اليوم: الأربعاء19 شعبان 1440هـ الموافق: 24 ابريل 2019

هكذا تعرّضت للخطف

عندما حدث الاجتياح الإسرائيليّ للبنان العام 1982، والّذي كنّا نعيش أجواءه وتهاويله، لم أكن في لبنان، بل كنت في زيارة لإيران لحضور احتفالات بذكرى انتصار الثورة الإيرانيّة، وحصل الاجتياح وأنا هناك، فعقدنا، ونحن هناك، اجتماعاً للعلماء اللّبنانيّين من السنّة والشّيعة، وتداولنا في الأمر، وأصدرنا بياناً نرفض فيه الاجتياح، وبادرنا إلى العودة إلى لبنان بسرعة، ولكنّنا فوجئنا بأنّ أغلب مداخل بيروت مغلقة من قِبل الجيش الإسرائيليّ من جهة، ومن قبل القوى المتحالفة معه من جهة أخرى، وقد حاولنا الوصول إلى بيروت، فتجاوزنا الحاجز الإسرائيلي من الجهة الشرقيّة لبيروت، ووصلنا إلى الحاجز الكتائبيّ القريب منه، فاستوقفنا وفتّشنا مع سيارتنا، فلاحظ وجود بعض الأوراق والمقابلات الصحفيّة معنا.


عند ذلك، قادنا هذا الحاجز الكتائبي إلى مكتب الكتائب في منطقة الحازمية، حيث أجلسونا هناك، وكان معي ولدي "علي" وبعض المرافقين وإخواننا، وعشنا لأوّل مرة معنى الاختطاف، فحاولنا أن نتحدّث مع خاطفينا بطريقة عقلانيّة وإنسانيّة، لكنّهم بدوا لنا غير مستعدّين لسماعنا ومناقشتنا، لأنهم كانوا يتلقّون التعليمات وينتظرونها، فجاءتهم بأن ينقلونا إلى أحد الأقبية، وأخذونا إلى هناك.


وسمعنا بعض النّاس الذين شاهدونا وهم ينقلوننا كالأسرى أو السبايا، يقولون لبعضهم البعض: "خميني" وما إلى ذلك، فوصلنا إلى القبو الكبير الذي وضعونا فيه، وحاولنا أن نجد من يتكلّم معنا، عندما حشرنا في هذا المكان بانتظار ما سيحدث، فكان الجميع يرفضون التحدّث معنا أو مناقشتنا، ولم نكن في ذلك الوقت نعيش آفاق الخطف ونتائجه، ولكنّنا كنا في حيرة مما يحدث.


ومن حُسن حظّنا، أنّ بعض أقربائنا شاهد عمليّة خطفنا في بدايتها، فجاء إلى بيروت الغربيّة، والضّاحية الجنوبيّة منها، وأخبر النّاس بما حدث، وكانت في ذلك الوقت تجري اجتماعات في القصر الجمهوري بإشراف الموفد الأمريكي فيليب حبيب، لجمع الطوائف اللّبنانيّة حول بعض المشاريع، وعلمت بعد ذلك أنّ خبر خطفنا قد أحدث هزّة، بحيث جعل الوضع يتحرّك باتجاه تعقيد كلّ الجوّ السياسيّ آنذاك، وهنا فوجئنا بأنّ الّذين خطفونا جاؤوا يعتذرون إلينا، وينقلوننا عبر منطقة المتحف إلى الضّاحية الجنوبيّة.


هذه الحادثة قد لا يعرفها الكثيرون من الناس، وهذه الحادثة هي الّتي جعلتني أتعقّد من كلّ عمليات الخطف، لأنّني شعرت من خلال التجربة الحيّة، ما معنى أن يعيش الإنسان البريء إنسانيته المخطوفة، دون أن يملك مسألة أن يريد أو لا يريد ذلك، من دون أيّة محاكمة أو تهمة، ليلقى به كميّة مهملة في أحد الأقبية أو الزّنازين، لينتظر المسألة السياسيّة التي يمكن أن تخرجه أو تقتله. ولذلك فإنني عندما كنت أتحدّث عن مسألة الخطف في بعدها الإنساني، كنت أنطلق من قناعة، ولم أكن أنطلق من موقع سياسيّ لتبرير ذاتي من التّهم التي كانت توجّه إليَّ من أنّني أقود هذه العمليّة أو أنّني أشرف عليها.


كنت أحاول أن أناقش المسألة، على مستوى شموليّة الواقع، ولكنّني لم أبرّر ذلك في ذاته، وحتى الآن، فإنني لا أجد الخطف، سواء كان خطف الغربيّين أو اللّبنانيّين، يصلح لأن يكون وسيلة من وسائل الاحتجاج السياسيّ، أو من وسائل الإعلام السياسيّ إذا كان المخطوف بريئاً.

[المصدر: كتاب "العلامة فضل الله وتحدّي الممنوع"] .

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن العلاج بالقرآن؟! مسؤوليَّة الإنسان بحجم قدراته كيف نكون الملتزمين بولاية المهديّ (عج)؟! الثَّقافة سبيل المسلمين لمواجهة "الإسلاموفوبيا" ما معنى أن نأمر أهلنا بالصَّلاة؟ فضل الله: لا يجوز أن يتحمَّل الفقراء فاتورة الإصلاحات اللّقاء السّنويّ العامّ للمبلِّغين في مؤسّسة المرجع فضل الله (رض) على القيادات الكفّ عن تغطية الارتكابات وتدارك ما فاتهم من مسؤوليّات هل هناك اغتصاب زوجيّ؟ منهج الإمام زين العابدين (ع) في الدَّعوة ومواجهة الانحراف 7 شعبان 1440هـ/ الموافق 12 نيسان 2019م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر