اليوم: الجمعة28 رمضان 1438هـ الموافق: 23 يونيو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل إفطار جمعية المبرات الخيرية الذي أقامته في مبرة الإمام علي(ع) في معروب في الجنوب السيد علي فضل الله: هدف الصوم أن يشعر الإنسان بإنسانيته إزاء معاناة الناس السيد علي فضل الله: علينا أن لا نرفع الذين يتعاملون مع مستقبل الوطن بحسابات طائفية ومصالح شخصية السيد علي فضل الله: لن نستطيع أن نبني مجتمعنا إلا بالإنسانيين هيومن رايتس ووتش تناشد لبنان عدم العودة لتطبيق عقوبة الإعدام لوموند بعد جرائم السلاح المتفلت: لبنان ليس بلداً بل غابة هآرتس: السيسي التقى نتنياهو وهرتسوغ سراً في قصره في نيسان/أبريل الماضي نواب ألمان يرفضون لقاء وزير الأمن الإسرائيلي في القدس كونها محتلة المغرب ترسل طائرات محملة بمواد غذائية إلى قطر داعش يدعو أتباعه إلى شن هجمات في كل العالم خلال شهر رمضان الإمارات تطرد صومالياً من مسابقة قرآنية بحجة دعم بلاده لقطر هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي تمنع استيراد أجهزة "بي إن سبورت" وبيعها السياحة الأردنية: 2.6 مليون سائح منذ بداية العام الجاري وفاة 279 في السودان منذ أغسطس/ آب 2016 بسبب الإسهال زعيمة ميانمار: تحقيق الأمم المتحدة بشأن مسلمي الروهينغا سيؤجج التوترات العرقية صحيفة أمريكية: ترامب يمنع المخابرات السرية من الاطلاع على ما يحدث في البيت الأبيض محكمة أميركية اتهمت ترامب بالتمييز العنصري بين البشر بسبب إحدى تغريداته ارتفاع عدد البريطانيين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية في 2016 بنما تطبع مع الصين وتقطع علاقتها بتايوان تقرير طبي: امرأة من بين 20 تصاب بعدوى زيكا في الولايات المتحدة دراسة: الجنين يبدأ تمييز الأشكال والوجه وهو في رحم أمه عندما أكتئب لا أصلّي يوم القدس العالمي.. مسيرات في إيران والعالم لإحياء المناسبة في وداع الشَّهر الكريم رئيسة بلديّة ضاحية نويكولن تحذِّر من صيام الأطفال! لنحمل رسالة الوحدة والتَّضامن والقواسم المشتركة المبرّات مسيرة زاخرة بالعطاء وسعي دائم للتّنمية الإنسانيّة بلجيكا: للنهوض بمكانة المرأة المسلمة حملة وطنيّة قرآنيّة في مالیزیا فضل الله: ظاهرة خطيرة ناتجة من التّحريض على المسلمين ليلة القدر في مسجد الحسنين(ع) منبر الجمعة: 21 رمضان 1438هـ/ الموافق: 16 حزيران 2017م
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
إحياء ذكرى عاشوراء في العالم
أجرى التحقيق :
فاطمة خشّاب درويش- خاص بينات
التاريخ:
٢٧/١٠/٢٠١٤
/
3 محرّم 1436هـ

مع حلول شهر محرَّم الحرام، يتبدَّل المشهد، ليس فقط في العالم العربي والإسلامي، بل في مختلف أقطار العالم، حيث يعيش المسلمون؛ يتبدَّل المشهد ليلبس ثوب الحداد والسواد على حفيد رسول الله(ص)، الإمام الحسين(ع)، وأهل بيته الطّيّبين الطّاهرين. يدخل شهر محرَّم ليجدّد في النفوس الحزن على واقعة رسمت بدمائها الزكيّة تاريخاً يضخّ بالنبض والحياة في الأجيال على مرّ العصور.

كيف يحيي المسلمون في العالم ذكرى عاشوراء؟ سؤال سنحاول الإجابة عنه في هذا التّحقيق، من خلال إطلالة على واقع عددٍ من البلدان، بلسان أبنائها.

عاشوراء معجزة خالدة

يتحدَّث عابد علي من الهند، عن إحياء ذكرى عاشوراء في بلاده، معتبراً أنها مناسبة لأخذ العبر والدروس من مدرسة الإمام الحسين(ع)، ويقول: "في الهند، يبدأ إحياء ذكرى عاشوراء في اليوم الأخير من شهر ذي الحجّة، فتبدأ المجالس الحسينيَّة والمسيرات لإحياء هذه المناسبة، الّتي لا يختلف إحياؤها عن باقي البلدان في العالم".

مشكلتنا في عاشوراء، أنّنا أخذنا من عاشوراء العاطفة فقط وتركنا العقل

ويتابع: "عاشوراء هي معجزة خالدة، تتجدَّد كلّ سنة لتعطينا العبر والدّروس، ولتجدّد فينا أسمى المعاني الإنسانيّة والإسلاميّة، فتجعلنا كمسلمين نسعى إلى خدمة الإنسان، والقيام بمسؤوليّاتنا على أكمل وجه في مختلف مجالات الحياة".

ويختم علي قائلاً: "مشكلتنا في عاشوراء، أنّنا أخذنا منها العاطفة فقط وتركنا العقل، أخذنا المواقف الّتي تبكينا فقط، دون تلك المواقف الّتي تمدّنا بالقوّة، كصلابة الحسين(ع) وشجاعته، ونحن نحتاج إلى أن نتعلّم أكثر من عاشوراء دروس الإسلام الّتي تجعلنا أقوياء في مواجهة التحدّيات".

عاشوراء ثورة القيم

من جهته، يتحدَّث حاتم العلوي من البحرين، عن إحياء ذكرى عاشوراء في البحرين، حيث ينشغل البحرينيون في إقامة مجالس العزاء، وسط جوّ من الحزن والأسى على مصاب الإمام أبي عبد الله الحسين(ع)، مشيراً إلى وجود خصوصيّة في البلدان التي توجد فيها ديانات مختلفة. ويتابع القول: "في البحرين، نعيش عاشوراء وكأنّها سنة كاملة، نتفاعل معها ومع كلّ تفاصيلها وأحداثها، وأجد أنّ البحرينيين باتوا مثقّفين أكثر مما مضى، بفعل ازدياد الوعي في المجتمع البحريني، الّذي يركّز في إحيائه للمناسبة على جانب العبرة، وأخذ الدّروس مما جرى في كربلاء، الّتي تمثّل بأبطالها قدوةً لكلّ فئات المجتمع".

ويضيف: "عندما يأتي محرَّم، وتتجدَّد ذكرى عاشوراء، يشعر الإنسان بالتّقصير أمام تضحيات الإمام الكبيرة، فتكون فرصةً لتجديد العلاقة بالله سبحانه وتعالى، وبخاصّة أنَّ الإمام ثار واستشهد وأهله في سبيل إحياء القيم. وعلى الصّعيد الشخصيّ، أتأثّر كثيراً بشخصيّة أبي الفضل العباس، الَّذي جسّد مفهوم الإيثار الحقيقيّ، كما الحرّ الرّياحيّ، الّذي أعطى نموذجاً للتّوبة والعودة إلى الله".

مدرسة شبابيّة تغييريّة

يرى محمد عيسى من لبنان، أنَّ عاشوراء الإمام الحسين(ع)، هي مدرسة شبابية تغييرية، قامت من أجل صناعة واقع جديد للأمّة، فسقط الشّهداء من أجل أن نحيا وتحيا الأمّة بحريّة وكرامة، مشيراً إلى أنّ الحديث عن دروس عاشوراء ومعانيها، هو حديث يطول، لأنَّ لكلّ حدث في واقعة كربلاء دلالاته وأهميّته. ويقول: "لا يمكن اختصار واقعة كربلاء بكلمات، ولا يمكن أن ندرك أبعادها الحقيقيّة بسهولة، فعلينا أن نستغرق في فهم عاشوراء، لكي نستطيع أن نحسّن واقعنا، ونحدث التّغيير في نفوسنا أوّلاً".

وحول موضوع إحياء الذكرى، يقول محمد: "هناك نوع من الإحياء التقليدي للمناسبة، في الوقت الّذي نحتاج إلى إحياء القيم، والإضاءة على الكثير من الجوانب، وربطها بالواقع، حتى نعيش عبق الشهادة وبركتها في حياتنا وأمّتنا".

عاشوراء مدرسة شبابيّة تغييريّة، قامت من أجل صناعة واقع جديد للأمّة

شغف التعرّف إلى الحسين(ع)

بدوره، يتحدَّث محمد علي باري من جمهوريّة غينيا، عن ذكرى عاشوراء ومظاهر إحيائها في بلاده، الّتي تتشابه إلى حدّ بعيد مع باقي الدول العربيَّة والإسلاميَّة، مشيراً إلى خصوصيَّة تمتاز بها بلاده في إحياء عاشوراء، وتتجسَّد بمشاركة واسعة من غير المسلمين، الّذين يحضرون المجالس الحسينيَّة للتعرّف إلى ما جرى في عاشوراء، وسبب البكاء على الحسين.

ويلفت باري إلى وجود حوزة دينيَّة في جمهوريَّة غينيا، تتولى إقامة مجالس العزاء الحسينيَّة وإقامة المحاضرات، الّتي تهدف إلى تثقيف الناس بهذه الواقعة العظيمة، مؤكّداً تأثّره البالغ بعاشوراء التي خرج فيها حفيد رسول الله للإصلاح في أمّة جده، ولكنَّه لم يجد ناصراً ولا معيناً.

وفي الختام، أعزائي القرّاء، يمكن القول إنّه على الرّغم من تباعد المسافات بين الدّول والقارات، فإنّ نبض عاشوراء وتضحيات الإمام الحسين(ع)، جعلت قلوب المسلمين في مختلف أصقاع الكرة الأرضيّة، تنبض مع بداية كلّ شهر محرّم، حباً وعشقاً لحفيد رسول الله(ع)، الّذي انتصر بدمه على سيف الظالم. وها هو عبق الشّهادة الفوّاح في كلّ عام، يعطينا الزّخم والإرادة والإيمان، لنستمرّ في طريق الحقّ إلى الأمام!


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر