اليوم: الجمعة28 رمضان 1438هـ الموافق: 23 يونيو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل إفطار جمعية المبرات الخيرية الذي أقامته في مبرة الإمام علي(ع) في معروب في الجنوب السيد علي فضل الله: هدف الصوم أن يشعر الإنسان بإنسانيته إزاء معاناة الناس السيد علي فضل الله: علينا أن لا نرفع الذين يتعاملون مع مستقبل الوطن بحسابات طائفية ومصالح شخصية السيد علي فضل الله: لن نستطيع أن نبني مجتمعنا إلا بالإنسانيين هيومن رايتس ووتش تناشد لبنان عدم العودة لتطبيق عقوبة الإعدام لوموند بعد جرائم السلاح المتفلت: لبنان ليس بلداً بل غابة هآرتس: السيسي التقى نتنياهو وهرتسوغ سراً في قصره في نيسان/أبريل الماضي نواب ألمان يرفضون لقاء وزير الأمن الإسرائيلي في القدس كونها محتلة المغرب ترسل طائرات محملة بمواد غذائية إلى قطر داعش يدعو أتباعه إلى شن هجمات في كل العالم خلال شهر رمضان الإمارات تطرد صومالياً من مسابقة قرآنية بحجة دعم بلاده لقطر هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي تمنع استيراد أجهزة "بي إن سبورت" وبيعها السياحة الأردنية: 2.6 مليون سائح منذ بداية العام الجاري وفاة 279 في السودان منذ أغسطس/ آب 2016 بسبب الإسهال زعيمة ميانمار: تحقيق الأمم المتحدة بشأن مسلمي الروهينغا سيؤجج التوترات العرقية صحيفة أمريكية: ترامب يمنع المخابرات السرية من الاطلاع على ما يحدث في البيت الأبيض محكمة أميركية اتهمت ترامب بالتمييز العنصري بين البشر بسبب إحدى تغريداته ارتفاع عدد البريطانيين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية في 2016 بنما تطبع مع الصين وتقطع علاقتها بتايوان تقرير طبي: امرأة من بين 20 تصاب بعدوى زيكا في الولايات المتحدة دراسة: الجنين يبدأ تمييز الأشكال والوجه وهو في رحم أمه عندما أكتئب لا أصلّي رئيسة بلديّة ضاحية نويكولن تحذِّر من صيام الأطفال! لنحمل رسالة الوحدة والتَّضامن والقواسم المشتركة المبرّات مسيرة زاخرة بالعطاء وسعي دائم للتّنمية الإنسانيّة بلجيكا: للنهوض بمكانة المرأة المسلمة حملة وطنيّة قرآنيّة في مالیزیا فضل الله: ظاهرة خطيرة ناتجة من التّحريض على المسلمين ليلة القدر في مسجد الحسنين(ع) منبر الجمعة: 21 رمضان 1438هـ/ الموافق: 16 حزيران 2017م سريلانكا تدين أعمال العنف ضد الجالية المسلمة جدول صلاة عيد الفطر في المناطق اللّبنانيّة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
أقمت علاقة معها.. فهل يمكننا أن نفترق أو صرت مسؤولاً عنها؟
التاريخ:
٢٦/٨/٢٠١٣
/
19 شوال 1434هـ

استشارة..

أنا شاب أبلغ من العمر 23 عاماً. في سن الثامنة عشرة، كنت غير واعٍ وغير متدين، أحببت زميلتي وأقمت معها علاقة من دون أن نعلم بمخاطر الموضوع. وبعد أن التزمت دينياً، ندمت على ما حصل بيننا وطلبت التوبة والمغفرة من الله. لا زلنا حتى اليوم مرتبطين، فهي إنسانة محترمة وأخلاقها ممتازة، ولكنَّ المشكلة أنني لم أعد أتّفق معها كما السّابق، وبتنا نتشاجر كل يوم. مضى على علاقتنا 7 أعوام، وصرت أعتبرها مسؤوليتي وأخاف من ربي إذا تخليت عنها، وفي الوقت عينه، أخشى من فشل زواجنا في حال تمَّ. فما حكم الشرع في هذا الموضوع؟ وهل يمكننا أن نفترق أو صرت مسؤولاً عنها؟

الجواب الأول..

ينبغي لك أن تتزوَّجها حتى لو أردتما الطلاق بعد ذلك، حفظاً لها ومراعاة لمصلحتها، ولا سيما أنك تقول إنها إنسانة محترمة وذات خلق حسن، فلعلَّ الاتفاق والانسجام يحصل بعد الزواج، وقد قال تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً}[النساء: 19].

الجواب الثاني..

من الناحية الأخلاقيّة، إذا كان الستر عليها متوقفاً على الزواج منها ثم الطلاق، فالأفضل ذلك، وهذا يعود إلى دراسة الإيجابيات والسلبيات التي تترتب على ذلك بالنسبة إليك وإليها، والأفضل من ذلك كله أن نجلس معاً لاختيار الحل المناسب.

***

مرسل الاستشارة: ...

المجيب عن الاستشارة الأولى: الشّيخ حسين عبدالله، عالم دين وباحث، عضو المكتب الشّرعي في مؤسّسة العلامة المرجع السيّد محمَّد حسين فضل الله(رض).

المجيب عن الاستشارة الثانية: السيد شريف السيد، عالم دين وباحث، عضو المكتب الشّرعي في مؤسّسة العلامة المرجع السيّد محمَّد حسين فضل الله(رض).

التاريخ: 23 آب / أغسطس 2013م.

نوع الاستشارة: أخلاقية.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
الإسم: س.ب
الموضوع: استشاره
التعليق: وان تخلا عنها الشاب ولم يتزوجها وهو اساسا اوهمها ان عقد المتعه هو فقط لابعاد الحرام ومن بعد ذللك دخل بها وتركها وخضعت ل ٣ عمليات ولكنها لم تنجح العمليه وبسببه كرهت الدين وارتكبت العديد من المحرمات لانها تعتبر ان الدين لم ينصفها بل كانت ضحيه مايسمى عقد التحريم او الزواج المنقطع وسبب لها بي القضاء على مستقبلها كالزواج وبناء الاسره لان الشب العربي يقبل ان يتزوج بفتاة تحمل جنسيه اجنبيه وغير عذراء ولها العديد من العلاقات وتدليلها ولكن البنت العربيه تذبح لكي يمسحو العار ااهلها عنهم رالشب العربي لا يقبل ان يتزوجها وحين يتقدم شاب مسيحي للزواج بها ولكنه لا يستطيع ان ينقل نفوسه بسبب وظيفته لانه اذا غير نفوسه يقضي على مستقبله المهني فيحرم زواجها منه حتى لو كتب كتاب غير مسجل في المحكمه لكي يستر عليها ولكن ان يعقد شب مسلم على فتاة عذراء حلال لابعاد الشيطان ولكن الزواج والستره لانه من دين آخر حرام وفيه إثم لان نفوسه ليست مسلم حتى لو كان يصلي ويقرأ القرآن ويؤمن بي اهل البيت والقرآن فقط لأجل نفوسه يعتبر الزواج منه باطلا اتمنى ان يحرم هذا العقد لانه يقوم بالقضاء علىً مستقبل آلاف من الفتياة ولكن من هي التي تتجرا وترفع الصوت منا لا احد كي لا نقتل ويكتب علينا العيش محرومين من كلمت عائله واطفال
الرد: الزواج في الإسلام له شروطه، ولم يجز الشرع جبر الفتاة على الزواج من أحد، لا زواجاً دائماً ولا زواجاً مؤقتاً، فإذا فعلت زواج المتعة باختيارها فهي التي تتحمل المسؤولية. وأما الزواج من المسيحي فهو جائز إذا أسلم ولو لم يسجل زواجه في المحكمة أو لم يغير مذهبه في النفوس، ولكن لا بد من ذلك عند تسجيل الولد فيما بعد.
التاريخ: ٤/٧/٢٠١٥
الإسم: علي
الموضوع: يجوز ادعاء العدرية في حال فقدها؟
التعليق: هل يجوز للفتاة ان تقوم بعملية تجميل و تصلح غشاء البكارة لديها في حال فقدانه ؟
و بالتالي الادعاء انه لم يسبق لها القيام ب\اي علاقة سابقة ؟
علما انه ادا اعترفت بأنها ليست بكر فهدا سيؤدي الى طلاقها و انتهاء حياتها.
الرد: يجوز القيام به بحد ذاته، لكن لا يجوز التدليس به على من يريد الزواج بها، ويمكن أن تجد الإنسان الذي يرضى بالزواج بها حتى مع علمه بحالها.
التاريخ: ١٠/٧/٢٠١٤
الإسم: ع.ب.
الموضوع: تعقيب
التعليق: تعقيبا على الحادثة..
الفتاة في هذه الحالة تعيش حالة نفسية مزرية, تتارجح افكارها بين فقدان عذريتها و وسوسات ان يفضح امرها و الحواجز الاجتماعية و الاخلاقية و الدينية و تسعى للمحافظة على سمعتها.
اما الشاب فيسعى جاهدا نفسيا و ماديا للزواج و ارضاء خالقه و ستر الفتاة. و لكن يبقى السؤال : ماذا لو ضاقت به الدنيا و عجز؟ و كلنا يعلم صعوبة الوضع في لبنان على شاب لا يملك سوى معاش متدني.
تحمل عواقب هذا البلاء تعجيزي, ولكن الحمد لله الذي بلانا لنهتدي, ف اللهم الهمنا صبرا و حسن التدبير.
الرد: عليه أن يسعى جاداً للزواج بها ويتدبر الأمور المادية ليحل مشكلتها ويخرجها من أزمتها، وليتوكل على الله تعالى.
التاريخ: ٩/١٢/٢٠١٣
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر