغيير أسلوب الخطاب الدّينيّ والسّياسيّ، من خطاب متوتّر وانفعاليّ يستفزّ الآخر، إلى خطاب علميّ يستند إلى الأدلّة والبراهين ويستثير العقل، داعياً إلى التخلّي عن الصّورة النّمطيّة والمشوّهة الَّتي نختزنها حيال الآخرين.

عاد سماحته من الأردن بعد مشاركته في المؤتمر الرابع عشر لمنتدى الوسطيَّة العالميَّة، الذي عقد في العاصمة عمان، تحت عنوان "المسلمون والعالم.. من المأزق إلى المخرج"، بمشاركة شخصيّات إسلاميّة من إحدى وعشرين دولةً.

والتقى سماحته على هامش المؤتمر عدداً من الشّخصيّات، أبرزها، زعيم حزب الأمّة السوداني الصادق المهدي، ونائب رئيس حركة النّهضة في تونس عبد الفتاح مورو، وأمين عام منتدى الوسطية الدكتور مروان الفاعوري، وشخصيّات سياسيّة وفاعليّات ثقافيّة.

وألقى سماحته كلمةً في المؤتمر حول الدَّور المطلوب من وسائل الإعلام في مواجهة خطاب الكراهية والفتنة وازدراء الأديان، أشاد في بدايتها بدور منتدى الوسطيّة العالميَّة في ترسيخ ثقافة الحوار ونبذ العنف والتطرّف والغلوّ والإقصاء.

ورفض مقولة أنَّ التنوّع هو المشكلة فيما يحصل من حروبٍ وفتنٍ في العالم العربي والإسلامي، وأنّ المعالجة تكون في إلغائه، كما يقول البعض، مؤكّداً أنَّ ذلك غير واقعيّ، وأنَّ الاختلاف والتنوع هو واقع الحياة، وأنّ العالم العربي والإسلامي عاش في ظلّ هذا التنوّع الدينيّ والقوميّ والوطنيّ الذي لم يكن مشكلة، ولكنّ المشكلة كانت فيمن جاء ليعبث به، ويحوّله إلى فتن وصراعات وحروب، للإطباق على المنطقة، وانتزاع ثرواتها ومواردها الحيويّة، لتفقد أيّة فرصة للتطوّر والنموّ، ويستفيد الكيان الصّهيوني من ذلك في مشروعه التّهويدي، فيظهر عدم قدرتنا على التّعايش في ظلّ التنوّع الدّيني والمذهبي والقومي وما إلى ذلك.

وأكَّد أنّ ما جرى ويجري انطلق من خلال مشاريع رُسمت لدول المنطقة ومكوّناتها، على طريقة النيران الّتي أشعلت الحرب اللّبنانيّة لإنهاء القضية الفلسطينيّة، مشيراً إلى ضرورة مشاركة كلّ مكوّنات مجتمعاتنا، من مذاهب وطوائف وقوميات، في الحكم وفي التّعبير عن خصوصياتها، لأنَّ الظلم والتهميش والغبن هو مشروع فتنة عاجلاً أو آجلاً.

ودعا سماحته إلى تغيير أسلوب الخطاب، من خطابٍ انفعاليّ يستفزّ الآخر، ويرفع منسوب التوتر، إلى خطابٍ عقلانيّ وعلميّ يستند إلى الأدلّة والبراهين، ويستثير العقل، ويدفعنا إلى فهم بعضنا البعض، لأنّنا في الغالب لا نفهم بعضنا البعض، وتحكمنا الصّورة المشوَّهة والنمطية عن الآخر، من خلال التاريخ الدّامي، أو ما نستحضره من سلبيّات عن الآخر، في الوقت الذي نترك إيجابيّاته، والحال أنّ القرآن الكريم يقول: {وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا}.

ودعا أيضاً إلى استحضار النقاط المشتركة في الدائرة الإسلاميّة، والعمل على مراجعة الخطاب الذي يُلقَى على المنابر، أو يُنشَر في وسائل التواصل الاجتماعي، وتغيير خطاب التحريض والمجاملات، إلى خطاب الانفتاح والحوار والمصارحة المرفقة بالمحبّة والاحترام، مشيراً إلى أنّنا عندما نستنكر فعل الآخر، فنحن نرفض عمله، ولكنّنا نحبّه..

وأكّد الدور الكبير لوسائل الإعلام في تعزيز خطاب الانفتاح والمحبّة، ونبذ خطاب الكراهية، داعياً إلى تعزيز الإعلام الإيجابي ودعمه وتطوير قدراته، مشدّداً على دور وزارات الإعلام في تحمّل هذه المسؤوليّة ومنع المتلاعبين باستقرار الأوطان، داعياً إلى فتح أبواب الإعلام أمام الطّلائع الواعية من علماء ومثقّفين يحسنون تقديم الدّين أو الفكر بطريقة حضاريّة.

ورأى أنّنا بحاجة إلى ثقافة إعلاميّة نقديّة، حتى لا نقع ضحيّة الإعلام المزيّف، داعياً إلى إدخال مادة التربية الإعلاميّة في النّظم التعليميّة في العالم العربي والإسلامي، لتتعرّف أجيالنا أسس الإعلام وآليّات الأخبار..

وختم مشدِّداً على الحاجة إلى الوحدة في مواجهة الواقع الدّامي الذي نعيشه في عالمنا العربيّ، والَّذي باتت مسألة تهويد الأقصى ومنع الأذان تمرّ معه مرور الكرام، مؤكِّداً أنَّ لدينا الكثير من المشتركات الواقعية التي تكفي لاستعادة وحدة الأمّة ونهضتها، كما يليق بها، لتكون الأمّة الشّاهدة والعزيزة، كما أرادها الله تعالى.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
أدمنَّا التّجزئة.. والوحدة شعار ومجاملة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر