اليوم: الاثنين28 جمادى الآخر 1438هـ الموافق: 27 مارس 2017
Languages عربي
مجهولون يغتالون قيادياً في حماس بمدينة غزة كتائب القسام تتوعد إسرائيل بدفع ثمن اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء الجيش الإسرائيلي أطلق النيران باتجاه أراضي الفلسطينيين الزراعية في غزة نادي الأسير الفلسطيني: الاحتلال هو المستفيد الوحيد من اغتيال المحرر فقهاء الجبهة الشعبية: اغتيال فقهاء جريمة صهيونية تستوجب رداً من المقاومة الجهاد: اغتيال المحرر مازن فقهاء جريمة غادرة تحمل أجندة الاحتلال الصهيوني جيش الاحتلال يعتقل طفلاً فلسطينياً عمره 8 أعوام الأمم المتحدة: الكيان الصهيوني يتجاهل طلب مجلس الأمن وقف بناء المستوطنات الأمم المتحدة: ثلث محافظات اليمن على وشك المجاعة وفاة 6 معتمرين أردنيين بتدهور حافلتهم في السعودية الأمم المتحدة: 100 قتيل شهرياً في حرب اليمن أغلبهم على يد التحالف العربي قوات الأمن الأفغانية تحبط محاولة لتفجير مسجد بشمال البلاد ترامب یتلقی ضربة موجعة بسحب مشروع قانون الرعاية الصحية من مجلس النواب البابا فرنسيس: أوروبا مهددة بالموت إذا لم تعد إلى التضامن وول ستريت جورنال: أوروبا تواجه صعوبة في مراقبة عدد متزايد من المتطرفين تركي صاحب أطول شارب في العالم بمترين و60 سنتيمتر‎ دراسة تكشف: خمس الشباب في 5 دول عربية متوسطية يرغبون في الهجرة خبيرة رياضية: ركوب الدراجة 45 دقيقة يحرق 700 سعرة حرارية دراسة فرنسية: عقار مدر للبول يخفف حدة أعراض مرض التوحد دراسة: الرجال هم الأكثر عرضة للإصابة بحالات الصدفية الشديدة عندما أكتئب لا أصلّي أعاني من ابنتي عدم التّركيز هل ما أشعر به ممدوح أم مذموم؟! كندا تقرّ قانوناً ضدّ الإسلاموفوبيا ابتسامة المؤمن صدقة ولدي يسرق أغراض رفاقه فضل الله استنكر العمل الوحشيّ والتعرّض للأبرياء في العاصمة البريطانيّة استطلاع يظهر مخاوف المسلمين الأمريكيّين بعد انتخاب ترامب فضل الله: الضّرائب تضيع في مزاريب الهدر.. وما أكثرها في هذا البلد!. رصد مليون جنيه إسترليني لمكافحة "الإسلاموفوبيا" الأربعاء 29 آذار أوّل أيّام شهر رجب
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
تراودني أفكار مسيئة إلى الله.. فكيف أتخلَّص منها؟
التاريخ:
٢٦/٩/٢٠١٣
/
20 ذو القعدة 1434هـ

استشارة..

أنا إنسانة مؤمنة بالله تعالى ورسله. ارتكبت الكثير من المعاصي، بيد أنني ندمت عليها وتبت إلى الله، وأنا اليوم مقبلة على الزواج. ولكن من شدة تفكيري بتلك المعاصي، أصبحت تراودني أفكار مسيئة إلى الله تعالى، وأخرى تتعلَّق بالجنس، فدعوت الله كثيراً وطلبت منه المغفرة، ولم يستجب لي، فكيف أتخلّص من هذه الأفكار؟

وجواب..

أختي الكريمة، أحيي فيك هذه الروح المؤمنة التائبة، واعلمي أنه ليس العار أن يخطئ الإنسان، وإنما العار هو أن يبقى على الخطأ ويصرّ عليه، فكل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون، ومن تاب تاب الله عليه.

أما الوساوس الشيطانية التي تراودك، فلست مأثومة عليها ما دامت خارجة عن إرادتك، لكن عليك أن تعوّدي نفسك على التفكير فيما يرضي الله، وأن تقرأي القرآن وسيرة الأولياء والصالحين، وتبتعدي عن كل ما يدعوك إلى التفكير بهذه الأمور، من صور وأفلام وما شابه. ومع الوقت، ستزول هذه الوساوس، إن شاء الله، ولا سيما عندما تشبعي حاجتك الجنسية بالزواج. وإذا كان الإنسان صادقاً في توبته، فإنّ الله تعالى لا بدّ من أن يعينه على نفسه الأمّارة بالسّوء، ويهديه إلى سواء السَّبيل.

***

مرسلة الاستشارة: ...

المجيب عن الاستشارة: السّيد شريف سيد، عالم دين وباحث، عضو المكتب الشّرعي في مؤسّسة العلامة المرجع السيّد محمَّد حسين فضل الله(رض).

التاريخ: 25 أيلول 2013م.

نوع الاستشارة: أخلاقية.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
الإسم: سارا
الموضوع: أفهمك تماماً
التعليق: انا أفهمك تماماً لأني أعاني مثلك...لا أتوقف عن التفكير بكل المعاصي اللتي ارتكبتها في حياتي(وخصوصاً وقت الصلاة أو قبل النوم)  والاسوأ في الأمر أنني دائماً ابحث عمن ألومه لاخطائي، انا لست ملتزمة تماماً، ولكن اذكر الله قياماً وقعوداً (ممكن سببه ذنوبي) ووصلت الي قناعة مؤخراً بان الله سيغفر لي، لان هذا ما وعد به عباده في القرآن، ولا يمكن أن يخلي بوعده، المهم أن تفتحي صفحة جديدة (لا يعني انك ستنسين الماضي) ولكن اعملي علا تغيير نفسك، وهو امر صعب، ولكن ستتفاجئين كم أن الله سبحانه مستجيب... انا نفسي لامست أموراً كثيرة.. كنت عندما اقرأ القرآن عن الآيات التي يذكر الله فيها عن عباده وكيف انه يجيب الدعا، استثني نفسي ظناً أنني لن أكون أبداً من هؤلاء الذين يتكلم عنهم.. ستتفاجئين... كل يوم خاطبي الله سبحانه وكأنك تخاطبين اعز الأصدقاء، فانه بسمع.. هو في كل مكان ... Good luck
الرد: كل ذلك من وساوس الشيطان، ولا يؤاخذ الإنسان على ذلك وليس عليه إلا إهمال هذه الأفكار والإعراض عنها.
التاريخ: ٦/١١/٢٠١٣
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر