اليوم: الأحد4 محرم 1439هـ الموافق: 24 سبتمبر 2017
Languages عربي
وفاة محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان غزة: الجهاد الإسلامي وحماس ينعيان عاكف ويشيدان بدوره في الدفاع عن القضية الفلسطينية رفع الأعلام الإسرائيلية خلال تجمع ضخم لأكراد العراق في أربيل العفو الدولية: قنابل أمريكية تستهدف مدنيين في اليمن الحوثيون ينشرون شريط فيديو لجنديين سعوديين وقعا في الأسر رئيس الصليب الأحمر: الكوليرا تهدد حياة أكثر من نصف مليون شخص في اليمن إيقاف الداعية السعودي سعد الحجري بعد وصفه المرأة بأنها بربع عقل العبادي يؤكد موقف العراق الثابت من رفض استفتاء إقليم كردستان لعدم دستوريته تركيا: استفتاء كردستان العراق غير قانوني ومرفوض ويعد خطأ جسيماً الجزائر تدرج الصيرفة الإسلامية في 6 بنوك حكومية بحلول العام المقبل إيران تعلن إجراء تجربة ناجحة لصاروخ خرمشهر الديلي تلغراف: ميركل تتجه إلى فوز كبير في الإنتخابات الألمانية بسبب اللاجئين الشرطة الكولومبية تصادر 7 أطنان كوكايين من مزرعة موز البرازيل: ارتفاع حالات الانتحار و9500 حريق في شهر واحد أستاذ أعصاب: 700 مليون شخص يصابون بنوبات صرع و9 آلاف حالة جديدة كل يوم دراسة: الإفراط في تناول المكسرات والخضروات يعزز التهاب أغشية القلب دراسة: التعرض لأشعة إكس في الصغر يزيد خطورة الإصابة بالسرطان في الكبر المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ فضل الله: نطمح لوطن الكفاءة والقيم مؤسسّسات المرجع فضل الله تقيم مجالس عزاء حسينيّة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
هل أتبنّاها؟!
التاريخ:
١٥/٨/٢٠١٧
/
23 ذي القعدة 1438هـ

استشارة..

طفلة في أحد المستشفيات الخاصَّة تركها أهلها، وهي معروضة للتبنّي، وقد أثارني هذا الموضوع، وفكّرت لو أنّني أستطيع تبنّيها لتربيتها، حتّى لا تعيش في المؤسّسات ودور الأيتام، ولتأمين جوّ عاطفيّ إنسانيّ مناسب لها، ولكنّي متردّد، وأريد أن أعرف الحكم الشّرعيّ في هذا الأمر. فما هي توجيهاتكم في هذا المجال؟

وجواب..

في مقام الجواب، تارةً نقارب هذا الموضوع من الناحية الفقهيّة، وأخرى من الناحية الإنسانية. فمن الناحية الفقهيّة، فإنّ التبني عند الفقهاء غير جائز، لما يترتب عليه من نسبة هذا الولد إلى غير أبيه، وخصوصاً إذا سُجّل في دوائر النّفوس على اسم المتبنّي، إضافةً إلى الميراث، لأنَّ الولد المتبنَّى والوالد المتبنّي لا يتوارثان شرعاً، لأنَّ أحد أسباب التوارث، أن يكون هناك علاقة نسب، وهذه العلاقة غير موجودة بينهما.

أمّا من الجانب الإنساني، فلا مانع من تأمين هذا الطّفل وقضاء حوائجه، إن كان يعيش مع أرحامه، وإن كان في حال مجهول النّسب، فلا مانع من تبنّيه، بمعنى رعايته والقيام بشؤونه. ولأنَّ عدم تسجيله على اسم المتبنّي قانونيّاً يرتّب أضراراً مستقلبيّة على الولد، بحيث يحرم من حقوقه المدنيّة وغيرها، فلا مانع من تسجيله على اسم المتبني، شرط أن توضع إشارة أنّ هذا الولد متبنَّى، إمّا بوثيقة مستقلّة، أو على هويته الشخصيّة، بغية تيسير أموره قانونيّاً ومدنيّاً.

***

نوع الاستشارة: فقهيّة.

صاحبها:.......

تاريخها: 15 آب 2017م.

المجيب عنها: الشّيخ يوسف سبيتي، باحث إسلامي، وعضو المكتب الشَّرعي في مؤسَّسة المرجع السيّد محمّد حسين فضل الله.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر