اليوم: الاثنين26 ذو الحجة 1435هـ الموافق: 20 اكتوبر 2014
Languages عربي
الفصائل الفلسطينية في غزة: المسجد الأقصى خط أحمر وتواصل الاعتداءات عليه سيفجر المنطقة قاضي قضاة فلسطين الشیخ تیسیر التمیمي یدعو إلى عقد مؤتمر إسلامي عاجل لمواجهة ما يتعرض له المسجد الأقصى وقفة تضامنية مع الأقصى أمام البرلمان المغربي رفضاً للتطبيع مستوطنون صهاينة يقطعون 50 شجرة زيتون من أراضي بيت لحم هآرتس: الجنود يتصدون للأنفاق بلا خطط وبلا تدريبات وبلا عتاد مناسب الفايننشيال تايمز: إسرائيل بدأت تفقد أصدقاءها في الساحة الدولية هولندا: انطلاق مؤتمر "الوفاء الأوروبي لإغاثة غزة" في مدينة روتردام هولندا: انطلاق مؤتمر "الوفاء الأوروبي لإغاثة غزة" في مدينة روتردام مجلس العلاقات الإسلامیة الأمیرکیة يطلق موقعاً إلکترونياً في أمیرکا یعمل علی مکافحة الإسلاموفوبیا الأمم المتحدة والبنك الدولي يحذران من خسارة الحرب على الإيبولا الأمم المتحدة والبنك الدولي يحذران من خسارة الحرب على الإيبولا طبيبة تحذر: الأواني البلاستيكية الرديئة تقضي على فيتامينات الطعام شرطة ولاية كولورادو الأميركية: بعض المتاجر تبيع سكاكر للأطفال تحتوي على الماريجوانا علماء أميركيون: نسبة الأمراض الجينية لدى الأطفال مرتبطة بكبر سن الأم دراسة أميركية: فيتامين "د" يساعد الأطفال المصابين بمرض الأكزيما على الشفاء مقاتلو حركة الشباب ينسحبون امام تقدم الجيش الاثيوب مؤتمر دوليّ في ألمانيا عن القرآن الكريم ألقاب تلازم الأبناء والعائلات حتّى الكبر منبر الجمعة: 23 ذو الحجّة 1435هـ/ الموافق: 17 تشرين الأوّل 2014م العالم العربي يواجه الفقر في يومه العالمي هآرتس: إقبال اليهود على اعتناق الإسلام التَّسويف مرض يهدِّد علاقة المؤمن بربِّه التَّسويف مرض يهدِّد علاقة المؤمن بربِّه هآرتس: إقبال اليهود على اعتناق الإسلام العالم العربي يواجه الفقر في يومه العالمي دعوة لإنشاء مؤسَّسة عالميَّة تشرف على التّطبيقات الإسلاميّة
هل يتوافق الزّواج مع العصر الحديث؟
التاريخ:
١٩/١١/٢٠١٣
/
15 محرّم 1435هـ

تحقيق..

منذ فترة، تشهد ألمانيا جدلاً حادّاً حتى داخل الكنيسة البروتستانتية، بشأن نظام الزّواج المتعارف عليه تقليديّاً. يأتي ذلك بعد قيام مجموعة من علماء اللاهوت البروتستانتيّين العام 2009 بصياغة أفكار جديدة بهذا الشّأن.

فإضافةً إلى الزواج التّقليديّ المتعارف عليه، توجد في ألمانيا أيضاً أشكال أخرى من الشّراكة الزوجيّة. فهناك الشّراكة الزّيجيّة غير المسجّلة رسميّاً، وهناك أسر ينحدر أطفالها من شراكات زيجيّة سابقة، كما توجد شراكات بين أشخاص شاذين وبين شاذات سحاقيّات. وهي شراكات معترف بها على الصّعيد الحكوميّ، ولها مكانتها داخل المجتمع. ويقوم هذا النظام على قانون الشّراكة بين "مثليّي الجنس" الّذي تم إصداره العام 2001.

في الصيف الماضي، نشرت الكنيسة البروتستانتيّة في ألمانيا ورقة أفكار صاغت فيها مواقفها من الأشكال المختلفة في موضوع الأسرة والشّراكة الزوجيّة، وأثارت مجموعة الأفكار هذه جدلاً واسعاً بين مؤيِّدي الحفاظ على القيم التقليديَّة الخاصَّة بالزّواج والمطالبين بتعديلها. كما تطرّقت وسائل الإعلام إلى هذا الجدل بالتّفصيل. وأعرب العديد من الأساقفة الكاثوليك عن انتقادهم لتلك الأفكار الّتي أثارت نزاعاً كنسيّاً شديداً. ورغم مرور أربعة أشهر على نشر تلك الأفكار، لا يزال المؤمنون البروتستانتيّون منقسمين حتّى الآن بشأنها.

ومنذ تطور المجتمع البورجوازي في أواخر القرن الثامن عشر، وخلال القرن التاسع عشر، ترسّخت صورة الزّواج والأسرة في ألمانيا بالمنظور التّقليديّ المتعارف عليه عامّة. ومنذ ذلك الحين، أصبحت الأسرة بمعناها الكلاسيكيّ التقليديّ، تتألّف على الأقلّ من أب وأم وأطفال. في النصف الأوّل من القرن العشرين، وخلال الفترة النازيّة، تم اعتبار هذا النظام الأسرويّ مثلاً أعلى يلزم الاقتداء به. الكنائس المسيحيّة تمسّكت هي الأخرى بهذا النّظام على مدى قرون طويلة، حيث إنّ مؤسّس الدّين المسيحي عيسى ولد أيضاً في مثل هذه الأسرة.

غير أنّ تلك الرّؤيا تغيّرت في منتصف السبعينات من القرن الماضي، كما تقول عالمة اللاهوت شتيفاني شاردين، وهي تعزو هذا التطوّر الحاصل إلى تراجع الكثيرين عن الارتباط بالمواقف الدينيّة المسيحيّة.

تؤكّد مجموعة الخبراء في الورقة الّتي تضمّنت الأفكار الجديدة، وجود أشكال أخرى من الشّراكات بين الرّجل والمرأة، كما تنطلق من ضرورة اعتراف الكنيسة البروتستانتية بجميع أشكال الحياة العائلية والأسرويّة، بما فيها الشراكة "المثليّة" أو الأسر الّتي ولد فيها أطفال من زيجات مختلفة، إذ لا يمكن اعتبار الزّواج التّقليديّ الأساس الوحيد للحياة الأسرويّة، حسب هؤلاء الخبراء.

وقد رحّب ممثّلون ليبراليّون عن الكنيسة البروتستانتيّة بشكل خاصّ بالورقة، وأشاروا إلى أنّ هذا التّعديل في تعريف الأسرة، يشكّل نوعاً من تكيّف الكنيسة مع المجتمع الحديث. ومن بين هؤلاء، عالمة اللاهوت شتيفاني شاردين، الّتي أكّدت ذلك في حديث مع "دويتشيه فيليه"، وجاء في رسالة مفتوحة وجّهتها ثلاثون شخصيّة مدافعة عن مجموعة الأفكار هذه، لرئيس مجلس الكنيسة البروتستانتيّة في ألمانيا، نيكولاوس شنايدر، في أيلول/سبتمبر الماضي، أنّ "الورقة تعكس التنوّعات الأسرويّة القائمة على أرض الواقع".

على عكس ذلك، ترفض أوساط محافظة في الكنيسة البروتستانتيّة ما جاء في الورقة، وتشير إلى أنها تفتقر إلى الاعتراف الواضح بمؤسّسة الزّواج التقليديّة والأسرة بالمفهوم المسيحيّ. وطالب بعض المتدينين الألمان مجلس الكنيسة البروتستانتيّة بضرورة سحب ورقة الأفكار هذه، معتبرين أنّ كُتّابها يريدون تقويض مفهوم الأسرة، غير أنّ ذلك لم يؤثّر في رئيس مجلس الكنيسة البروتستانتية شنايدر.

وأكّد سلف شنايدر، أسقف برلين السابق، فولفغانغ هوبر، أنّ "الزواج هو هبة من الله"، ولذلك، فإنّه يحظى بـ "أولويّة أخلاقيّة". وأشار هوبر إلى أنّ عيسى أكّد بكلّ وضوح أنّه لا يجوز حلّ الزّواج، مشيراً إلى عدم تناول ذلك في ورقة الأفكار المعروضة...

وتعليق..

الزّواج رابط مقدّس شرَّعه الله تعالى ليمثّل في حقيقته العلاقة الإنسانيّة الفطريّة والطبيعيّة بين المرأة والرّجل، على أساس التّوافق والتّفاهم لإنشاء أسرة تستمرّ بها الحياة، ولتكون أساساً سليماً للمجتمع البشريّ في مسيرة وجوده. ومؤسّسة الزّواج تعبّر تعبيراً واضحاً وصريحاً عن العلاقة الشرعيّة بين الرّجل والمرأة، وتحفظ كيانهما ووجودهما بقدر ما يحافظان على استقرار العلاقة الزوجيّة ويعطيانها كلّ ما لديهما من طاقة إيجابيّة، وكلّ ما يسيء إلى هذه المؤسّسة الشرعيّة، يسيء إلى الواقع الإنسانيّ ككلّ.

وعن الزواج وحيثيّاته، يتحدّث سماحة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض) فيقول:

من الطّبيعيّ أن يمثّل الزّواج الدّائم العلاقة الإنسانيّة الطّبيعيّة بين الرّجل والمرأة، وهذه العلاقة تجعل الإنسان يعيش الإحساس بالسّكينة والهدوء النفسيّ والاستقرار الرّوحيّ والجسديّ في علاقته بالإنسان الآخر؛ حيث يمثّل الزّواج الدّائم الحياة المشدودة إلى حياة أخرى، والمنفتحة على كلّ الجوانب الخفيّة والظّاهرة لشخصيّة كلّ طرف في مواقف الطّرف الآخر، بحيث لا يشعر أحدهما بأيّة حاجة إلى أن يخفي أيّ شيء عن الآخر ، من خلال هذا الارتباط العميق في مصير كلّ منهما بالآخر، ولا سيّما إذا كان الأولاد ثمرة هذه العلاقة. وقد عبّر القرآن الكريم عن الحياة الزّوجيّة، ويقصد بها الزّواج الدّائم، بقوله تعالى:

{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً}[الرّوم: 21]، حيث إنّ هذا التّعبير: "يسكن كلّ إنسان إلى الآخر"، يعني أن يطمئنّ إليه، وأن يجد في رفقته السّكينة والاطمئنان والرّاحة والهدوء النّفسيّ.

ثم أضاف القرآن إلى تلك السّكينة، فجعل عنوان هذا الزّواج المودّة والرّحمة، وهما يعبّران عن حالة تجعل الإنسان يعيش الإحساس بأنّ هناك إنساناً آخر يحمل له في عقله وقلبه وفي إحساسه وحياته، المودّة الّتي تثير في نفسه كلّ مشاعر السّكينة والطّمأنينة والرّحمة الّتي تجعل الإنسان يطلّ بمشاعره وعقله على حياة الإنسان الآخر، ليقدّر ظروفه ونقاط ضعفه وليرحمه، ويطلّ على أخطائه ليغفر له، في عمليّة تكامل بين الطّرفين، وفي عمليّة تناصح بين الطّرفين، تلك هي مهمّة الزّواج الدّائم: الرّفق الدّائم في الحياة.[من كتاب تأمّلات إسلاميّة حول المرأة، ص 62].

[مصدر التّحقيق: قناة دوتشيه فيليه العربيّة، بتصّرف وتعليق من موقع بيّنات].


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
بطاقات
كيفية تأدية العبادات
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر