اليوم: الاثنين3 ربيع الثاني 1440هـ الموافق: 10 ديسمبر 2018

ذكرى وفاة النبيّ الأكرم(ص)

ألقى سماحة آية الله العظمى، السيد محمد حسين فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته الأولى:

 

الخطبة الأولى 

ذكرى وفاة النبيّ الأكرم(ص)
يقول الله تعالى في كتابه المجيد مخاطباً رسوله:{إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ}[الزّمر:30]. ويقول أيضاً: {وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ}[الأنبياء:34].

في الثّامن والعشرين من شهر صفر، نلتقي بذكرى وفاة النبيّ محمّد(ص)، الذي انقطع بموته وحيُ السّماء، وفُقِدَ أحد الأمانيْن لأهل الأرض، كما قال تعالى:{وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}[الأنفال: 33]من وصايا الرّسول(ص)

وقد كان(ص) نوراً كلّه، وخيراً كلّه، ورحمةً كلّه، ورسالةً وخلقاً ليس فوقه خلق. ونحن عندما نقف في ذكرى وفاته، فإنّنا نتذكّر الهمّ الكبير الّذي كان يشغل باله وهو في مرض الموت، ولذلك انطلق ليوصي، لا بمالٍ يورّثه، ولا بدنيا يمنحها أقرباءه، بل بالإسلام الّذي كان كلّ همّه أن لا يضعفه المسلمون بعصبيّاتهم وأحقادهم وجهلهم، ولذلك وقف في حجّة الوداع، في يوم النّحر في مِنى خطيباً، وقال: «أيّها النّاس، إنّ دماءكم وأموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا... لا ترجعوا بعدي كفّاراً يضرب بعضكم رقاب بعض...".

وقد كان(ص) يعرف من خلال الغيب، أنّ المسلمين سيتقاتلون، وسيختلفون، وسيكفّر بعضهم بعضاً، وسوف يكيد بعضهم لبعض، ولذلك كانت هذه الوصيّة آخر ما أراد للنّاس أن يسمعوه ويعوه، وقد حجّ أكثرهم في تلك الحجّة مع رسول الله.

وفي موقفٍ آخر، وكان عنده في مرضه عددٌ من أقاربه، فالتفت إليهم وقال: «يا بني عبدِ مناف، اعملوا لما عند الله فإنّي لا أغني عنكم من الله شيئاً. يا عبّاس بن عبد المطّلب، يا عمّ رسول الله، اعمل لما عند الله فإنّي لا أغني عنك من الله شيئاً. يا صفيّة بنت عبد المطّلب، يا عمّة رسول الله، اعملي لما عند الله فإنّي لا أغني عنك من الله شيئاً. يا فاطمة بنت محمّد، يا بنت رسول الله، اعملي لما عند الله فإنّي لا أغني عنك من الله شيئاً». وكان يتوجّه إلى المسلمين ليقول: «لا يدّعِ مدّعٍ، ولا يتمنّ متمنٍّ؛ والذي بعثني بالحقّ نبيّاً، لا يُنجي إلا عمل مع رحمة، ولو عصيتُ لهويت».

التمثّل بسيرة النبيّ(ص)


هكذا أيّها الأحبّة، يطلّ علينا رسول الله في يوم ذكراه، ليقول لنا: لقد حملتُ همّ الإسلام، وفتحت لكم به طريق النّور في الحياة، وهو مسؤوليّتكم؛ أن تحفظوه لتحفظوا من خلاله أنفسكم، وأن تعزّوه لتكونوا من خلاله الأمّة العزيزة، وأن تستقيموا عليه، وأن تنطلقوا به في حياتكم الخاصّة والعامّة؛ لأنّ الإسلام هو أساس عزّتكم وقوّتكم ونجاتكم في الدّنيا والآخرة.

والسّلام عليك يا رسول الله، يوم ولدتَ، ويوم ارتفعت روحك إلى الله، ويوم تُبعث حيّاً.

الخطبة الثّانية

فقدان الحياء العربي!
في الأسبوع الماضي، نقل الإعلام مشهد مصافحةٍ بين مسؤولٍ عربيّ وآخر صهيونيّ، في دلالةٍ على عمق السّذاجة العربيّة، حتّى لا نقول التّآمر أو التّخاذل العربي، في مقاربة قضايا الأمّة؛ إذ في الوقت الذي يزيد العدوّ من مستوى تهديداته للواقع العربيّ والإسلاميّ، ويكثّف من توسيع الاستيطان، ويتشدّد في مواقفه تجاه كلّ التزاماته السّابقة، يظهر علينا بين الآونة والأخرى المسؤولون العرب، وحتى الدينيّون منهم، ليصافحوا الأيدي الملطّخة بدماء أهلنا وشعبنا في فلسطين ولبنان وأكثر من موقع من مواقع الأمّة.

لقد فقد الواقع العربيّ الرسميّ ـ مع الأسف ـ كلّ حياء، ولا يزال العرب يبرزون إلى العالم ـ الذي لا يحترم إلا الأقوياء ـ بمظهر الضّعف والانهزام؛ ما يجعلهم غير قادرين على تحقيق أيّ مكسبٍ لشعوبهم التي لو رجعوا إليها، لعرفوا أنّها لا ترضى بأيّ تهاونٍ في حقوقها، فكيف بمن يفرض عليها ـ باسمها ـ الذلّ والهوان أمام العدوّ؟!

انتفاضة جديدة
وربّما لم يعد أمام الشّعب الفلسطيني، إلا إطلاق حركة انتفاضة جديدة تعمل على إخراج القضيّة الفلسطينيّة من أيدي المتآمرين والمتخاذلين الّذين عملوا على بيع القضيّة وتحرّكوا للتحرّر منها والخلاص من كلّ تبعاتها والتزاماتها.

وإنّنا نقول للشّعب الفلسطينيّ: إنّ هؤلاء الذين يخوّفونكم من تبعات أيّ انتفاضة جديدة، هم المسؤولون عن إجهاض حركتكم في السّابق، من خلال الارتهان لأمريكا تارةً، والخضوع للشروط الإسرائيلية أخرى، وحركة هؤلاء هي التي جعلت الاستيطان الصهيوني يتوسّع ويمتد على حساب مقولة الدولة المستقلة، التي لا يمكن أن تبصر النور من خلال سياسة الاستجداء والانهزام التي يمارسها الرسميّون العرب.

لبنان: المأزق السياسيّ الدائم
أمّا لبنان، فإنّه يقطع المرحلة الصّعبة التي تضجّ بالمشاكل والأزمات على مستوى المنطقة كلّها، بالمزيد من الرّكود على مستوى الدّولة التي تهرب من معالجة أبسط الأمور، تارةً تحت عنوان الاختلاف على تقاسم الجبنة، وأخرى من خلال التباعد بين الخطوط السياسيّة التي تعكس مزيداً من الاختلاف داخل الحكومة، ليتواصل المأزق داخل الدوّامة في بلدٍ يُنتج المزيد من العصبيّة مع كلّ انتخابات، والمزيد من الفشل في حركة الحكومات. والمشكلة الكبرى تكمن في واقع الفقراء والمستضعفين الّذين أكل المتوحّشون السياسيّون حقوقهم، وراهنوا دائماً على الحصول على أصواتهم عند كلّ موسم انتخابي، ويبدو أنّ الشّعب مستعدّ دائماً لخدمة أصحاب النّفوذ والمواقع العصبيّة بعيداً عن مصلحة الوطن الذي يخدم كلّ أبنائه.

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ولدي يريد الزّواج بأجنبيّة! 29 ربيع أول 1440هـ/ 7 كانون أول 2018م الغضب مصدر الشّرور السبت أوّل أيّام شهر ربيع الثّاني 1440 فضل الله: ينبغي العمل ليكون الاستقرار الأمنيّ خطّاً أحمر والدة زوجتي تثير المشاكل بيننا مؤسّسة الهادي تقيم حفلاً ووقفة تضامنيّة مع المعوّقين زوجي عصبيّ.. هل أمتنع عن مسؤوليّتي تجاهه؟ منهج الإمام الصّادق (ع) في مواجهة الملحدين ألمانيا: مؤتمر الإسلام.. دعوات وتباينات منبر الجمعة: 22 ربيع الأول 1440هـ/ 30 تشرين ثاني 2018م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر