اليوم: الأحد4 محرم 1439هـ الموافق: 24 سبتمبر 2017
Languages عربي
وفاة محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان غزة: الجهاد الإسلامي وحماس ينعيان عاكف ويشيدان بدوره في الدفاع عن القضية الفلسطينية رفع الأعلام الإسرائيلية خلال تجمع ضخم لأكراد العراق في أربيل العفو الدولية: قنابل أمريكية تستهدف مدنيين في اليمن الحوثيون ينشرون شريط فيديو لجنديين سعوديين وقعا في الأسر رئيس الصليب الأحمر: الكوليرا تهدد حياة أكثر من نصف مليون شخص في اليمن إيقاف الداعية السعودي سعد الحجري بعد وصفه المرأة بأنها بربع عقل العبادي يؤكد موقف العراق الثابت من رفض استفتاء إقليم كردستان لعدم دستوريته تركيا: استفتاء كردستان العراق غير قانوني ومرفوض ويعد خطأ جسيماً الجزائر تدرج الصيرفة الإسلامية في 6 بنوك حكومية بحلول العام المقبل إيران تعلن إجراء تجربة ناجحة لصاروخ خرمشهر الديلي تلغراف: ميركل تتجه إلى فوز كبير في الإنتخابات الألمانية بسبب اللاجئين الشرطة الكولومبية تصادر 7 أطنان كوكايين من مزرعة موز البرازيل: ارتفاع حالات الانتحار و9500 حريق في شهر واحد أستاذ أعصاب: 700 مليون شخص يصابون بنوبات صرع و9 آلاف حالة جديدة كل يوم دراسة: الإفراط في تناول المكسرات والخضروات يعزز التهاب أغشية القلب دراسة: التعرض لأشعة إكس في الصغر يزيد خطورة الإصابة بالسرطان في الكبر المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ فضل الله: نطمح لوطن الكفاءة والقيم مؤسسّسات المرجع فضل الله تقيم مجالس عزاء حسينيّة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
الرّوتين يقتلني.. وأفتقد نفسي!
التاريخ:
١٤/٣/٢٠١٧
/
15 جمادى الآخر 1438هـ

استشارة..

أنا امرأة متزوِّجة وعندي أربعة أولاد، أشعر بالتوتّر الدّائم، ولربّما أعيش حالة من الاكتئاب لا أدري في الحقيقة ما هو تشخيصها. الرّوتين اليوم يقتلني، وأنا في صراع دائم مع الوقت لتأمين متطلّبات أولادي وزوجي. لست أعترض على ذلك، ولكنّي أشعر بأنّه ليس لي مساحة خاصّة بي، ولا حتّى وقت مخصَّص للأكل والراحة.

وعلى الرّغم من أنَّ زوجي يقدِّم لي الدَّعم المعنويّ، إلّا أنَّه سرعان ما ينهال عليَّ بمطالبه التي لا تنتهي وبالانتقادات المستمرّة. أسعى قصارى جهدي حتى أتمّ كامل واجباتي المنزليّة، وحتى الزوجيّة والأسريّة. المشكلة أنّني أفتقد نفسي، وأشعر ربما بأنّني مجموعة من الخدمات أقدّمها لزوجي وأولادي، وحين لا يكون هناك ما أقدِّمه، فلا أحد يهتمّ بي.

أعتذر عن صراحتي، ولكنّني أتألم وأحتاج لأفهم ماذا عليَّ أن أفعل، وكيف يجب أن أفكِّر.

وجواب..

لا يمكن إعطاء أيّ تشخيص أوّلي للوضع النّفسيّ من ناحية الاضطراب أو الصدمة العاطفيّة، لأنّ المعطيات غير كافية، وأيضاً تشخيص الاكتئاب لا بدّ من أن يكون مباشراً في العيادة التخصّصية. ولكن من باب النصيحة، نستطيع أن نقدِّم الإرشادات التالية للتّخفيف من التوتر أو الضغط النفسيّ، وبالتالي تغيير النظرة إلى الأمور:

أوّلاً: يجب عليكِ، أيّتها السيّدة، أن تبدّلي فكرة أنّ دورك مع عائلتك يقتصر على تقديم الخدمات، بمعنى أنّك مجرّد عاملة منزلية، أو كما توصف شعبياً بالـ "خادمة". هذه الفكرة اللاعقلانيّة تسلب كلّ المعاني الجميلة للأمومة والأعمال المنزليّة والإنجازات التي تحقّقها المرأة من خلال دورها كأمّ وزوجة وربَّة منزل، لذا لا بدَّ من أن تقومي بتقدير دورك في تأمين حاجات أسرتك بكل محبة وتفاخر.

ثانياً: حاوري زوجك بلطف وهدوء ومودّة حول حاجتك للاهتمام بأسلوب غير مبهم، وحدِّدي له ما تريدين بوضوح. مثلاً، قولي له إنّك تريدينه أن يهتمّ بك، بأن يخصِّص لك وقتاً للخروج في نزهة أو عشاء خارج المنزل، أو هديّة أو أزهار.. لا تطلبي الاهتمام بطريقة غامضة.

ثالثاً: الطفل ليس بمقدوره أن يعتني بأهله إلى أن يبلغ سنّ الرّشد العقلي، أي حتى ينضج عقليّاً، ويصل إلى عمر يفهم ويُقدّر تعب الأهل، لذا نحن لا نستطيع أن نطلب من الأولاد الاهتمام قبل أن نعلّمهم ذلك. حاوري أطفالك مهما كان عمرهم، وعوّديهم على الاهتمام بك من خلال توكيلهم بمهمّات يستطيعون القيام بها. مثلاً ، مساعدتك في أمور المنزل، أو العناية بك عند المرض.

رابعاً: في حال كان أولادك في عمر المراهقة، يجب أن تحاوريهم وتطلبي منهم تحمّل المسؤوليّة ومساعدتك بأسلوب مرح، وأن تعامليهم كالأصدقاء، وفي هذه النقطة، الشرح طويل، ولا مجال للتوسّع.

خامساً: قومي بتحديد ما ترغبين القيام به لنفسك، وضعي خطّة زمنيّة للتنفيذ، وإذا كان المشروع يتطلّب موافقة الزوج، حاوريه حول الموضوع بشكل لا يسبّب الخلاف.

سادساً: إنَّ شعورك بأن لا أحد يهتمّ بك، يرتبط بحكمك على الأمور، وهو أمر قد يكون مختلفاً لو عكست الفكرة فقط وقلت لنفسك: عائلتي بخير لأنّني أهتمّ بالجميع. وهنا لا بدّ من تسلسل للأفكار بطريقة إيجابيّة.

سابعاً: يبرز في رسالتك التّفكير والتقدير السّلبي للأمور، فأغلب النساء في مجتمعنا تعتبر حياتك نعمة وبركة. فكم من امرأة ورجل لديهم عقم ويتمنّون الأطفال، وغيرهم أرامل ليس لهم معيل، وكم من زوجة معنَّفة وزوج معنِّف، وكم من آباء لديهم طفل مريض بمرض خطير... إذاً، حياتك تعتبر حياة طبيعيّة خالية من مشاكل العنف وغيرها. وهنا نسأل: لماذا لا تشعرين بالسّعادة؟

الشّعور بالسّعادة يرتبط بالرّضى والتّقدير الجيّد للأمور، بالرّغم من الأحزان ووجود مشاكل الحياة. فالسَّعادة تكاد تكون قراراً يتَّخذه الإنسان أكثر من واقع يعيشه، وذلك يعني أن يكون تفكيره إيجابيّاً وأقوى من الواقع، مهما كان مرّاً، بهدف أن يستمر في الحياة.

ثامناً: أنصح بالخروج من المنزل للمشي، وحاولي أن يرافقك زوجك في هذا النّشاط مرّة أو مرّتين في الأسبوع، وحاولي أن تختاري هواية وأن تخصّصي لها وقتاً، وأن لا تعتمدي على الآخرين لنيل التّقدير، فالنّضج العاطفيّ يرتبط بالاستقلاليّة الذّاتيّة.

وأخيراً، إنّ الاهتمام مفهوم واسع لا نستطيع أن نفرضه على الآخرين، لأنّ الناس بشكل عام لا يدركون حاجات النّاس بالتّحديد. لذا أكرّر: حدِّدي نوع الاهتمام الذي تحتاجين إليه (عاطفيّ، مادّيّ، مجاملة، غزل، مديح، رعاية، هدايا...) وناقشي الموضوع مع أسرتك بأسلوب لطيف.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر