اليوم: الخميس5 ربيع الاول 1439هـ الموافق: 23 نوفمبر 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله استقبل السفير البريطاني في لبنان وبحث معه آخر التطورات في لبنان والمنطقة السيد علي فضل الله: نؤيد كل سعي مخلص لاستقرار لبنان وتعزيز مناعة الوطن السيد علي فضل الله: نخشى تأثر السلم الأهلي في المرحلة القادمة من انعكاسات الصراع الإقليمي الحاد حماس: رفض أميركا تجديد ترخيص مكتب المنظمة انحياز سافر لإسرائيل الجيش الإسرائيلي أعلن عن اعتقال 21 فلسطينياً في الضفة الغربية رويترز: وزير إسرائيلي يكشف عن اتصالات سرية بالسعودية فايننشال تايمز: كبار المستثمرين في العالم يوقفون استثماراتهم في السعودية إنشاء أول بلدية نسائية لخدمة المجتمع النسائي في المدينة المنورة المحكمة الاتحادية في العراق تقضي بعدم دستورية استفتاء إقليم كردستان محافظ كركوك: اليونيسيف ستتولى تأهيل وإعمار مشاريع في قضاء الحويجة فقدان 3000 حاوية نفايات تبرعت بها بلدية طهران لبلدية كربلاء وزير الداخلية الفرنسي: سنمنع المسلمين من الصلاة في الشوارع تكريم كلب عسكري في بريطانيا ومنحه ميدالية تقديراً لجهوده الأناضول: إلقاء القبض على رئيس برلمان إندونيسيا بتهمة فساد مجهولون يرسمون صليباً على مسجد في السويد وول ستريت جورنال: أمريكا على وشك حرب تجارية مع الصين جرائم الإنترنت تكبد دول العالم 550 مليار دولار سنوياً 14 قتيلاً و35 جريحاً بحادث سير في كولومبيا بيع أكبر ألماسة في العالم في مزاد بسعر 34 مليون دولار إندبندنت: طبيبان يحسمان وفاة رضيع بجرعة ماريجوانا بعد عامين من الجدل شركة تطور مظلة ذكية تتنبأ بحالة الطقس بريطاني يدفع 100ألف يورو ليحول وجهه إلى وجه كلب بعد كل المعاصي.. كيف أنفتح على الله؟ من دروس الرَّسول(ص): ليس أحدٌ فوقَ النَّقد منبر الجمعة: 28 صفر 1439هـ/ الموافق: 17 تشرين الثّاني 2017م لقطع الطّريق على كلّ السّاعين للفتنة في الواقع الإسلاميّ الأحد القادم أوّل أيّام شهر ربيع الأوَّل 1439هـ حائرٌ بين أهلي وزوجتي! فضل الله: المشكلة ليست في تدخّلات الآخرين بل في كوننا أرضاً رخوة أولادي يمنعون زواجي! توتّر في باريس والسّبب.. الصّلاة في الشّارع أيّ علاقة كانت بين الحسين(ع) والله؟! هل أتفرّغ لتربية أولادي أم لمتابعة عملي؟!
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
هل أتفرّغ لتربية أولادي أم لمتابعة عملي؟!
التاريخ:
١٠/١١/٢٠١٧
/
21 صفر 1439هـ

استشارة..

أنا فتاة مخطوبة وخرّيجة جامعيّة، وأفكّر منذ الآن بمستقبلي المهنيّ والزّوجيّ، ولا أعلم ما الصّائب لي؛ أن أتفرّغ لبيتي وتربية أولادي، أم أن أعمل في التخصّص الّذي تخصّصت به، ما يعني أنّه يمكن أن أقصّر تجاه عائلتي؟!

 ما نصيحة سماحتكم لي في هذا المجال؟

وجواب..

إنّ طلب العلم فريضة على كلّ مسلم ومسلمة، والعمل بهذا العلم وخدمة الناس من خلاله أمر شجَّع عليه الإسلام، وخصوصاً بالنّسبة إلى الفتيات المؤمنات، وفي الاختصاصات التي تمثّل حاجةً لمجتمع النّساء، كالطبّ مثلاً.

أمّا بشأن عمل الفتاة المتزوّجة، ومدى تأثير ذلك في تربية الأطفال، فعليك أن تبحثيه مع خطيبك، من خلال تنظيم الوقت الذي يعطي القسم الأكبر منه للأطفال الذين يمثّلون الأساس من همّ الأمّ.

وفي إطار تنظيم العمل والتّوازن بين التربية والعمل، يمكنك اكتساب التجربة المفيدة من طبيعة عمل الأخوات المتخصّصات، ومدى التوفيق بين المهنة وتربية الأطفال. المهم هو دراسة ظروفك الاجتماعيّة والمهنيّة، ومدى ملاءمتها لوضعك الزّوجيّ والأموميّ، وكذلك ترتيب الأمر مع خطيبك الّذي عليه أن يساعدك في ذلك.

***

مرسل الاستشارة:............

نوعها: اجتماعيّة.

المجيب عنها: العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض)/ من كتاب النّدوة.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر