اليوم: الاثنين24 محرم 1441هـ الموافق: 23 سبتمبر 2019

ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة

نظمت "رابطة النشاط الإنمائي"، بالاشتراك مع "منتدى التنمية والثقافة والحوار"، وبالتعاون مع اتحاد بلديات بعلبك، لقاءً حواريّاً في قاعة الاتحاد في مدينة بعلبك، تحت عنوان: "دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة"، في حضور النائب غازي زعيتر، ورؤساء بلديات ومخاتير ورجال دين وفاعليات ثقافية واجتماعيّة.

صلح

استهلّ اللقاء، بكلمة للدكتور ناصر صلح، الذي شدّد على "أهمية الحوار والتواصل بين الناس جماعات وأفراداً، لتقريب وجهات النظر، والتخفيف من النزاعات في المجتمع، ولتعزيز السّلم الأهلي وقبول الاختلاف".

الطفيلي

وألقى المهندس ناصر الطفيلي كلمة الرّابطة، معتبراً أن "مثل هذه اللقاءات، والحوار البنّاء، يغنيان المجتمع اللبناني، ويمتّن الوحدة بين أبناء الوطن، وينشر المحبة ويعزّز التلاقي حول القضايا العامة، ويغني في لبنان ثقافة الحوار وتنمية الفكر الإنساني".

الهاشم

ورأى مدير فرع الجامعة الأنطونيّة في أبلح، الأب ريمون الهاشم، أنه "إن كان الدين في التصور الماركسي الضيّق، هو أفيون الشعوب، فالخطاب الديني هو، حكماً، الأداة التي يشحن بها هذا المخدّر في عقول المؤمنين وشرايينهم، الذين ائتمنوا المسؤولين الروحيّين على حياتهم الزمنية، كما الأبدية".

وقال: "نحن طبعاً لا ندين بالعقيدة الماركسية، ولا بمبادئها، ولا بتقييدها لدور الدين وحصره بألقاب لا تليق به، إنما نحن نعي طبعاً، أنّ التخوّف من الدين كمادة سلبيّة، يعود إلى حقبات عدة من تاريخ البشرية، وحتى يومنا هذا، جاء فيها الخطاب الدّيني بمثابة قنبلة موقوتة، انفجارها ولّد دماراً لا حساب لحجمه".

أضاف: "الخطاب الديني هو سيف ذو حدّين، حدّ يبني ويحرّر ويوحّد ويؤسّس للعدالة السماوية على الأرض، وحدّ يهدم ويأسر ويشرذم ويؤسّس لشريعة الغاب".

وختم مؤكّداً أنّ "قوام الخطاب الديني النّاجح، هو تقبل الآخر، وتنظيم علاقة المؤمن بأخيه الإنسان".

فضل الله

بدوره، اعتبر السيّد جعفر فضل الله، أن "موضوع الدين والتدين وعلاقته بالمواطنة، أمر يشغل بال المفكرين، في مجال الاجتماع السياسي، وهو في الوقت عينه، خاضع للكثير من الالتباسات، عندما نريد أن نفكر عملياً في صوغ الحلول لمشاكلنا، التي لانزال نعيش فيها القلق وعدم الاستقرار في أنظمتنا السياسيّة".

وقال: "الدين هو الطريقة والمنهج والمفردات التي تضبط علاقة الإنسان مع ربّه ومع الناس والحياة، والدين في بعده الفكري الاعتقادي، ليس وحياً فردانياً لكلّ شخص منا، بل هو تعاليم تم إبلاغها لأنبياء أوصلوها إلى البشر؛ وهنا دخل استكشاف الدين في ظروف البشر، بحيث تؤثر فيه كلّ العوامل المؤثرة في تشكّل المعرفة؛ لنخلص في نهاية المطاف إلى أنّ الدين هو ما تمثله اعتقادات المتدينين وقناعاتهم، بتصوّرات أفكارهم عن العالم والوجود، وما يريده الله تعالى منهم، استناداً إلى أدبيات الدين واجتهادهم في فهمها".

أضاف: "أما المواطنة، فهي الصيغة المرتبطة بالعيش في مجال جغرافي محدَّد يسمى وطناً، يعيش فيه مجموعة من الناس يشكّلون مواطنين، وهي خاضعة لرؤية وجوديّة، تنبثق منها مجموعة من البناءات النظرية تشكّل الدستور، وتالياً القوانين، التي تضمن تحقيقها في حياة الناس".

ياغي

وتناول الباحث أكرم ياغي دور العمل الحزبي في لبنان، فقال: "الحياة الحزبيّة في لبنان مرت بثلاث مراحل: الأولى بدأت سنة 1920، وهدفها تحقيق الاستقلال، والمرحلة الثانية بعد الاستقلال، حيث تطوّرت الحياة الحزبية، أما المرحلة الثالثة، فتمتدّ منذ العام 1990، وهي مرحلة تراجع الحياة الحزبيّة، عندما تحوّلت الأحزاب إلى أحزاب دينيّة وشخصانيّة، فيها صعوبة بالنقاش السياسي، بسبب تمسّك الحزبيّين بمواقفهم دون قبول الرأي الآخر".

حسن

وقدّم رئيس اتحاد بلديات بعلبك، الدكتور حمد حسن، نماذج من تجاربه في الحياة العامّة والعمل البلدي، فقال: "هناك نموذج في إحدى مدارس بعلبك، تمّ فيها الاتفاق على اعتماد صيغة مشتركة في التعليم الديني، تقضي بتعليم مبادئ القرآن الكريم والإنجيل المقدَّس، بما يتضمنان من قيم وفضائل، فتتعرف الأجيال إلى معاني الأخوّة والتسامح والمحبة والتكامل الإنساني".

وأضاف: "نموذج آخر في بعلبك، جسّد وحدة التلاقي بين المسيحية والإسلام، عندما كانت الحرب الظالمة على الشعب السوري في العام 2013، حيث كانت تدمَّر الكنائس في معلولا وتدمَّر الآثار في تدمر، وكان الجميع مهدَّد بمعتقده، مسلماً كان أو مسيحيّاً، فيما كانت المبادرة بإقامة ساحة في بعلبك باسم السيّدة مريم، بالتعاون مع جمعية التنمية والتعايش، تجسيداً للوحدة بين جميع الأديان".

وأكّد أن "العديد من قرى اتحاد بلديات بعلبك، يعيش أهلها الوحدة الحقيقيّة والعيش المشترك الواحد، مسلمين ومسحيّين، حيث نرى الانصهار الاجتماعي بين مكوّنات أبناء البلدة".

ولفت إلى أنه "بالقرب من معابد بعلبك التاريخية، وبالقرب من الكنائس الثلاث في المدينة، شيِّد مقام السيدة خولة، ويجتمع في هذا المشهد، المئذنة وجرس الكنيسة، وتقام احتفالات وقداديس عيد ميلاد السيّد المسيح والمولد النبوي الشّريف، في مكان وزمان واحد، في حضور الأب والمطران والشيخ من أبناء بعلبك".

وختم: "من الإنجازات الحضارية الثقافية في بعلبك، مبادرة البلدية بترميم منزل الشاعر خليل مطران، وتحويله إلى منتدى ثقافي، بدعم كلّ الجمعيات الثقافية، إضافةً إلى المشاريع المتنوعة في ميادين الرياضة والثقافة والفنّ والعمران".

وختاماً، دار حوار بين المشاركين.

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله: إذا استمرَّ تربّص الطوائف ببعضها البعض فلن تُحلّ الأزمات كتاب جديد لشريعتي يصدر باللّغة العربيَّة عن دار الأمير في بيروت تصرّفات ابني تربكني.. كيف أتعامل معه؟! تربية الطفل على حبّ الله منبر الجمعة: 20 أيلول 2019 م سنّة الابتلاء: تمحيصٌ للإيمان وسبيلٌ إلى الجنَّة فضل الله استقبل وفداً من حركة التّلاقي والتواصل الخلاف بين العلماء؟! أخي ذو طباع صعبة؟! منبر الجمعة 13 أيلول 2019م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر