اليوم: الأحد4 محرم 1439هـ الموافق: 24 سبتمبر 2017
Languages عربي
وفاة محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان غزة: الجهاد الإسلامي وحماس ينعيان عاكف ويشيدان بدوره في الدفاع عن القضية الفلسطينية رفع الأعلام الإسرائيلية خلال تجمع ضخم لأكراد العراق في أربيل العفو الدولية: قنابل أمريكية تستهدف مدنيين في اليمن الحوثيون ينشرون شريط فيديو لجنديين سعوديين وقعا في الأسر رئيس الصليب الأحمر: الكوليرا تهدد حياة أكثر من نصف مليون شخص في اليمن إيقاف الداعية السعودي سعد الحجري بعد وصفه المرأة بأنها بربع عقل العبادي يؤكد موقف العراق الثابت من رفض استفتاء إقليم كردستان لعدم دستوريته تركيا: استفتاء كردستان العراق غير قانوني ومرفوض ويعد خطأ جسيماً الجزائر تدرج الصيرفة الإسلامية في 6 بنوك حكومية بحلول العام المقبل إيران تعلن إجراء تجربة ناجحة لصاروخ خرمشهر الديلي تلغراف: ميركل تتجه إلى فوز كبير في الإنتخابات الألمانية بسبب اللاجئين الشرطة الكولومبية تصادر 7 أطنان كوكايين من مزرعة موز البرازيل: ارتفاع حالات الانتحار و9500 حريق في شهر واحد أستاذ أعصاب: 700 مليون شخص يصابون بنوبات صرع و9 آلاف حالة جديدة كل يوم دراسة: الإفراط في تناول المكسرات والخضروات يعزز التهاب أغشية القلب دراسة: التعرض لأشعة إكس في الصغر يزيد خطورة الإصابة بالسرطان في الكبر المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ فضل الله: نطمح لوطن الكفاءة والقيم مؤسسّسات المرجع فضل الله تقيم مجالس عزاء حسينيّة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً
التاريخ:
١٨/٨/٢٠١٧
/
26 ذو القعدة 1438هـ

  طرح أحد المواقع الإعلاميَّة سؤالاً على الشَّيخ يوسف سبيتي حول قضيَّة مثارة اجتماعيّاً وإعلاميّاً وتشريعيّاً اليوم، ألا وهي إسقاط العقاب عن المغتصب في حال تزوَّج من ضحيّته، مستوضحاً رأي الشرّع في القضيّة.

وقال الشَّيخ سبيتي في جوابه: "أنا شخصيّاً أؤيّد ما يقوم به المجتمع المدني، وأوافق كليّاً على ما يقولونه لجهة الآثار الاجتماعية والنفسية لهذا الزّواج، فعندما يُسمح للمغتصب بالزّواج من ضحيّته، فإننا نُخفّف عنه الجرم الّذي ارتكبه، رغم أنّه يستحقّ العقاب". ويتابع: "هذا الفعل يغطّي على الفضيحة".

وأضاف: "أنا أوافق كليّاً على إلغاء المادّة، إذ لا يجب أن نسمح له بالزّواج بمن اغتصبها، لأنّ الزواج لا يُلغي العقاب، وأنا أتكلّم نفسيّاً واجتماعيّاً، لأنّ ثمة آثاراً نفسيّة لهذه العمليّة الجرميّة، وخصوصاً إذا كانت المغتصَبة قاصراً". ويسأل: "كيف يمكن للمغتَصبة أن تتابع حياتها مع مغتصبها؟ وكيف يمكن أن تؤسِّس عائلة طبيعيّة وصحيّة؟".

ولفت الى أنّه "لا يحرم شرعاً الزواج بين الطرفين،  فالزواج صحيح، رغم أن الاغتصاب هو مجامعة بالإكراه".

وشرح أنه "من الناحية الشرعية، يجب أن نفرق بين حالتين: إذا كانت المغتصبة راضية بهذا الزواج من دون ضغط أو إكراه من أحد، وقبلت بالزواج من تلقاء نفسها، على اعتبار أنّه الحلّ الأنسب، فهذا الزواج صحيح. أمّا إذا لم تقبل بالزواج، ورفضت هذا الحل، وتم إكراهها على الزواج، باعتباره هو الحلّ الأنسب، فهذا الزواج غير صحيح وباطل".

ورأى الشيخ سبيتي أنّ "المغتصب قد يلجأ إلى اختطاف ضحيته ووضعها تحت سلطة الأمر الواقع ويغتصبها ليتزوّج بها".

وختم الشّيخ سبيتي حديثه بالقول: "أرى أنه يجب تعديل بعض القوانين التي لها آثار سلبية في مجتمعنا، ومع تعديل مفاعيل  القانون، أي القرارين 505 و518، وأنا في كتابي "العنف الأسري"، خصَّصت بحثاً عن الزّواج المبكر أو زواج القاصرات، ونبَّهت فيه إلى أنَّ زواج القاصرات نوع من عنف أسريّ، وهو أمر غير واجب شرعاً، رغم أنَّ بعض الملتزمين دينيّاً لجؤوا إلى تزويج بناتهن القاصرات في فترات محدَّدة بشكل كبير، وقد فنّدت الأحاديث والروايات التي تعود إلى تاريخ حياة النبيّ محمّد(ص) وزوجته السيدة عائشة، والتي تغيّرت ظروفها اليوم".


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر