اليوم: الاثنين23 ربيع الاول 1439هـ الموافق: 11 ديسمبر 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل افتتاح الموسم الثقافي لاتحاد مجالس أصدقاء المبرات في قرية الساحة التراثية بعنوان "حب الوطن من الإيمان" السيد علي فضل الله: حب الوطن لا يقتصر على الدفاع عنه فقط بل يتمثل باحترام قوانينه وأنظمته والمحافظة على منشآته نتنياهو: نأمل بانضمام إسرائيل إلى الاتحاد الأفريقي بصفة مراقب الجهاد الإسلامي: استضافة قناة الجزيرة لإسرائيلي عار كبير وتطبيع مع الاحتلال الاحتلال الإسرائيلي يعتقل أحد حراس المسجد الأقصى الجهاد: فلسطين بحدودها التاريخية حق لشعبنا لا يقبل الانتقاص أو التجزئة الاحتلال يحكم بالسجن 4 مؤبدات و60 عاماً على 3 أسرى هيئة الأسرى: ارتفاع عدد الحالات المرضية الصعبة داخل سجون الاحتلال ليبرمان أعلن عن منع الدبلوماسيين السويسريين دخول غزة احتفالية في الجامعة العربية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني BBC: مبارك قبل توطين فلسطينيين في مصر قبل أكثر من ثلاثة عقود مفتي مصر يطالب علماء المسلمين بإعلان فريضة الجهاد الفكري ضد الإرهابيين داعش يتبنى تفجير مبنى وزارة المالية في اليمن الصليب الأحمر يعلن شراء وقود لتوفير مياه نظيفة في اليمن مدريد تعتقل ابنة إمام مسجد بتهمة التحريض ضد المسلمين الشيعة على السوشيال ميديا. مقتل 4 مهاجرين خلال مطاردة مع الشرطة اليونانية خبير أمريكي: واشنطن في مدى صواريخ كوريا الشمالية لأول مرة دراسة: القرفة تنشط جهاز الحرق وأفضل من الدايت دراسة: السكري والبدانة وراء 800 ألف حالة سرطان في جميع أنحاء العالم كيف نتخلّص من ملل الدّراسة؟! مفتي موسكو يدعو إلى نقل مقرّ الأمم المتّحدة إلى القدس منبر الجمعة: 20 ربيع الأوّل 1439ه/ الموافق: 8 كانون الثّاني 2017م البيان الختامي للمؤتمر الدّولي الـ31 للوحدة الإسلاميّة القدس تعوِّل على الأحرار ترامب يعمِّق الجرح العربيّ فضل الله: الانتصار على "داعش" ليس انتصاراً لمذهبٍ على آخر الاحتفال بالمولد النّبويّ في فيجي الهند: السِّجن عقابٌ لممارسي الطّلاق البائن الفوري فضل الله: استقواء الطوائف بالمحاور الخارجيَّة أضعف لبنان مدرسة نرویجیّة تحتفل برأس السنة بآیات من القرآن
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
فضل الله: استقواء الطوائف بالمحاور الخارجيَّة أضعف لبنان
التاريخ:
٤/١٢/٢٠١٧
/
16 ربيع الأوَّل 1439هـ

استقبل وفداً من منتدى التّنمية والثّقافة والحوار

فضل الله: استقواء الطوائف بالمحاور الخارجيَّة أضعف لبنان

أكَّد العلامة السيد علي فضل الله، أنَّ باستطاعة لبنان تقديم أنموذج في قدرة الأديان على التعايش، محذِّراً من استغلال الدين للأهداف والمصالح الذاتيّة، داعياً إلى اعتماد مبدأ المواطنة بعيداً من استقواء الطوائف بهذا المحور أو ذاك.

كلام سماحته جاء خلال استقباله وفدًا من "منتدى التنمية والثقافة والحوار"، برئاسة القسيس رياض جرجور، يرافقه ممثلون عن مجلس كنائس الدّنمارك.

في البداية، رحَّب سماحته بالوفد، وتحدّث عن زيارته للدّنمارك، واللقاءات الحوارية الإيجابية التي عقدها مع القيادات الدينية فيها، مؤكِّداً أنَّ المرحلة تحتاج إلى حضور الدّين في مضمونه الروحي والإنساني وبعده الأخلاقيّ، لكي يحلّ الكثير من المشاكل التي تعانيها البشريّة، وفي مقدَّمها الإرهاب والكراهية والقتل والعنف الَّذي ينتشر في أكثر مناطق العالم.

وأكَّد أنَّ المشكلة تكمن في كيفيّة تقديم صورة الدّين إلى هذه الأجيال، بعيداً من الصورة السلبية التي انطبعت بفعل بعض الممارسات الخاطئة التي يحاول أصحابها أن يلبسوها لباس الدّين، وذلك من خلال تقديمه أجوبة واضحة للأسئلة المعاصرة.

وأشار سماحته إلى ضرورة تعزيز القيم الأخلاقيّة والإنسانيّة وتثبيتها في دائرة الحياة، وهو ما لا يتمّ بجهد فرديّ، بل بتضافر الجهود وتلاقيها من أجل خدمة الإنسان، فجوهر الأديان جميعاً واحد، وهي جاءت من أجل رفع مستوى الإنسان وإخراجه مما يعانيه من مآسٍ ومتاعب.

وحذّر من الَّذين يستغلّون الدّين من أجل مصالحهم ومكتسباتهم، من خلال اللعب على الوتر الطائفيّ والدينيّ والمذهبيّ في تحريك سلاح الغرائز لدى أتباع هذه الأديان، من أجل تحقيق أهدافهم الخاصّة، لافتاً إلى أنَّ أكثر الصّراعات التي تحصل في المنطقة، تنطلق من طموحات وأطماع ذاتية وسياسية واقتصادية تتصل بنفوذ هذه الدولة أو تلك، إضافةً إلى السيطرة على النفط والغاز، ولكنّها تغلَّف بغلاف ديني من أجل إشعال الحروب والفتن هنا وهناك.

وأكَّد سماحته ضرورة تثبيت الأرض الرّخوة، وإزالة كلّ الالتباسات التي تواجه الدين، حتى نمنع كلّ العابثين والمصطادين في الماء العكر من استخدام هذا السّلاح لتشويه صورة الأديان، وفي مقدّمها الدين الإسلامي، داعياً إلى التواصل بين مختلف الأديان، لأنّه يزيل الكثير من الهواجس، ويساعد على فهمنا الصّحيح لبعضنا البعض، ويعيد تصويب الكثير من الأمور.

وتطرَّق إلى الوضع في لبنان، فأشار إلى أنّ استقواء الطوائف بهذا المحور أو ذاك، يجعل البلد يعيش حال اللاستقرار، آملاً أن يقتنع الجميع بأنَّ خيار المواطنة هو الحلّ الذي يعطي الحقوق لكلِّ الطوائف والمذاهب، معتبراً أنَّ باستطاعة لبنان أن يقدّم أنموذجاً في قدرة الأديان على التّعايش والتّلاقي فيما بينها. 


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر