اليوم: الاثنين23 ربيع الاول 1439هـ الموافق: 11 ديسمبر 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل افتتاح الموسم الثقافي لاتحاد مجالس أصدقاء المبرات في قرية الساحة التراثية بعنوان "حب الوطن من الإيمان" السيد علي فضل الله: حب الوطن لا يقتصر على الدفاع عنه فقط بل يتمثل باحترام قوانينه وأنظمته والمحافظة على منشآته نتنياهو: نأمل بانضمام إسرائيل إلى الاتحاد الأفريقي بصفة مراقب الجهاد الإسلامي: استضافة قناة الجزيرة لإسرائيلي عار كبير وتطبيع مع الاحتلال الاحتلال الإسرائيلي يعتقل أحد حراس المسجد الأقصى الجهاد: فلسطين بحدودها التاريخية حق لشعبنا لا يقبل الانتقاص أو التجزئة الاحتلال يحكم بالسجن 4 مؤبدات و60 عاماً على 3 أسرى هيئة الأسرى: ارتفاع عدد الحالات المرضية الصعبة داخل سجون الاحتلال ليبرمان أعلن عن منع الدبلوماسيين السويسريين دخول غزة احتفالية في الجامعة العربية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني BBC: مبارك قبل توطين فلسطينيين في مصر قبل أكثر من ثلاثة عقود مفتي مصر يطالب علماء المسلمين بإعلان فريضة الجهاد الفكري ضد الإرهابيين داعش يتبنى تفجير مبنى وزارة المالية في اليمن الصليب الأحمر يعلن شراء وقود لتوفير مياه نظيفة في اليمن مدريد تعتقل ابنة إمام مسجد بتهمة التحريض ضد المسلمين الشيعة على السوشيال ميديا. مقتل 4 مهاجرين خلال مطاردة مع الشرطة اليونانية خبير أمريكي: واشنطن في مدى صواريخ كوريا الشمالية لأول مرة دراسة: القرفة تنشط جهاز الحرق وأفضل من الدايت دراسة: السكري والبدانة وراء 800 ألف حالة سرطان في جميع أنحاء العالم كيف نتخلّص من ملل الدّراسة؟! مفتي موسكو يدعو إلى نقل مقرّ الأمم المتّحدة إلى القدس منبر الجمعة: 20 ربيع الأوّل 1439ه/ الموافق: 8 كانون الثّاني 2017م البيان الختامي للمؤتمر الدّولي الـ31 للوحدة الإسلاميّة القدس تعوِّل على الأحرار ترامب يعمِّق الجرح العربيّ فضل الله: الانتصار على "داعش" ليس انتصاراً لمذهبٍ على آخر الاحتفال بالمولد النّبويّ في فيجي الهند: السِّجن عقابٌ لممارسي الطّلاق البائن الفوري فضل الله: استقواء الطوائف بالمحاور الخارجيَّة أضعف لبنان مدرسة نرویجیّة تحتفل برأس السنة بآیات من القرآن
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
فضل الله: الانتصار على "داعش" ليس انتصاراً لمذهبٍ على آخر
التاريخ:
٦/١٢/٢٠١٧
/
18 ربيع الأوَّل 1439هـ

شارك في مؤتمر الوحدة الإسلاميّة في إيران

فضل الله: الانتصار على "داعش" ليس انتصاراً لمذهبٍ على آخر

حذَّر العلامة السيّد علي فضل الله من اعتبار هزيمة مشروع "داعش" ونماذجه المماثلة انتصاراً لمذهبٍ على آخر، مشدِّداً على أنّ هذا الانتصار هو ربحٌ للإسلام الَّذي جرى تشويهه بفعل الفكر الإلغائي الإقصائي، ومؤكِّداً أننا إن لم نربح ضمن مشروع وحدويّ جامع، سنكون كلّنا من المهزومين، وسيتعامل معنا العالم على هذا الأساس.

يواصل سماحته زيارته للجمهورية الإسلاميَّة في إيران، حيث التقى عدداً من الشخصيات الدينيَّة، على رأسهم رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في الجمهورية الإسلامية، السيد محمود الهاشمي الشاهرودي، وحفيد الإمام الخميني حسن الخميني.

وشارك سماحته في مؤتمر الوحدة الَّذي انعقد في طهران، وألقى كلمةً رأى فيها أنَّ الوحدة بين المسلمين هي الأساس في بناء المشروع الحضاري الإسلامي، وفي إعادة التّوازن إلى العالم الإسلامي، في أعقاب الضّعف الَّذي أصاب العرب والمسلمين، بفعل الفتن والانقسامات التي أضعفتهم كدول وكمكوّنات سياسيّة ودينيّة وعرقيَّة وما إلى ذلك.

وشدَّد سماحته على أهميّة أن نعيش الوحدة ميدانياً، وألّا نكتفي بها كشعارات نطلقها في خطابنا السياسي أو الديني والثقافي، داعياً إلى تحويل المؤتمرات الفكريّة الإسلاميّة إلى ورش عمل حقيقيَّة، وخصوصاً في ظلِّ الفتن والصّراعات التي نعيشها في المنطقة، والَّتي يختلط فيها الجانب المذهبي بالسياسي.

وإذ أشاد بالجهود التي بُذلت للخلاص من "داعش"، أكَّد أنَّ الاستئصال الأمني، على أهميَّته، لا يكفي، وأننا نحتاج إلى إعادة بناء تربويّة وفكريّة ودينيّة، حتى لا نصطدم بنماذج جديدة تعيش روح هذا الفكر الإلغائيّ وتطلّعاته، محذِّراً من وضع القضاء على "داعش" ونماذجه المماثلة في خانة انتصار مذهب على مذهب، فهو انتصار للمسلمين جميعاً في مواجهة هذا الفكر الإقصائيّ الَّذي مثّل أكبر عمليَّة تشويه للإسلام، والذي عمل على تشويه صورة ديننا الحنيف بشكل خطير، داعياً إلى تعاون حقيقيّ بين السنّة والشّيعة، لمنع النماذج الإقصائية من أن تقدِّم نفسها على أنها هي الإسلام، مشيراً إلى وجود هذه النماذج في كلِّ المذاهب.

وأكَّد أنَّنا إن لم نربح وحدتنا، وما لم نكن متعاونين متضامنين، وما لم نتعاون على البرّ والتقوى، كما أمرنا القرآن الكريم، فسوف نخسر جميعاً، ليصنّفنا العالم كمهزومين فكريّاً وسياسيّاً، أو كجماعة لا تمتلك مشروعاً حضارياً، وكدول وجماعات متناحرة لا تملك إلا أن تتقاتل وتتنازع، ثم تُفرض عليها الشّروط وتأتيها الضّغوط من كلّ مكان.. داعياً إلى الاستثمار في المشروع الوحدويّ، وجعله من الأولويّات، بعيداً من كلِّ الحسابات السياسيَّة أو المذهبيَّة أو ما إلى ذلك.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر