اليوم: الجمعة28 رمضان 1438هـ الموافق: 23 يونيو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل إفطار جمعية المبرات الخيرية الذي أقامته في مبرة الإمام علي(ع) في معروب في الجنوب السيد علي فضل الله: هدف الصوم أن يشعر الإنسان بإنسانيته إزاء معاناة الناس السيد علي فضل الله: علينا أن لا نرفع الذين يتعاملون مع مستقبل الوطن بحسابات طائفية ومصالح شخصية السيد علي فضل الله: لن نستطيع أن نبني مجتمعنا إلا بالإنسانيين هيومن رايتس ووتش تناشد لبنان عدم العودة لتطبيق عقوبة الإعدام لوموند بعد جرائم السلاح المتفلت: لبنان ليس بلداً بل غابة هآرتس: السيسي التقى نتنياهو وهرتسوغ سراً في قصره في نيسان/أبريل الماضي نواب ألمان يرفضون لقاء وزير الأمن الإسرائيلي في القدس كونها محتلة المغرب ترسل طائرات محملة بمواد غذائية إلى قطر داعش يدعو أتباعه إلى شن هجمات في كل العالم خلال شهر رمضان الإمارات تطرد صومالياً من مسابقة قرآنية بحجة دعم بلاده لقطر هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي تمنع استيراد أجهزة "بي إن سبورت" وبيعها السياحة الأردنية: 2.6 مليون سائح منذ بداية العام الجاري وفاة 279 في السودان منذ أغسطس/ آب 2016 بسبب الإسهال زعيمة ميانمار: تحقيق الأمم المتحدة بشأن مسلمي الروهينغا سيؤجج التوترات العرقية صحيفة أمريكية: ترامب يمنع المخابرات السرية من الاطلاع على ما يحدث في البيت الأبيض محكمة أميركية اتهمت ترامب بالتمييز العنصري بين البشر بسبب إحدى تغريداته ارتفاع عدد البريطانيين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية في 2016 بنما تطبع مع الصين وتقطع علاقتها بتايوان تقرير طبي: امرأة من بين 20 تصاب بعدوى زيكا في الولايات المتحدة دراسة: الجنين يبدأ تمييز الأشكال والوجه وهو في رحم أمه عندما أكتئب لا أصلّي رئيسة بلديّة ضاحية نويكولن تحذِّر من صيام الأطفال! لنحمل رسالة الوحدة والتَّضامن والقواسم المشتركة المبرّات مسيرة زاخرة بالعطاء وسعي دائم للتّنمية الإنسانيّة بلجيكا: للنهوض بمكانة المرأة المسلمة حملة وطنيّة قرآنيّة في مالیزیا فضل الله: ظاهرة خطيرة ناتجة من التّحريض على المسلمين ليلة القدر في مسجد الحسنين(ع) منبر الجمعة: 21 رمضان 1438هـ/ الموافق: 16 حزيران 2017م سريلانكا تدين أعمال العنف ضد الجالية المسلمة جدول صلاة عيد الفطر في المناطق اللّبنانيّة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
أعشق البنات وألاحقهنَّ: كيف أصوِّب سلوكي المنحرف؟
التاريخ:
١١/٩/٢٠١٣
/
5 ذو القعدة 1434هـ

استشارة..

أنا شابة مسلمة أعيش في بلدٍ غربي. كنت أعتقد أنَّ الزواج المثلي أمر طبيعي، وكنت أعشق البنات وألاحقهن. وقد أحببت بنتاً وأردت الزواج منها ثم عدلت عن الموضوع. اقتربت من الله في الفترة الأخيرة، ولكنني لا زلت أميل إلى الإناث ولم يتغير شيء في داخلي، فحين أرى أنثى جميلة، أشعر برغبة جنسية تجاهها لا أقدر على كتمانها، رغم أنني أعرف أن هذا السلوك منحرف. فما الحل؟

وجواب..

لا شكَّ في أنَّ الوضع الطَّبيعي للفتاة هو أن تنجذب نحو الرجل وتميل إليه، فيما يفترض أن تكون علاقتها بمثيلاتها من الفتيات عادية مهما كانت حميمة.

ونحن نعتقد أنَّ الميول الشاذة لا توجد مع الإنسان في أصل خلقته وتكوينه إلا نادراً، بل يحدث الميل الشاذ للمرأة باتجاه المرأة، أو الرجل باتجاه الرجل، بتأثير العوامل الخارجية، فالإنسان الذي يعيش في مجتمع متحرر جنسياً، ولا يرى للعلاقات الجنسية حدوداً محرمة، قد يقع من خلال بعض الظروف والأجواء في الشذوذ.

إنّ الشريعة السمحاء تحرّم العلاقات الجنسية المثليَّة وتستنكرها، وتشدّد في العقاب عليها في الدنيا، إضافة إلى العذاب الشديد في الآخرة. وقد وصف الله تعالى اللواط بأنه فساد وفاحشة وجريمة ومنكر وغير ذلك من الأوصاف. وما يوصف به اللواط ينطبق أيضاً على السحاق، لاشتراكهما في العديد من السلبيات التي استحقا بها تلك الأوصاف، وخصوصاً أثرهما السلبي في العزوف عن التناسل وعن النهوض بتبعات الأسرة، فيما يشجع الإسلام على الزواج، ويعتبره الأساس لسعادة الإنسان ونضجه واستمراره من خلال التناسل.

ومن جهة أخرى، فإن الإسلام أيضاً يؤكد قدرة الإنسان على التحرر من مثل هذه الرغبات الشاذة مهما كانت أصيلة ومستحكمة، وخصوصاً إن عزم الإنسان على تناسيها، وصرف ذهنه عنها، وصار يحاول التفكر بالآخر المخالف له، ويدرّب نفسه على الاهتمام به واستدعاء شهوته تجاهه من خلال الزواج، وسينجح حتماً فيما بعد كما نجح أشخاص عديدون من الشباب والفتيات المثليين التائبين.

وعلى فرض عدم نجاح هذه المحاولات، فإن عليك أن تقصدي اختصاصية في الطب النفسي، لتساعدك على التخلص مما أنت فيه، ويفترض بك اختيار الطبيبة المؤمنة، أو الموثوقة على الأقل، كي تكون ناصحة لك ولا تستغل وضعك أو تبتزك لغايات غير أخلاقية.

وختاماً، أوصيك بالثبات على طريق التوبة والهداية، وأن تكوني متفائلة بالمستقبل وواثقة بالنجاح في محاولتك، فإن الله تعالى سوف يوفّقك لكل خير ويقبل توبتك الصادقة. وسيساعدك على ذلك قراءة القرآن، وارتياد المساجد، وقراءة سيرة النبي والأئمة(ص) والصالحين، ومعاشرة أهل الإيمان والورع.

***

مرسلة الاستشارة: س.

المجيب عن الاستشارة: المكتب الشرعي في مؤسسة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله(رض).

التاريخ: 31 تموز 2013م.

نوع الاستشارة: أخلاقية.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
الإسم: رومي
التعليق: لدي مشكلة ارجو ان لا تسيئوا فهمي و ان ترشدوني الى ما هو صحيح، انا برأيي ان اقامة اي علاقة مع اي شاب هي من المحرمات و لكن انا فتاة و اشعر بالوحدة و في نفس الوقت كلما تعرفت على شاب يطلب اقامة علاقة جنسية و لو حتى على نحو بسيط وليس علاقة جنسية بأكملها وهذا ما اعتبره انامن المحرمات فأشعر برادع اخلاقي يمنعني عن اقامة اي شيء وبالنتيجة ابقى وحيدة
الرد: بالتأكيد هذا حرام بغير عقد زواج شرعي
التاريخ: ٢٩/٩/٢٠١٦
الإسم: مريم
الموضوع: هل يغفر لي ربي
التعليق: السلام عليكم
انا فتاة مسلمه و اعرف الحرام و الحلال و كنتُ من الملتزمين و المراعيه لامور دينيه عديده > ادرس في الخارج > تعرفت على فتاة تصغرني بسنوات ، فقامت تتقرب لي الا ان وقعنا في الحرام ، و الآن  لا اعلم هل الله يقبل توبتي و خائفه جدا من عقابي ، فمماذا افعل ؟ مع العلم احس نفسي انني الغلطانه لان لم اوقفها في المره الاولى و بعدها تركتني و صاحبة احد اخر و دخلت في مرحلة نفسيه و الآن لا اعلم ماذا افعل بعد ذنبي ؟؟ كارهة الحياه ؟؟ افكر في الموت و الانتقام ؟؟ لا اعرف نفسي ؟؟
الرد: عليك الاستغفار والتوبة النصوح، والله تعالى وعد بقبول التوبة لمن تاب بصدق.
التاريخ: ٣/٤/٢٠١٦
الإسم: تائهة في بحر سرمدي
الموضوع: جزاكم الله خيرًا
التعليق: لا أعرف كيف ابتعد عن ما يحدث لي ، أمارس العادة السرية وانا صغيرة في السن ( 13 عامًا ) ... أرجو ان لا أصاب بالعقم كما قرأت اليوم .. أرشدوني الى الطريق الصحيح ، أنا مسلمة اخاف الله ، كنت اجهل ما افعل و اليوم تعرفت على مصطلح العادة السريّة ، اشعر بالخجل و الْخِزْي من نفسي و من حضرتكم .. هل ما أفعله حرام و يضرّ بصحّتي ؟؟؟
الرد: ينبغي اجتناب ذلك، وإن لم يكن حراماً، لكن له آثار سلبية، وعلى الشباب الانصراف إلى تحصيل العلم والثقافة والانشغال بهوايات نافعة مفيدة للعقل والجسم.
التاريخ: ٣/١/٢٠١٦
الإسم: ابتهاج
الموضوع: ارتكبت خطأ
التعليق: احببت شاب في سن 16 سنة ارتكبت معه علاقة جنسية  لم اكن واعية بما يكفي لعدم فعلها فهو كان يعاملني بقصوة و يجرحني كثيرا فنفصلنا عن بعضنا و انا تقربت من الله اكثر و بدات بالصلاة فعلمت انا انني ارتكبت ذنب فاندمت و ابتعدت عن هذه الاشياء فهذا الامر قربني من الله اصبحت بيني و بين نفسي اعتقد انني فتاة سيئ.هل عليي ان اخبر اهلي بما حصل ام اتكتم علموضوع ، وفي حال اريد الزواج هل عليي باخباره ؟ و هل يسامحني الله و عائلتي
الرد: عليك أن تستغفري الله تعالى، وتثبتي على التوبة والاستقامة، والأفضل مراجعة طبيبة مختصة لتبين الحال
التاريخ: ٢٧/٧/٢٠١٥
الإسم: نجود
الموضوع: نفس المشكله
التعليق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سماحة الشيخ،
انا اعيش نفس معاناة هذه الفتاة ، احببت فتاة واحبتني لست سنوات لكن لم نلمس بعضنا ابدا و كنت احاول فيها اشغال فكري وعندما تزوجت هي ، ارتكبت الحرام مع فتاة اخرى بسبب اضطرابي النفسي
ارجو المساعده ، اريد التوبه ، ماذا علي ان افعل ، بدون حاجتي الى التشهير عن افعالي. لا اريد الموت دون التكفير، انا اكره نفسي الان ولا استطيع العيش لاني ارغب بالفتيات لكنني مسلمه واعرف انه حرام.
الرد: عليك أن تملكي الإرداة لاجتناب ذلك انطلاقاً من خشية الله سبحانه، فإن المؤمن همه رضا الله سبحانه وتعالى، ويشعر برقابته تعالى عليه في كل أحواله، فتوبي من ذلك واعزمي على عدم العودة إليه ابتغاء مرضاة الله تعالى وخوفاً من عقابه.
التاريخ: ٢٩/٦/٢٠١٤
الإسم: بن مصطفى
الموضوع: النبي لابد أن يحترم
التعليق: سلام عليكم
أولًا .. يجب كتابة لفظة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كاملة بدلًا من كتابة الحرف (ص)!!
ثانيًا "الشريعة السمحاء" والصواب* الشريعة السمحة
ثالثا، أسأل الله التوبة للسائلة ولكل الناس
الرد: كلاهما صحيح ولا فرق بينهما.
التاريخ: ٢٥/١١/٢٠١٣
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر