اليوم: الثلاثاء16 جمادى الأولى 1440هـ الموافق: 22 يناير 2019

بين المولد والميلاد محطّات مشعّة وقيم حضاريّة مستلهمة

لمناسبة المولد النبوي الشريف، وفي أجواء عيد الميلاد، نظمت ثانوية الرحمة في كفرجوز، التابعة لجمعية المبرّات الخيريّة، ندوة فكرية حملت عنوان "بين المولد والميلاد محطات مشعة وقيم حضارية مستلهمة"، جمعت شخصيات دينية، إسلامية ومسيحية.

تخلّل الندوة كلمات لفضيلة القاضي في محكمة صيدا الشيخ حسين حبلي، رئيس الديوان الأسقفي في أبرشية صيدا للروم الكاثوليك ورئيس مدرسة ليسيه سان نقولا المونسينيور جهاد فرنسيس، مدير دائرة الإشراف الديني في جمعية المبرّات الخيرية الشيخ فؤاد خريس، وحضرها مديرو مدارس مجاورة وفعاليات تربوية واجتماعية وبلدية وأولياء أمور وتلامذة من المدارس المشاركة.

بعد آيات بيّنات، والنشيد الوطني اللبناني، رحّب المشرف الديني في ثانوية الرحمة الشيخ حسين قعيق بالحضور، ثم أشار ألى أن "هذه القلوب تجتمع على قيم السماء، قيم لو أريد لها أن تتجسّد لتجسّدت في هذين العظيمين محمد والمسيح، قيم لو أنّنا في مثل هذا البلد شغلنا بها كما ننشغل بطائفية مقيتة بغيضة، لكنا بألف خير".

البداية كانت مع كلمة المونسينيور فرنسيس، الذي أشار إلى أن "الأنبياء كلمة الله بين البشر، وخُلقه في المجتمع"، ودعا للتأمل في مولد الأنبياء، فقال: "في مولد الأنبياء، يجب أن نتوقّف عندهم، لأن مولدهم ليس مناسبة دينيّة فقط، بل هي نموذج في تعاملنا مع بعضنا البعض، إنهم يمثّلون القدوة لنا، فهم لم يكونوا متزمّتين ومتكبّرين، بل كانوا متواضعين". وأضاف: "عندما نتذكر ولادة الأنبياء، يجب أن نتمثّل في من نحتفل بهم. ولفت إلى أهمية الحوار فقال: "إنّ الله لا يحب الأسوار التي لاتنفك تزداد في كل مكان، فنرى أنّ القرآن لم يشر إلى غير المسلمين بكلمة الآخرين، بل سمّاهم أهل الكتاب، والأهل لا أسوار بينهم".

في كلمته، أشار الشيخ حسين حبلي إلى أنّ رسول الله أرسل رحمة للعالمين، وليس لطائفة من المسلمين، ولفت إلى أنه في الواقع هناك جهل بالآخر الذي نعيش معه، وأن ما يحدث من عنف لا يمثل الدين، بل هم الشواذ في كلّ طائفة الذين شوّهوا الوجه الحقيقي للرسالات، فلا يجوز التعميم، لأن التعميم أمر خطير. وتطرّق إلى الفكر الذي انتهجه سماحة السيد محمد حسين فضل الله في دعوته للحوار.

بدوره، فضيلة الشيخ فؤاد خريس قال: "أن يدنو المولد والميلاد زمنياً فهي مسألة تاريخية، ولكن الأهم هو التقارب والدنو الذي يمثّله الرسل والأنبياء، إذ لا فرق بينهم، فكيف يختلف محمد مع عيسى الذي قال "جئت لأكمل الناموس الأكبر"، والرسول الكريم يقول: "إنّما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق". وتطرّق إلى أهمية الحوار مع من نلتقي معهم، ومن نختلف معهم، منطلقاً من فكر سماحة السيد فضل الله الذي قال: "إنني أؤمن بحقيقة، وهي أنّني أحب الذين ألتقي معهم لأتعاون معهم على البرّ والتقوى، وأحبّ الذين أختلف معهم لأتعاون معهم في الحوار من أجل فهم الحقيقة".

في الختام، أجاب المحاضرون عن أسئلة التلامذة ومداخلاتهم، بعدها وزعت الشهادات على المشاركين، أعقبها ضيافة وشكر للحضور على مشاركتهم. وكان المحاضرون قد قاموا بغرس عدد من أشجار الزيتون عند مدخل الثانوية، كرمز للاجتماع على الخير من أجل الإنسان والحياة.

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن رحيل العالم العاملي يوسف مروَّة منبر الجمعة: 12 جمادى الأولى 1440 هـ/ 18 كانون الثاني 2019م السيّدة الزّهراء(ع) في ذكرى وفاتها أعاني مع ابني المراهق! فضل الله: نجتاز مرحلة معقّدة وأمور المنطقة تتَّسم بالضبابيّة وفد من المؤسّسة شارك في احتفال دائرة المعارف الإسلامية في قمّ زوجتي تكره العلاقة الجنسيّة! منبر الجمعة: 5 جمادى الأولى 1440هـ/ 11 كانون الثاني 2019م في رحاب ولادة السيّدة زينب(ع) الهند تحرم المسلمين من الجنسيّة كيف أربّي طفلي على حبّ الله؟
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر