اليوم: الثلاثاء6 محرم 1439هـ الموافق: 26 سبتمبر 2017
Languages عربي
مستوطنون يواصلون تجريف أراضٍ فلسطينية شرق نابلس الاحتلال يتسبب بعجز قيمته 3.5 مليار دولار في الاقتصاد الفلسطيني سنوياً الاحتلال يصدر أوامر اعتقال إداري بحق 50 أسيراً فلسطينياً هآرتس: 2000 وحدة استيطانية جديدة في الضفة المحتلة 53 مسجداً وكنيسة حرقها الكيان الصهيوني وخربها منذ 2009 124 يوماً من الإقامة الجبرية على آية الله عيسى قاسم التايمز: العثور على مدينة الإسكندر الأكبر المفقودة شمالي العراق المالكي: استفتاء كردستان هو إعلان حرب على وحدة الشعب العراقي سلطات إيران أغلقت حدودها البرية مع إقليم كردستان العراق ترحيل أكثر من 64 ألف باكستاني خلال العام 2017 من السعودية الصحة العالمية تعلن ارتفاع عدد وفيات الكوليرا في اليمن إلى 2110 صحيفة: الدوحة تضغط على حماس لموقف من الرياض بنغلادش تحظر بيع شرائح الهواتف المحمولة للروهينغا منظمة الصحة العالمية تحذر من انتشار الكوليرا في مخيمات الروهينغا عمدة لندن يطالب برفض استقبال ترامب وإلغاء زيارته الغارديان: استطلاع يكشف درجة عالية من عدائية البريطانيين إزاء العرب تعرض مسجد في بريمن الألمانية لاعتداء أستراليا تعتزم إنشاء وكالة فضاء خاصة بها ارتفاع أعداد النازحين تحسباً لثوران بركان بالي في إندونيسيا إلى 50 ألف شخص علماء يتلاعبون بطبيعة النباتات ويصنعون قُطناً يضيء في الظلام الألزهايمر ثاني أكثر الأمراض إثارة للرعب بين الفرنسيين دراسة حديثة: قلة نوم الإنسان تعرضه للإصابة بأمراض قاتلة إحياء اللّيلتين الثّالثة والرّابعة في الحسنين(ع) المندائيّون يقيمون موكباً حسينيّاً وسط البصرة المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
تراودني أفكار مسيئة إلى الله.. فكيف أتخلَّص منها؟
التاريخ:
٢٦/٩/٢٠١٣
/
20 ذو القعدة 1434هـ

استشارة..

أنا إنسانة مؤمنة بالله تعالى ورسله. ارتكبت الكثير من المعاصي، بيد أنني ندمت عليها وتبت إلى الله، وأنا اليوم مقبلة على الزواج. ولكن من شدة تفكيري بتلك المعاصي، أصبحت تراودني أفكار مسيئة إلى الله تعالى، وأخرى تتعلَّق بالجنس، فدعوت الله كثيراً وطلبت منه المغفرة، ولم يستجب لي، فكيف أتخلّص من هذه الأفكار؟

وجواب..

أختي الكريمة، أحيي فيك هذه الروح المؤمنة التائبة، واعلمي أنه ليس العار أن يخطئ الإنسان، وإنما العار هو أن يبقى على الخطأ ويصرّ عليه، فكل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون، ومن تاب تاب الله عليه.

أما الوساوس الشيطانية التي تراودك، فلست مأثومة عليها ما دامت خارجة عن إرادتك، لكن عليك أن تعوّدي نفسك على التفكير فيما يرضي الله، وأن تقرأي القرآن وسيرة الأولياء والصالحين، وتبتعدي عن كل ما يدعوك إلى التفكير بهذه الأمور، من صور وأفلام وما شابه. ومع الوقت، ستزول هذه الوساوس، إن شاء الله، ولا سيما عندما تشبعي حاجتك الجنسية بالزواج. وإذا كان الإنسان صادقاً في توبته، فإنّ الله تعالى لا بدّ من أن يعينه على نفسه الأمّارة بالسّوء، ويهديه إلى سواء السَّبيل.

***

مرسلة الاستشارة: ...

المجيب عن الاستشارة: السّيد شريف سيد، عالم دين وباحث، عضو المكتب الشّرعي في مؤسّسة العلامة المرجع السيّد محمَّد حسين فضل الله(رض).

التاريخ: 25 أيلول 2013م.

نوع الاستشارة: أخلاقية.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
الإسم: سارا
الموضوع: أفهمك تماماً
التعليق: انا أفهمك تماماً لأني أعاني مثلك...لا أتوقف عن التفكير بكل المعاصي اللتي ارتكبتها في حياتي(وخصوصاً وقت الصلاة أو قبل النوم)  والاسوأ في الأمر أنني دائماً ابحث عمن ألومه لاخطائي، انا لست ملتزمة تماماً، ولكن اذكر الله قياماً وقعوداً (ممكن سببه ذنوبي) ووصلت الي قناعة مؤخراً بان الله سيغفر لي، لان هذا ما وعد به عباده في القرآن، ولا يمكن أن يخلي بوعده، المهم أن تفتحي صفحة جديدة (لا يعني انك ستنسين الماضي) ولكن اعملي علا تغيير نفسك، وهو امر صعب، ولكن ستتفاجئين كم أن الله سبحانه مستجيب... انا نفسي لامست أموراً كثيرة.. كنت عندما اقرأ القرآن عن الآيات التي يذكر الله فيها عن عباده وكيف انه يجيب الدعا، استثني نفسي ظناً أنني لن أكون أبداً من هؤلاء الذين يتكلم عنهم.. ستتفاجئين... كل يوم خاطبي الله سبحانه وكأنك تخاطبين اعز الأصدقاء، فانه بسمع.. هو في كل مكان ... Good luck
الرد: كل ذلك من وساوس الشيطان، ولا يؤاخذ الإنسان على ذلك وليس عليه إلا إهمال هذه الأفكار والإعراض عنها.
التاريخ: ٦/١١/٢٠١٣
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر