اليوم: الاثنين14 محرم 1440هـ الموافق: 24 سبتمبر 2018

وضع الحجر الأساس لمركز التآخي الطّبي في بدنايل

تساءل سماحة السيد علي فضل الله، عن حقوق الوطن، وحقوق الأمة، وحق الشَّعب الفلسطيني، وغيرها من الحقوق التي يُراد لها أن تسقط وسط هذا الضجيج وهذا الحديث عن حق الطائفة والمذهب، داعياً إلى ملاقاة كلّ كلمة إيجابيّة، وكلّ دعوة لتغليب المصلحة العامّة على المصلحة الذاتية، بكلمة ودعوة مماثلتين، آملاً أن تتراكم المواقف الإيجابيَّة لتشكيل حكومة جامعة، لا أن تزحف المواقف السلبيَّة مجدداً إلى الساحة، مشدداً على ضرورة التواصل السني ــ الشيعي، وكسر الجليد المتراكم في السّاحتين السياسيَّة والإعلاميَّة.

برعاية السيد فضل الله وحضوره، ولمناسبة ولادة الرسول الأكرم(ص)، أقامت بلدية بدنايل احتفالاً في حسينية البلدة، لوضع الحجر الأساس لمركز التآخي الطبي، بحضور حشد من الشخصيات العلمائية والدينية والاجتماعية والبلدية والثقافية.

البداية، آيات من الذكر الحكيم، ثم النشيد الوطني اللبناني. بعدها، ألقى رئيس بلدية بدنايل، علي جواد سليمان، كلمة أثنى فيها على جهود العلامة فضل الله، الذي يتابع مسيرة والده في إطلاق المؤسسات، داعياً إلى تذكّر المرجع الراحل(رض) دائماً، "فهو الذي أطلق شرارة المقاومة، وهو المرجع الذي يجسد العدّل في مواقفه وحركته".

فضل الله

ثم ألقى السيد فضل الله كلمة قال فيها: "علينا جميعاً أن نستعيد رسول الله(ص)، من خلال استعادتنا لمواقفه وسيرته ووصاياه، وأن نسلك سبيله، ونتّبع نهجه، وأن نكون الأمة التي تقف مع الحق ومع المظلوم؛ الأمة التي تفكّر، والأمة الواعية التي تُبصر ما يجري حولها، وتخطّط للمستقبل، لا التي ترتجل في كل شيء، لأننا نخشى وسط كل هذا الضجيج الذي يلف بلادنا وأرضنا وواقعنا، أننا أصبحنا أمة الارتجال والانفعال، والأمة التي لا تفكّر إلا في مصالحها ومستقبلها، على حساب مستقبل الشعوب واستنزافها بشكل دائم".

وأضاف: "عندما انطلق رسول الله برسالته، مدّ جسور الانفتاح مع الجميع، ولم يسع إلى إسقاط هذه الجماعة أو تلك، بل أراد للجميع أن يعيشوا الوحدة في رحاب دين الله. ونحن نخشى أن تتداعى كل هذه القيم وسط هذه العصبيات، التي باتت تشكّل حواجز ومتاريس صنعت لنا، وعملنا على تثبيتها في مرحلة هي من أصعب المراحل وأعقدها، حيث دخلت الفتنة إلى كل بيت، وبات كل شخص وكل فئة تشعر بأنها مهددة".

ودعا سماحته المسلمين السنة والشيعة إلى التآخي على جميع المستويات، الاجتماعية والرياضية والثقافية، لكسر حلقة الفتنة التي يقوى عودها من خلال كل هذا الجليد المتراكم على الساحتين السياسية والإعلامية، والذي لا يمكن كسره إلا بالتواصل المباشر، الذي يلغي حواجز الوهم والخوف والتهويل.

وتابع: "لملاقاة كل كلمة انفتاح وكل دعوة للوحدة، بكلمة ودعوة مماثلتين، فنحن بحاجة ماسّة إلى كل كلمة طيبة وكل موقف يأخذ مصلحة الوطن بعين الاعتبار. ومن هنا، فإننا نأمل أن تتراكم المواقف الإيجابية التي ظهرت مؤخراً على مستوى السعي لتشكيل حكومة جامعة، لا أن تزحف إلى ساحتنا مجدداً المواقف السلبية، التي قد تعيد الأمور إلى درجة الصفر".

ودعا إلى الخروج من نفق الخطاب الطائفي والمذهبي، وأردف قائلاً: "أصبحنا في لبنان ــ بفعل هذا الخطاب ــ أسارى لدوائرنا الضيقة، على حساب دوائرنا العامة، فالكل يتحدث عن حق الطائفة وحقوق المذهب، حتى إننا لم نعد نسمع لغة سياسية واعدة، تتحدث عن حقوق الأحزاب، بعيداً عن المنطق الطائفي والمذهبي، ولنا هنا أن نتساءل: أين هي حقوق الوطن؟ وأين هي حقوق الأمة؟ وأين هي القضايا الكبرى التي لا يتحدّث عنها أحد؟ وهل اختزلنا كل عالمنا العربي والإسلامي بطوائفنا ومذاهبنا، وحبسنا أنفسنا في هذه المواقع، بعيداً عن كل الساحات العامة؟ ثم أين هو حق الشعب الفلسطيني وسط كل هذا الركام؟ وهل يُراد لنا ألا نشير إليه، لنبقى في حالة تصارع داخلي، بعيداً عن قضيتنا الكبرى؟!

وختم قائلاً: "إنّ مشروع التآخي سينطلق مع الجميع، وبتضافر جهود الجميع، ليكون منكم ولكم، ولنعمل من خلاله على الوفاء لهذه المنطقة المستضعفة، التي تعاني الإهمال والحرمان. وهذا المشروع هو عربون حب ووفاء لهذه المنطقة، التي كانت لها مكانة كبرى في قلب سماحة السيد(رض). وهذه المشاريع تتم دائماً من خلال صناعة ذاتية، يقوم بها الطيبون والخيرون، من كل هذه الشرائح الطيبة، بعيداً عن أي تمويل جاهز".

واختتم الاحتفال بباقة من التواشيح الدينية، ثم وضع السيد فضل الله الحجر الأساس للمشروع.

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

الإسم: Sasha
الموضوع: Sasha
التعليق: Inntlligeece and simplicity - easy to understand how you think.
التاريخ: ١٥/٤/٢٠١٤

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن إحياء ذكرى عاشوراء في مختلف دول العالم الحياة ساحة امتحان واختبار منبر الجمعة: 11 محرم 1440هـ/ 21 أيلول 2018م فضل الله: لغة الحوار تقودنا إلى بلدٍ يمكن أن يكون نموذجاً في التعايش أبو كسم: الخطر الداهم يقتضي التضيحة والتواضع من الجميع أبو المنى: سياسة الكيد وإثارة الأحقاد لا تبني وطناً إطعام الطعام عن روح الإمام الحسين(ع) فضل الله في مجلسٍ عاشورائيّ في قرية بنهران تكريم الفقيه آية الله السيّد عبد الرؤوف فضل الله (قده) في عيناثا المبادرة إلى فعل الخير دليل الإيمان منبر الجمعة: 4 محرم 1440هـ/ 14 أيلول 2018م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر