اليوم: الثلاثاء6 محرم 1439هـ الموافق: 26 سبتمبر 2017
Languages عربي
مستوطنون يواصلون تجريف أراضٍ فلسطينية شرق نابلس الاحتلال يتسبب بعجز قيمته 3.5 مليار دولار في الاقتصاد الفلسطيني سنوياً الاحتلال يصدر أوامر اعتقال إداري بحق 50 أسيراً فلسطينياً هآرتس: 2000 وحدة استيطانية جديدة في الضفة المحتلة 53 مسجداً وكنيسة حرقها الكيان الصهيوني وخربها منذ 2009 124 يوماً من الإقامة الجبرية على آية الله عيسى قاسم التايمز: العثور على مدينة الإسكندر الأكبر المفقودة شمالي العراق المالكي: استفتاء كردستان هو إعلان حرب على وحدة الشعب العراقي سلطات إيران أغلقت حدودها البرية مع إقليم كردستان العراق ترحيل أكثر من 64 ألف باكستاني خلال العام 2017 من السعودية الصحة العالمية تعلن ارتفاع عدد وفيات الكوليرا في اليمن إلى 2110 صحيفة: الدوحة تضغط على حماس لموقف من الرياض بنغلادش تحظر بيع شرائح الهواتف المحمولة للروهينغا منظمة الصحة العالمية تحذر من انتشار الكوليرا في مخيمات الروهينغا عمدة لندن يطالب برفض استقبال ترامب وإلغاء زيارته الغارديان: استطلاع يكشف درجة عالية من عدائية البريطانيين إزاء العرب تعرض مسجد في بريمن الألمانية لاعتداء أستراليا تعتزم إنشاء وكالة فضاء خاصة بها ارتفاع أعداد النازحين تحسباً لثوران بركان بالي في إندونيسيا إلى 50 ألف شخص علماء يتلاعبون بطبيعة النباتات ويصنعون قُطناً يضيء في الظلام الألزهايمر ثاني أكثر الأمراض إثارة للرعب بين الفرنسيين دراسة حديثة: قلة نوم الإنسان تعرضه للإصابة بأمراض قاتلة إحياء اللّيلتين الثّالثة والرّابعة في الحسنين(ع) المندائيّون يقيمون موكباً حسينيّاً وسط البصرة المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
الاستخارة إلى حدِّ الهوس..
التاريخ:
١٠/٧/٢٠١٧
/
16 شوال 1438هـ

استشارة..

نلاحظ في الكثير من النّاس لجوءهم إلى الاستخارة إلى حدِّ الهوس، حتّى إنَّهم لا يقدمون على أيِّ عمل، حتّى لو كانوا مقتنعين به تمام الاقتناع، إلّا بعد الاستخارة. فعلام يستند هؤلاء؟ وما هو رأيكم في ذلك؟  

وجواب..

لقد خلق الله للإنسان عقلاً، فعليه أن يفكّر من خلاله، وخلق له عينين وأُذنين، فعليه أن ينظر بعينيه ويسمع بأذنيه، وعليه أن يستشير أهل الخبرة، فإذا وصل إلى نتيجة معقولة، فما معنى الخيرة؟ فالخيرة ليست بديلاً من الاستشارة، فالله أراد لنا أن نأخذ بالأسباب التي وضعها بين أيدينا في معرفة الأشياء.

ولذلك، فليس في القرآن خيرة بهذا المعنى، ولقد بحثنا في أبحاثنا الفقهيّة، أنّ الأحاديث الموجودة بشأن الخيرة ليست أحاديث تامّة في دلالاتها.

حتّى إنّ السيّد الخوئي (رحمه الله) يقول: إنّ الإنسان يأتي بالخيرة بعنوان الرجاء، أي رجاء وجودها، لا على أساس أنّها واردة حقيقة. فدور الخيرة ــــ كما نرى ــــ شبيه بدور الدّعاء، فعندما تفكّر ولا تصل إلى النّتيجة، وعندما تستشير ولا تصل إلى النّتيجة، وعندما تصبح المسألة 50% هنا و50% هناك، يمكن اللّجوء إلى الخيرة بالدّعاء إلى الله أن يختار لك، ولعلّ أوثق أحاديث الخيرة ليس هو الإمساك بالمسبحة، وإنّما الصّلاة ركعتين، وتقول:"(اللّهمّ إنّي أستخيرك برحمتك خيرة في عافية"، وتمضي في العمل، فإن كان خيراً سهّله الله، وإن كان شرّاً عقّده الله، أي أنّك تعرف المسألة من النّتائج لا من البداية.

لكنّ الملاحظ أنّ الخيرة وصلت عند بعض النّاس إلى درجة المرض... ووصل الأمر ببعض الناس إلى الاستخارة في الاستخارة: هل يستخير أو لا؟ وهذا مرض ووسوسة.

لقد قال الله لنبيّه(ص): {وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ}.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر